fbpx

يقوم الأشخاص المصابون بمرض النهام العصابي بمجموعة من السلوكيات، مثل ما يأتي:
1. يصابون بنوبات نهم، حيث يستهلكون كميات كبيرة من الطعام خلال فترة زمنية قصيرة جدًا، ويشعرون بفقدان السيطرة بشكل تام، وعدم القدرة على التوقف عن الأكل.
2. يسارعون في القيام بعمليات تطهير الجسد للتخلص من الطعام الذي تناولوه ولمنع ارتفاع وزنهم.
3. يقيّمون أنفسهم ومشاعرهم تجاه أنفسهم وفقًا لوزن جسمهم وشكلهم الخارجي.

- لا تضغط على طفلك لتشجيعه على الكلام.
- لا تمدح طفلك علانية لتحدثه؛ لأن هذا قد يسبب الإحراج، وانتظر حتى تكون بمفردك معهم، وفكر في معاملة خاصة لإنجازهم.
- طمئن طفلك أن التواصل غير اللفظي، مثل: الابتسام والتلويح لا بأس به حتى يشعر بتحسن في التحدث.
- لا تتجنب الحفلات أو الزيارات العائلية، ولكن ضع في اعتبارك التغيُّرات البيئية الضرورية لجعل الوضع أكثر راحة لطفلك.
- اطلب من الأصدقاء والأقارب منح طفلك وقتًا للإحماء، وفقًا لسرعته الخاصة والتركيز على الأنشطة الترفيهية بدلاً من حمله على التحدث.
- امنحهم الحب والدعم والصبر فضلًا عن الطمأنينة اللفظية.

- غالبًا يكونوا حذرين من فعل أي شيء يلفت الانتباه إليهم؛ لأنهم يعتقدون أنه يتوقع الناس منهم التحدث، فعلى سبيل المثال: قد لا يبذل الطفل قصارى جهده في الفصل بعد رؤية الأطفال الآخرين يُطلب منهم قراءة عمل جيد.
- قد تنجم التهابات المسالك البولية وغيرها عن عدم القدرة على طلب استخدام المرحاض والبقاء لساعات في كل مرة، وقد يتجنب الأطفال (في سن المدرسة) الأكل والشرب طوال اليوم؛ حتى لا يضطروا إلى إعفاء أنفسهم.
- قد يواجه الأطفال صعوبة في أداء الواجبات المنزلية أو موضوعات معينة؛ لأنهم غير قادرين على طرح الأسئلة في الفصل.
- قد لا يستقل المراهقون؛ لأنهم يخشون مغادرة المنزل بدون مرافق، وقد يفتقر البالغون إلى المؤهلات؛ لأنهم غير قادرين على المشاركة في الحياة الجامعية أو المقابلات اللاحقة.

- لا يتحدثون في مواقف محددة، مثل: في أثناء الدروس المدرسية أو عندما يمكن سماعهم في الأماكن العامة.
- يمكنهم التحدث بشكل طبيعي في المواقف التي يشعرون فيها بالراحة، مثل: عندما يكونوا بمفردهم مع والديهم في المنزل.
- استمرار عدم قدرتهم على التحدث إلى أشخاص معينين لمدة شهر واحد على الأقل (شهرين في بيئة جديدة).
- عدم قدرتهم على الكلام يتعارض مع قدرتهم على العمل في هذا المكان.
- لم يُفسَّر عدم قدرتهم على الكلام من خلال اضطراب سلوكي أو عقلي آخر.

1. تحسين الصحة البدنية: يمكن أن يؤدي الإجهاد في العمل إلى الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، ومن هنا فإنها تقلل من خطر الوفاة.
2. تحسين الصحة العقلية: تساعد الإجازة في تحسين وظائف الدماغ والحد من الأمراض العصبية والتوتر، وتقلل من فرص الإصابة بالقلق والاكتئاب.
3. زيادة الرفاهية الذاتية: يتمتع الأشخاص الذين يخصصون وقتاً للإجازات والرحلات بدرجة رفاهية مرتفعة مقارنة بأولئك الذين يعملون طوال الوقت.
4. زيادة الدافع العقلي ومعدل الإنتاج: يعود الأشخاص من الإجازات أكثر تركيزاً وإنتاجية، كما تتحسن لديهم الصحة العقلية والإدراك.
5.  تحسين العلاقات الأسرية: تساعد الإجازة في قضاء وقت ممتع مع الأحبة والأهل، مما يؤدي إلى الحفاظ على قوة العلاقات الأسرية والاجتماعية.

تشمل أهم مضاعفات الخرس الانتقائي ما يلي: - القلق.
- الكآبة.
- تأخر النمو.
- مشكلات اللغة.
- اضطراب الوسواس القهري.
- اضطراب الهلع.

- يصاب العديد من الأطفال بالضيق الشديد بحيث لا يستطيعون التحدث عند انفصالهم عن والديهم، وينقلون هذا القلق إلى الكبار الذين يحاولون تهدئته.
- إذا كان لديهم اضطراب في الكلام واللغة أو مشكلة في السمع، يمكن أن يجعل التحدث أكثر إرهاقًا.
- يعاني بعض الأطفال من مشكلة في معالجة المعلومات الحسية، مثل: الضوضاء الصاخبة أوالصخب من الحشود وهي حالة تعرف بخلل التكامل الحسي - تواجدهم في بيئة مزدحمة، ومرةً أخرى يمكن أن ينتقل قلقهم إلى أشخاص آخرين في تلك البيئة.

1. التعبير عن الرغبة في الكلام الذي يعوقه القلق أو الخوف أو الإحراج.
2. التململ وقلة الحركة أو قلة التعبير في المواقف المخيفة.
3. عدم القدرة على التحدث في المدرسة وغيرها من المواقف الاجتماعية المحددة.
4. استخدام التواصل غير اللفظي للتعبير عن الاحتياجات (مثل إيماءات الرأس والإشارة).
5. الحياء والخوف من الناس وعدم الرغبة في الكلام بين سن 2 و 4 سنوات.
6. التحدث بسهولة في مواقف معينة (على سبيل المثال، في المنزل أو مع أشخاص مألوفين)، ولكن ليس في مواقف أخرى (على سبيل المثال، في المدرسة أو مع أشخاص غير مألوفين)

قد يتسبب النهام العصبي في حدوث مضاعفات خطيرة، وقد تكون مهددة للحياة أحياناً مثل:
1. الفشل الكلوي.
2. مشاكل في القلب.
3. أمراض والتهابات اللثة.
4. تسوس الأسنان.
5. حدوث إمساك ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي.
6. الجفاف الشديد.
7. نقص في الكثير من العناصر الغذائية والأملاح المهمة لوظائف أعضاء الجسم.
8. القلق والاكتئاب، وربما سوء استخدام الكحول.
9. قد تواجه المرأة المريضة بالشره المرضي غياب الدورة الشهرية.

تتضمن خيارات علاج النُهام العصبي ما يلي:
1. مضادات الاكتئاب مثل، الفلوكستين، وهو مضاد الاكتئاب الوحيد المصرح به من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج الشره المرضي.
2. يشمل علاج الشره المرضي أيضاً المعالجة النفسية، والتي يطلق عليها أيضاً العلاج بالكلام، وتشمل المعالجة السلوكية المعرفية،  والعلاج الأسري، والعلاج الشخصي.
3. يحتاج مريض الشره العصبي أيضاً الدعم الغذائي والتربية الغذائية، بمعنى، تعلم كيفية تكوين عادات غذائية صحية وتنظيم وجبات غنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم وإمكانية عمل برامج لإنقاص الوزن.
4. علاج المضاعفات التي نتجت عن حالات الشره المرضي الشديدة والتي قد تشمل دخول المستشفى.

انضم إلي نشرتنا البريدية

تواصل معنا

S6 - Enterprise House, Coventry, CV6 5NX, UK
LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
envelope
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram