fbpx

هل سمعت أصواتًا بجانبك وكنت تجلس وحيدًا؟

هل أقسمت لصديقك أنك رأيت صديقك المتوفي بل وعلَّق على اختيارك لملابسك أيضًا؟

حكى لي صديقي أنه يرى صديقنا المتوفي كثيرًا، وتطور الأمر بأنه يحكي معه، ويؤنس وحدته ولكن لا أحد يراه لأنه لا يحب الناس كثيرًا، عندها شعرت بضرورة اصطحابه لطبيب نفسي، لعلها هي الهلوسة التي نسمع عنها!

إذا كنت مثل معظم الناس فربما تعتقد أن الهلوسة لها علاقة برؤية أشياء غير موجودة بالفعل، ولكن هناك الكثير مما هو أكثر من ذلك مما يعني أنك قد تلمس أو تشم شيئًا غير موجود.

هناك العديد من الأسباب المختلفة للإصابة بالهلوسة، منها أن يكون مرضًا عقليًا يسمى الفصام، أو مشكلة في الجهاز العصبي، مثل مرض باركنسون أو الصرع أو عدد من الأشياء الأخرى.

عزيزي القارئ إذا كنت تعاني أنت أو أحد أفراد أسرتك من الهلوسة عليك قراءة هذا المقال لتدرك ماهية الهلوسة وأنواعها وأسبابها، وكيفية التعامل مع مريض الهلاوس، ثم اذهب لزيارة الطبيب.

محتويات المقال:
ما المراد بالهلوسة؟
ما أنواع الهلوسة؟
ما أسباب الهلوسة؟
كيفية تشخيص الهلوسة
كيفية علاج الهلوسة
هل يمكنني التعافي من الهلوسة؟
استراتيجيات المساعدة الذاتية

ما المراد بالهلوسة؟

الهلوسة

   تأتي كلمة "الهلوسة" من اللغة اللاتينية وتعني "التجول عقليًا"، وتُعرف بأنها "إدراك شيء أو حدث غير موجود"، أو"تجارب حسية لا تنتج عن تحفيز الأعضاء الحسية ذات الصلة".

الهلوسة هي تجارب حسية تبدو حقيقية ولكنها من صنع عقلك، ومن منظور الشخص العادي تتضمن الهلوسة سماع أشياء غير حقيقية أو رؤيتها أو الشعور بها أو شمها أو حتى تذوقها. وتُعد الهلوسة السمعية التي تنطوي على سماع أصوات ليس لها مصدر مادي هي النوع الأكثر شيوعًا.

تحدث الهلوسه بشكل متكرر لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات نفسية، منها: الفصام والاضطراب ثنائي القطب، ومع ذلك فقد لا تحتج بالضرورة إلى الإصابة بمرض عقلي لتجربة الهلوسة.

سماع الأصوات في العقل هو أكثر أنواع الهلوسه شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات الصحة العقلية، مثل الفصام.

  • يمكن للأصوات أن تكون انتقادية أو مجاملة أو محايدة، وقد تصدر أوامر ضارة أو تشرك الشخص في محادثة، وقد يقدمون تعليقًا مستمرًا على تصرفات الشخص.
  • عادةً تكون التجربة محزنة للغاية لكنها ليست سلبية دائمًا، ويستطيع بعض الأشخاص الذين يسمعون أصواتًا العيش معها والتعود عليها أو قد يُعدِّوها جزءًا من حياتهم، ولكن ليس من غير المألوف أن يسمع الأشخاص الذين فُقدوا مؤخرًا أصواتًا، وقد يكون هذا أحيانًا صوت أحبائهم.

ما أنواع الهلوسة؟

   هناك 5 أنواع من الهلوسة وهي:

1. الهلوسة البصرية

    تتضمن الهلوسة البصرية رؤية أشياء غير موجودة، وقد تكون بسبب الأشياء أو الأنماط المرئية أو الأشخاص أو الأضواء.

على سبيل المثال قد ترى شخصًا ليس في الغرفة أو أضواء وامضة لا يمكن لأي شخص آخر رؤيتها.

2. الهلوسة الشَّمية

   تتضمن الهلوسة الشَّمية حاسة الشم لديك فقد تشم رائحة كريهة عند الاستيقاظ في منتصف الليل أو تشعر أن رائحة جسمك كريهة عندما لا تكون كذلك، ويشمل هذا النوع من الهلوسة أيضًا الروائح التي تجدها ممتعة مثل رائحة الزهور.

3. الهلوسة الذوقية

   هي تشبه الهلوسة الشمية لكنها تنطوي على حاسة التذوق لديك بدلاً من حاسة الشم، وغالبًا تكون هذه الأذواق غريبة أو غير سارة، وتُعد الهلوسة الذوقية (غالبًا بطعم معدني) من الأعراض الشائعة نسبيًا للأشخاص المصابين بالصرع.

4. الهلوسة السمعية

الهلوسة

   تُعد الهلوسة السمعية من أكثر أنواع الهلوسة شيوعًا، فقد تسمع شخصًا يتحدث إليك أو يخبرك بفعل أشياء معينة، وغالبًا يكون الصوت غاضبًا أو محايدًا أو دافئًا، ومن الأمثلة الشائعة لهذا النوع من الهلوسة، سماع الأصوات مثل: شخص يمشي في العلية أو نقر أو نقر متكررًا للضوضاء.

5. الهلوسة اللمسية

   تتضمن الهلوسة اللمسية الشعور باللمس أو الحركة في جسمك، فعلى سبيل المثال قد تشعر أن الحشرات تزحف إلى جلدك أو أن أعضائك الداخلية تتحرك، وقد تشعر أيضًا بلمسة تخيل يدي شخص ما على جسدك.

ما أسباب الهلوسة؟

   تُعد الهلوسه شائعة في الأشخاص المصابين بالفصام، وعادةً يكون تشخيصهم على أساس أنهم يسمعون أصواتًا، ولعلك تعرف إنَّ المشاعر السلبية الشديدة مثل التوتر أو الحزن يمكن أن تجعل الناس عرضة بشكل خاص للهلوسة، مثل: حالات مثل فقدان السمع أو الرؤية أوالمخدرات أو الكحول، ويُعتقد أن العمليات العقلية التي تحدث أثناء الهلوسة تشمل الذكريات والصور التي يصعب على الدماغ التحكم فيها، وتؤثر الطريقة التي يتفاعل بها الأفراد مع هلاوسهم أيضًا على شعورهم تجاهها. 

 قد تكون الهلوسة مخيفة ولكن عادةً يكون لها سبب محدد، واسباب الهلوسة، هي:

  • حالات الصحة العقلية

تُعد الأمراض العقلية من أكثر أسباب الهلوسة شيوعًا، منها: الفصام (الشيزوفرنيا)، والخرف، والهذيان، وغيرها.

  • تناول المواد المخدرة أو الكحول

استخدام المواد المخدرة هو سبب شائع آخر للهلوسة، فقد يرى بعض الأشخاص أو يسمعون أشياء غير موجودة بعد شرب الكثير من الكحول أو تعاطي المخدرات مثل الكوكايين، ويمكن للأدوية المهلوسة أيضًا مثل LSD و PCP أن تسبب لك الهلوسة.

  • قلة النوم

قد يؤدي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم (قلة النوم)  أيضًا إلى الهلوسة، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بالهلوسة إذا لم تنم لعدة أيام أو لم تحصل على قسط كافٍ من النوم لفترات طويلة من الزمن، ومن الممكن أيضًا حدوث الهلوسة قبل النوم مباشرة المعروفة باسم الهلوسة hypnagogic، أو قبل الاستيقاظ من النوم مباشرةً والمعروفة باسم الهلوسة التنويمية.

  • الأدوية

يمكن أن تسبب بعض الأدوية التي قد تتناولها لحالات صحية عقلية وجسدية في حدوث الهلوسه؛ فقد تؤدي أدوية مرض باركنسون، والاكتئاب، والذهان، وأدوية الصرع أحيانًا إلى ظهور أعراض الهلوسة.

هناك بعض الأسباب الأخرى

يمكن أن تسبب بعض الحالات الصحية الأخرى الهلوسة أيضًا، وتشمل:

1. الحمى الشديدة خاصةً عند الأطفال وكبار السن.

2. مرض الشلل الرعاش:

   ما يصل إلى نصف الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة (شلل الرعاش) يرون أحيانًا أشياء غير موجودة.

3. مرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف، وخاصةً خَرَف أجسام ليوي:

يسبب مرض خرف ألزهايمر تغيُّرات في الدماغ يمكن أن تسبب الهلوسة وقد تحدث على الأرجح عندما يتقدم مرضك.

4. الصداع النصفي:

يعاني حوالي ثلث المصابين بهذا النوع من الصداع النصفي أيضًا من "الهالة"، وهي نوع من الهلوسة البصرية التي تبدو مثل هلال متعدد الألوان من الضوء.

5. ورم في المخ:

قد يُسبب أنواعًا مختلفة من الهلوسة وذلك اعتمادً على مكان وجوده، وإذا كان في منطقة لها علاقة بالرؤية فقد ترى أشياءً غير حقيقية، أو ترى أيضًا بقعًا أو أشكالًا من الضوء وتسبب الأورام التي تصيب بعض أجزاء الدماغ هلاوس الشم والذوق.

6. متلازمة تشارلز بونيه:

تتسبب هذه الحالة في رؤية الأشخاص الذين يعانون مشكلات في الرؤية مثل التنكس البقعي أو الجلوكوما أو إعتام عدسة العين، وفي البداية قد لا تدرك أنها هلوسة لكن في النهاية تكتشف أن ما تراه ليس حقيقيًا.

7. العزلة الاجتماعية وخاصةً عند كبار السن.

8. النوبات.

9. الصمم أو العمى أو مشكلات الرؤية.

10. الصرع:

في بعض الحالات يمكن أن تتسبب نوبات الصرع في رؤية الأشكال الوامضة أو النقاط المضيئة.

11. الأمراض المميتة:

مثل: فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) المرحلة 3، أو سرطان الدماغ، أو الكلى أوفشل الكبد.

كيفية تشخيص الهلوسة

الهلوسة

   إذا كنت تشك في أن تصوراتك ليست حقيقية فسوف يسألك طبيبك عن أعراضك وسيجري فحصًا بدنيًا أيضًا، وقد تشمل الاختبارات الإضافية فحص الدم أو البول وربما فحص الدماغ.

قد يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبارات للمساعدة في اكتشاف المشكلة، ومنها:

1. فحص مخطط كهربية الدماغ:

   يكشف وجود أنماط غير عادية من النشاط الكهربائي في دماغك، لهذا يُظهر إذا كانت الهلوسة لديك بسبب النوبات.

2. التصوير بالرنين المغناطيسي:

   ويستخدم مغناطيسات قوية وموجات الراديو لالتقاط صور لجسمك من الداخل، لذلك يمكنك معرفة ما إذا كان ورم في المخ أو أي شيء آخر، مثل: منطقة مصابة بسكتة دماغية صغيرة يمكن أن يكون السبب.

كيفية علاج الهلوسة

   سيكون طبيبك قادرًا على التوصية بطريقة العلاج المناسبة لك بمجرد اكتشاف سبب الهلوسة، وإليك عزيزي القارئ بعض طرق العلاج، وهي:

1. الأدوية

الهلوسة

   يعتمد علاج الهلوسة كليًا على السبب الكامن وراءها، فعلى سبيل المثال إذا كنت تشعر بالهلوسة بسبب الانسحاب الشديد للكحول، فقد يصف لك طبيبك دواءً يساعد في تهدئة جهازك العصبي.

لذلك قد يعالج طبيبك الحالة التي تسبب الهلوسة، ويمكن أن يشمل ذلك بعض الأدوية مثل:

  • دواء لمرض انفصام الشخصية أو الخرف مثل مرض الزهايمر.
  • أدوية مضادات الاختلاج لعلاج الصرع.
  • أدوية علاج الضمور البقعي، والزرق، و إعتام عدسة العين.
  • الجراحة أو العلاج الإشعاعي للأورام.
  • أدوية تسمى التريبتان أو حاصرات بيتا أو مضادات الاختلاج للأشخاص المصابين بالصداع النصفي.
  • قد يصف طبيبك بيمافانسيرين ( نوبلازيد )؛ إذ يعالج هذا الدواء الهلوسة والأوهام المرتبطة بالذهان التي تصيب بعض الأشخاص المصابين بمرض باركنسون.
  • ومع ذلك إذا كانت الهلوسة ناتجة عن مرض باركنسون لدى شخص مصاب بالخرف، فقد لا يكون هذا النوع من الأدوية مفيدًا ويمكن استخدام أدوية أخرى.

إذًا فإن التشخيص الدقيق مهم جدًا لعلاج الحالة بشكل فعال.

2. تقديم المشورة

   قد تكون الاستشارة أيضًا جزءًا من خطة العلاج الخاصة بك وخاصةً إذا كان السبب الكامن وراء الهلوسة هو حالة صحية عقلية.

يمكن أن يساعدك التحدث مع مستشار نفسي على فهم أفضل لما يحدث لك، كما قد يساعدك أيضًا في تطوير استراتيجيات التأقلم، خاصةً عندما تشعر بالخوف أو بجنون العظمة.

3. العلاج المعرفي السلوكي

   قد تساعدك الجلسات مع المعالج أيضًا فقد يساعد بعض الأشخاص (العلاج المعرفي السلوكي) الذي يركز على التغيُّرات في التفكير، والسلوك على إدارة أعراضهم بشكل أفضل.

هل يمكنني التعافي من الهلوسة؟

   يعتمد التعافي من الهلوسة على السبب، فإذا كنت لا تنم بشكل كافٍ أو تشرب كثيرًا، فمن الأفضل تعديل هذه السلوكيات، لتتعافى سريعًا.

إذا كانت حالتك ناتجة عن مرض عقلي مثل الفصام، فإن تناول الأدوية المناسبة يمكن أن يحسِّن من الهلوسة لديك بشكل كبير، ومن خلال زيارة الطبيب فورًا واتباع خطة العلاج من المرجح أن تحصل على نتيجة إيجابية على المدى الطويل.

استراتيجيات المساعدة الذاتية

   يمكن لاستراتيجيات المساعدة الذاتية التالية أن تساعد المرضى على التعامل مع الهلوسة السمعية، وهي:

1. بعض الممارسات:

  • سماع أزيز أو غناء أغنية عدة مرات (مثل "عيد ميلاد سعيد").
  • تجاهل الأصوات.
  • سماع الأغاني.
  • القراءة.
  • التحدث مع الآخرين.

2. انتبه للبيئة

   تؤدي البيئة دورًا مهمًا في سوء الفهم وتفاقم الهلوسة، فعلى سبيل المثال قد يؤدي ضعف الإضاءة في الغرفة والإعداد الصاخب والفوضوي إلى زيادة احتمالية حدوث الهلوسة.

3. ابق هادئا

   عندما يعاني أحد أفراد أسرتك من الهلوسة فقد يكون أمرًا مخيفًا وغير مريح، إلَّا أنه من المهم أن تبذل قصارى جهدك للرد بطريقة هادئة وداعمة، فعلى سبيل المثال، قد تقول: "أعلم أن هذا أمر مخيف بالنسبة لك" أو "لا تقلق؛ أنا هنا."

4. استخدم الإلهاء

   قد يساعد اللمس أو التربيت برفق على من تحب في تشتيت الانتباه وتقليل الهلوسة، ومن مصادر التشتيت المحتملة: المحادثة أو الموسيقى أو الانتقال إلى غرفة أخرى.

5. كن صادقا

   بينما لا تُرِد أن تزعج من تحب أو تدخل في جدال، فأنت تريد أن تكون صادقًا وتؤكد له أنك لا تتجاهل مخاوفه، فإذا سألوا: "هل سمعت ذلك؟" ضع في اعتبارك أن تقول: "أعلم أنك سمعت شيئًا، لكنني لم أسمعه".

6. حافظ على الروتين

   قد يؤدي الحفاظ على الروتين اليومي العادي والموثوق به إلى تقليل احتمالية أن يبتعد أحد أفراد أسرتك عن الواقع، ويعاني الهلوسة؛ لذلك من الأفضل الاحتفاظ بسجل عن وقت حدوث الهلوسة وتحت أي ظروف.

أخيرًا عزيزي القارئ، قد تكون الهلوسة مؤلمة للغاية، ولكنها عادةً تكون نتيجة لسبب محدد يمكن العلاج منه، وأيضًا يمكنك اتخاذ بعض التدابير لمنع أو تقليل الهلوسة، ولا بد من استشارة طبيب نفسي إذا كانت الهلاوس ناتجة عن مرض عقلي، وحافظ على ممارسة الحياة الصحية، والتمارين الرياضية بانتظام، والنوم جيدًا.

قد يهمك أيضًا

المراجع: .healthline | nhs

هل تقضي ساعات على الإنترنت في البحث عن المعلومات الصحية؟

هل عند إصابتك بآلام الحلق فإنك تُفكر تلقائيًا في السرطان وليس الزكام؟

هل عندما تُظهر الفحوصات الطبية أنك بصحة جيدة فهذا لا يجعلك تشعر بتحسن وما زلت تشعر أن هناك خطبٌ ما؟

إذا كنت أنت أو أحد من أفراد أسرتك تشعر بذلك فانتبه! قد يكون هذا هو اضطراب القلق المرض، أو القلق الصحي.

اضطراب قلق المرض (يسمى أحيانًا المراق) هو عندما تقضي الكثير من الوقت في القلق من أنك مريض، أو من الإصابة بالمرض بحيث يبدأ في السيطرة على حياتك، عزيزي القارئ إن القلق على صحتك أمرًا طبيعيًا ولكنه قد يكون مشكلة عندما يكون مفرطًا، ولا يتناسب مع الفرص الواقعية لوجود مشكلة خطرة، ويكون مستمرًا بالرغم من الاختبارات والفحوصات السلبية، وأيضًا طمأنة المهنيين الصحيين لك.

لذا هيا بنا -عزيزي القارئ- نتعرف على اضطراب قلق المرض، وأعراضه وأسبابه، وطرق التغلب عليه.

محتويات المقال:

  • ما اضطراب قلق المرض أو Hypochondria؟
  • ما الفرق بين القلق على صحتك والقلق الصحي؟
  • ما أعراض اضطراب قلق المرض؟
  • ما الذي يجعل الناس يصابون بالقلق الصحي؟
  • عوامل خطر الإصابة باضطراب قلق المرض
  • كيفية تشخيص اضطراب قلق المرض
  • كيفية علاج اضطراب قلق المرض
  • طرق المساعدة الذاتية لعلاج اضطراب قلق المرض

ما اضطراب قلق المرض أو Hypochondria؟

اضطراب القلق الصحي

   شعرت دينا بشعور رائع بعد حصولها على شهادة صحية نظيفة من طبيبها، لكن عندما حاولَت النوم ركزت على بيان واحد أدلى به الطبيب وهو (قد تنمو الأورام في أي وقت، عودي بعد ست أشهر إذا كنتِ قلقة)، وتسابقت الأسئلة في عقلها وهي تتقلب وتتقلب، إذا لم يكن هناك شيء خاطئ فلماذا أخبرني بذلك؟ فلماذا يقول عودي بعد ست أشهر؟ ماذا لو فاته شيء؟ لماذا أعاني الصداع والدوخة؟ شعرت دينا بالقلق الشديد لدرجة أنها نهضت من السرير وبحثت على شبكة الإنترنت عن إجابات، وعندما أعادت قراءة بعض مقالات حول أعراض سرطان الدماغ بدأت تشعر بالدوار، والكثير من الأفكار تدور بذهنها لماذا ما زلت أشعر بهذه الطريقة؟ هل أنا بالفعل مصابة بسرطان المخ؟ هل هذا يحدث حقا؟    

النبأ السار هو أن دينا لم تكن مصابة بسرطان المخ أو ورم في المخ، فقد كانت دينا تعاني اضطراب القلق الصحي.

  • القلق الصحي هو قلق مهووس وغير عقلاني بشأن وجود حالة طبية خطرة، ويُطلق عليه أيضًا القلق من المرض، وكان يُطلق عليه سابقًا المراق، وتتميز هذه الحالة بتخيل الشخص لأعراض جسدية للمرض، أو في حالات أخرى هو سوء تفسير الشخص لأحاسيس الجسم البسيطة أو الطبيعية، فقد يرى أنها أعراض مرضية خطرة مثل: مرض السرطان أو الإيدز بالرغم من طمأنة المهنيين الطبيين بأنه لا يعاني أي مرض.
  • القلق الصحي هو حالة شائعة نسبيًا ومن المعروف أنها تؤثر على حوالي 4٪ إلى 5٪ من الناس، ويعتقد الخبراء أنه قد يكون هناك نقص في الإبلاغ عنها وأن النسبة قد تكون أقرب إلى 12٪ أو حتى ضعف ذلك، كما يقول الدكتور سكاريلا (مدرس في الطب النفسي في كلية الطب بجامعة هارفارد):  يبدو أن القلق الصحي يؤثر على الرجال والنساء على حدٍ سواء على عكس اضطرابات القلق الأخرى الأكثر انتشارًا بين النساء.
  • قد تواجه القلق المفرط من أنَّ بعض أحاسيس الجسم، مثل النفضان العضلي أو الإرهاق، ترتبط بوجود مرض خطر محدد، وقد يُسبِّب الضيق الشَّديد الذي يمكن أن يُعطِّل حياتكَ، إنَّ اضطراب قلق المرض هو حالة طويلة الأجل وقد تتبدل في شدَّتها أو تزيد مع التقدم في العمر أو عند الإجهاد كما قد يساعدك في تخطي هذا الاضطراب تقديم الاستشارة (المعالجة النفسية) وأحيانًا يعمل الدواء على تخفيف قلقكَ.

ما الفرق بين القلق على صحتك والقلق الصحي؟

   عندما يُرسل جسمك علامات تدل على أنك مريض فمن الطبيعي أن تشعر بالقلق، ويتسم القلق الصحي بالاعتقاد المستمر بأن لديك أعراض مرض خطير، وقد يصبح القلق مستهلكًا للغاية لدرجة أن الضيق يصبح معطِّلًا.

إذا كنت قلقًا بشأن صحتك فإن الشيء المنطقي الذي يجب عليك فعله هو زيارة طبيبك، ولكن مع القلق الصحي ستشعر بضيق شديد بشأن أعراضك الحقيقية أو المتخيلة حتى بعد أن تظهر نتائج الاختبارات الطبية سلبية ويطمئنك الأطباء بأنك بصحة جيدة.

تتجاوز هذه الحالة الاهتمام الطبيعي بصحة الفرد وقد تتدخل في حياة الشخص وقدرته على:

  • العمل في بيئة مهنية أو أكاديمية.
  • العمل على أساس يومي.
  • إنشاء علاقات هادفة والحفاظ عليها.

ما أعراض اضطراب قلق المرض؟

اضطراب القلق الصحي

   تشتمل أعراض اضطراب القلق الصحي على الشعور بأنك مريض بشكلٍ خطر، وهذا يعتمد على ظهور بعض الأعراض منها أحاسيس الجسم الطبيعية مثل: إصدار أصوات من المعدة،  أو أعراض صحية بسيطة مثل: الطفح الجلدي، وتشتمل علامات وأعراض اضطراب قلق المرض على:

  1. الشعور بالقلق بسهولة بشأن حالتك الصحية.
  2. الشعور بقدر كبير من التوتر بشأن الأمراض المحتمل الإصابة بها؛ مما يزيد من صعوبة أدائك للمهام.
  3. عدم الشعور بالاطمئنان مطلقًا من زيارات الطبيب، أو النتائج السلبية للاختبارات.
  4. الفحص المتكرر لجسمك بحثًا عن علامات تدل على وجود مرضٍ ما.
  5. القلق بإفراط عند وجود خطر التعرض للإصابة بحالة طبية نتيجة لانتشارها في عائلتك مثلًا.
  6. تجنب الأماكن أو الأشخاص أو الأنشطة خوفًا من خطورة التعرض لأزمة صحية.
  7. التحدث باستمرار عن صحتك أو الأمراض التي يمكن أن تصيبك.

ما الذي يجعل الناس يصابون بالقلق الصحي؟

   الخبراء ليسوا متأكدين من الأسباب الدقيقة للقلق الصحي، ولكنهم يعتقدون أن العوامل التالية قد تكون السبب في حدوث اضطراب قلق المرض، وهي:

  • المعتقدات:

لديك فهم ضعيف لأحاسيس الجسم أو الأمراض أو كليهما، إذ قد تعتقد أن مرضًا خطرًا يسبب أحاسيس جسمك وقد يقودك البحث إلى دليل يؤكد أنك تعاني بالفعل من مرض خطير.

  • العائلة:

لديك فرد من العائلة أو أفراد قلقون بشكل مفرط على صحتهم أو صحتك.

  • التجارب الماضية:

قد تكون مررت بتجارب سابقة في التعامل مع مرض خطر حقيقي في مرحلة الطفولة؛ لذلك (كشخص بالغ) فإن الأحاسيس الجسدية التي تمر بها مخيفة لك.

عوامل خطر الإصابة باضطراب قلق المرض

   قد تشتمل عوامل خطر الإصابة باضطراب القلق الصحي ما يلي:

  • التعرض لحدث أو موقف مرهق.
  • التعرض لاحتمالية الإصابة بمرض خطر ثم تبين أنه غير خطير.
  • التعرض للإيذاء كطفل.
  • معاناة أحد الوالدين من مرض خطير في مرحلة الطفولة. 
  • بعض السمات الشخصية مثل: الشخصية القلقة.
  • فحص صحتك بإفراط على الإنترنت.

كيفية تشخيص اضطراب قلق المرض

   لم يعد القلق الصحي مدرجًا في الدليل التشخيصي والإحصائي للجمعية النفسية الأمريكية للاضطرابات العقلية، كان يطلق عليه سابقًا المراق والآن يمكن بدلاً من ذلك تصنيف الأشخاص الذين شُخِّصت إصابتهم بالمرض على أنه لديهم إما:

1. اضطراب القلق المرضي:

ويحدث إذا لم يكن لدى الشخص أعراض جسدية أو أعراض خفيفة فقط.

2. اضطراب الأعراض الجسدية:

ويحدث خاصةً عندما يكون لدى الشخص أعراض يُنظر إليها على أنها مزعجة لهم أو إذا كانت لديهم أعراض متعددة.

للوصول إلى تشخيص اضطراب قلق المرض سيُجري طبيبك فحصًا جسديًا؛ لاستبعاد أي حالات صحية تشعر بالقلق بشأنها، وإذا كنت بصحة جيدة فقد يحيلك طبيبك إلى أخصائي رعاية صحية نفسية، ومن المحتمل أن يتقدموا من خلال إجراء تقييم نفسي:

  • يتضمن أسئلة حول الأعراض، والمواقف العصيبة، والتاريخ العائلي، والمخاوف، والقضايا التي تؤثر على حياتك.
  • يطلب منك استكمال التقييم الذاتي النفسي أو الاستبانة.
  • سيسألك عن استخدامك للمخدرات أو الكحول أو غيرها من المواد.

كيفية علاج اضطراب قلق المرض

   القلق هو آلية وقائية ويبدو أن فحص الجسم بحثًا عن مرض هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به لحماية أنفسنا، ومع ذلك فإنه عندما ننشغل بشيء ما فإننا نميل إلى ملاحظته، فعندما كنت أتطلع الشهر الماضي لشراء سيارة جديدة، بدأت فجأة ألاحظ كل سيارة على الطريق من حيث الصنع والطراز واللون، وفي السابق لم أكن أهتم؛ لذلك فإن البحث عن الأعراض يجعلك تلاحظ أحاسيس خفية قد تتجاهلها بخلاف ذلك، وعندما تنشغل بالأحاسيس الجسدية تتضخم هذه الأحاسيس وتستمر لفترة أطول.

ومما يجعل الأمر صعبًا أنه قد ينتج عن كل مسح للجسم عدم اليقين والشك؛ مما يعطي الفرصة للخيال لخلق القصص، وعندما تتخيل الأسوأ فإن نظام الإنذار في جسمك ينطلق على شكل أعراض القلق (تسارع ضربات القلب، وضيق في الصدر، وصعوبة في التنفس، والتوتر، والوخز، والدوار، والغثيان، وعدم الراحة في المعدة، والتعرق، والصداع، وما إلى ذلك)؛ مما يُعطي خيالك وقود إضافي لخلق أعمال رائعة من الخيال، الأعراض حقيقية ولكن الأفكار خاطئة.

يركز علاج اضطراب القلق الصحي على تحسين الأعراض والقدرة على العمل في الحياة اليومية، وعادةً يشمل العلاج النفسي مع إضافة الأدوية أحيانًا وهذه العلاجات هي:

اضطراب القلق الصحي

1. العلاج النفسي

   العلاج الأكثر شيوعًا لاضطراب القلق الصحي هو العلاج النفسي وخاصةً العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وقد يكون العلاج السلوكي المعرفي فعالًا جدًا في علاج القلق الصحي؛ لأنه يعلمك المهارات التي يمكن أن تساعدك في إدارة اضطرابك، كما يمكنك المشاركة في CBT بشكل فردي أو في مجموعة، وتتضمن بعض فوائد العلاج المعرفي السلوكي ما يلي:

  • تحديد المخاوف والمعتقدات المتعلقة بالقلق على صحتك.
  • تعلُّم طرقًا أخرى للنظر إلى أحاسيس جسدك وذلك بتغيير الأفكار غير المفيدة.
  • زيادة وعيك بكيفية تأثير مخاوفك عليك وعلى سلوكك.
  • الاستجابة لأحاسيس جسمك وأعراضك بشكل مختلف.
  • تعلم كيفية التعامل بشكل أفضل مع القلق والتوتر.
  • تعلم التوقف عن تجنب المواقف والأنشطة بسبب الأحاسيس الجسدية.
  • تجنب فحص جسمك بحثًا عن علامات المرض والبحث المتكرر عن الاطمئنان إلى أنك بصحة جيدة
  • تعزيز أداؤك في المنزل أو العمل أو المدرسة أو البيئات الاجتماعية والعلاقات مع الآخرين.
  • التحقق مما إذا كنت تعاني من اضطرابات نفسية أخرى، مثل الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب أم لا.

تُستخدم أشكال أخرى من العلاج النفسي أيضًا في بعض الأحيان لعلاج القلق الصحي، ومنها إدارة الإجهاد السلوكي وعلاج التعرض، وإذا كانت أعراضك شديدة فقد يوصي طبيبك بالأدوية بالإضافة إلى علاجاتك الأخرى.

2. الأدوية

   قد لا يستجيب بعض الأشخاص للعلاج النفسي إذا كان هذا ينطبق عليك فقد يوصي طبيبك بالأدوية، وغالبًا تستخدم مضادات الاكتئاب مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، ولهذه الحالة إذا كنت تعاني من اضطراب مزاجي أو اضطرابات القلق بالإضافة إلى قلقك، فقد تساعدك الأدوية المستخدمة لعلاج هذه الحالات أيضًا.

تأتي بعض أدوية القلق الصحي مع مخاطر وآثار جانبية جسيمة؛ لذلك من المهم مراجعة خيارات العلاج الخاصة بك مع أطبائك بدقة.

طرق المساعدة الذاتية لعلاج اضطراب قلق المرض

اضطراب القلق الصحي

1. حافظ على تدوين مذكراتك

  • لاحظ عدد المرات التي تقوم فيها بفحص جسمك أو اطلب من الناس الطمأنينة أو انظر إلى المعلومات الصحية.
  • حاول تقليل عدد المرات التي تقوم فيها بهذه الأشياء تدريجيًا على مدار أسبوع.

2. تحدى أفكارك

  • ارسم جدولاً به عمودين.
  • اكتب مخاوفك الصحية في العمود الأول، ثم اكتب أفكارً أكثر توازنًا في العمود الثاني.

على سبيل المثال، في العمود الأول قد تكتب "أنا قلق بشأن هذا الصداع" وفي العمود الثاني "غالبًا يكون الصداع علامة على التوتر"

3. حاول البقاء مشغولًا بأشياء أخرى

   عندما تشعر بالرغبة في فحص جسدك على سبيل المثال: اعمل على إلهاء نفسك بالذهاب في نزهة على الأقدام أو الاتصال بصديق.

4. عُد إلى الأنشطة العادية

   حاول أن تبدأ تدريجيًا في فعل الأشياء التي كنت تتجنبها بسبب مخاوفك الصحية، مثل الرياضة أو حضور المناسبات الاجتماعية.

5. حاول أن تسترخي

   جرب تمرين التنفس البسيط هذا أو زُر موقع Mind للحصول على بعض تمارين الاسترخاء (اليوغا).

ختامًا عزيزي القارئ إن اضطراب قلق المرض حالة طبية طويلة الأمد يمكن أن تختلف في شدتها مع مرور الوقت، وقد يتفاقم مع تقدم العمر أو في أوقات التوتر ومع ذلك إذا طلبت المساعدة والتزمت بخطة العلاج الخاصة بك؛ فمن الممكن تقليل أعراض القلق الصحي لديك حتى تتمكن من تحسين أدائك اليومي وتقليل مخاوفك.

قد يهمك أيضًا

المراجع: healthline | nhs

تُعرف متلازمة توريت بأنها اضطراب عصبي يتميز بحدوث تحركات, أو أصوات متكررة, ومفاجئة, ولا إرادية تسمى بالعَرات, ولا يستطيع الأشخاص الذين تحدث عندهم تلك العرات إيقافها حين يريدون. على سبيل المثال يمكن أن يقوم الشخص بالرمش مرارًا وتكرارًا, أو قد يُخرج أصواتًا أو كلمات بغير عمد. تشبه العرات ظهور الحازوقة (الزٌغطة أو الفواق) , حتى وإن لم ترغب بإخراج الفواق فإنك الجسد يقوم بها على أية حال.

في بعض الأحيان يقوم بعض الناس بإرغام أنفسهم على التوقف عن القيام بعرات محددة لبعض الوقت, لكن يبقى ذلك صعبًا بالنسبة لهم, وبالنهاية فإنهم مضطرون لإخراج العرات.

وسنتعرف في هذا المقال على الموضوعات الآتية:

  • أعراض متلازمة توريت
  • أسباب متلازمة توريت
  • مضاعفات متلازمة توريت
  • تشخيص متلازمة توريت
  • علاج متلازمة توريت

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6621&dpx=1&t=1631710215

أعراض متلازمة توريت

تعتبر العرات العرض الأساسي لمتلازمة توريت, وتكون بعضها طفيفة أو غير ملحوظة, بينما تكون بعض العرات الأخرى ملحوظة عادة. ويزيد كل من التوتر, والحماس, والمرض أو التعب من العرات سوءً. وكلما كانت العرات أكثر شدة, زاد شعور الشخص بالإحراج أكثر, ما يمكن لذلك أن يؤثر على الحياة الاجتماعية والعمل. هناك نوعان من العرات:

  1. العرات الحركية Motor tics, وتتضمن:
  • الرمش
  • القيام بتعبير بالوجه
  • هز الذراع أو الرأس
  • حركات الفم
  • هز الكتفين
  1. العرات الصوتية Vocal tics, وتتضمن:
  • السعال
  • الصراخ
  • تكرار ما يقوله شخص آخر
  • السب
  • العواء أو النباح
  • تنظيف الحلق
  • الشخير
  • الشمشمة

يمكن للعرات أن تكون بسيطة أو معقدة. قد تؤثر العرات البسيطة على جزء أو عدة أجزاء قليلة من الجسم, مثل رمش العيون, أو القيام بتعبير محدد بالوجه. بينما تؤثر العرات المعقدة على أجزاء كثيرة بالجسم, مثل في حالات القفز, والسب. قبل ظهور العرات الحركية فإنك ربما تشعر بإحساس يشبه التنميل أو يصفها البعض مثل الرغبة في الحكة أو العطس, ويختفي هذا الشعور مع الحركة.  من أمثلة المواقف التي يأتي خلالها هذا الشعور:

  • الإحساس بالحرقة في العين قبل الرمش
  • جفاف أو التهاب الحلق قبل تنظيفه
  • الشعور بالحكة في المفاصل أو العضلات قبل هزها

ربما تقدر أيضًا على حبس العرات لفترة, لكن من المحتمل ألا تقدر على منع حدوثها. يتطلب منعها بعض التركيز, وتزداد سهولة ذلك بالتدريب. قد يكون متعبًا منع العرات, إذ يمكن للشخص أن تحدث له عرات مفاجئة بعد يوم من محاولة التحكم بها, مثل عودتك للمنزل بعد محاولتك منع حدوثها بالمدرسة. ربما تكون العرات أيضًا أقل ملاحظة أثناء القيام بأنشطة تتطلب التركيز العالي, مثل قراءى كتاب شيق, أو ممارسة الرياضة.

يمر حوالي نصف المصابين بمتلازمة توريت أيضًا بأعراض اضطراب فرط الحركة والانتباه ADHD, ولا يعرف الأطباء سبب ذلك. ربما تجد بعض المشاكل المتعلقة بالانتباه, والجلوس ثابتًا, وإنجاز المهام.

يمكن أن تسبب متلازمة توريت عدة مشاكل أيضًا مثل:

  • القلق والاكتئاب
  • صعوبات التعلم, مثل عسر القراءة
  • اضطراب الوسواس القهري, الذي يُوصف بحدوث أفكار وسلوكيات لا يمكنك التحكم بها, مثل غسل اليدين مرارًا وتكرارًا بدون سبب

لا تقلق حيال العرات الصوتية التي يحدث خلالها الشتم والسب, فإنها تؤثر فقط على شخص من كل 10 أشخاص مصابين بمتلازمة توريت. لا تؤثر العرات على الصحة العامة للجسم, لكن قد تكون بعض الغرات الجسدية مؤلمة, مثل هز الرأس.

وتتميز العرات أيضًا بعدة صفات إضافية منها:

  • اختلافها في النوع, والتكرارية, والشدة
  • قد تحدث خلال النوم
  • تتغير مع مرور الوقت
  • تزداد سوءً في بداية مرحلة المراهقة, وتتحسن مع التقدم في السن والنضوج

تبدأ العرات بالظهور بين سن الثانية و الخامسة عشر عامًا. وتزداد فرص تعرض الذكور لمتلازمة توريت ثلاثة أو أربعة مرات مقارنة بالإناث. يجب السعي للحصول على المشورة الطبية إذا لاحظت ظهور العرات عند طفلك. كثير من الأطفال تحدث عندهم الغرات لعدة أشهر قبل اختفائها مع نموهم, ويعني ذلك أن حدوث الغرة لا يعني بالضرورة إصابة الطفل بمتلازمة توريت.

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6622&dpx=1&t=1631710368

ما أسباب متلازمة توريت؟

ترتبط متلازمة توريت بعدة أجزاء بالمخ, مثل منطقة العقد القاعدية Basal ganglia, وهي المنطقة المسئولة عن التحكم بتحركات الجسم. قد تؤثر بعض التغيرات بتلك المنطقة على خلايا الأعصاب والمواد الكيميائية الحاملة للرسائل بينها. يعتقد الباحثون أن تلك الاختلافات بتلك التوصيلات داخل المخ تلعب دورًا في متلازمة توريت.

لا يعرف الأطباء السبب المحدد لتلك المشاكل بالمخ, لكن من المحتمل أن تكون للجينات دور, ويُعتقد أن هناك أكثر من سبب لذلك أيضًا. تزداد فرص ظهور متلازمة توريت لمن يوجد عندهم تاريخ عائلي لمتلازمة توريت, لكن قد تختلف الأعراض عند الأشخاص في نفس العائلة.

ما مضاعفات متلازمة توريت؟

في العادة يتمكن أصحاب متلازمة توريت من عيش حياة صحية, ونشيطة, لكن يمكن أن تتواجد من حين لآخر بعض التحديات الاجتماعية, التي يمكن أن تضر بصورتهم أمام الناس. ترتبط بعض الحالات بمتلازمة توريه, وتتضمن:

  • مشاكل في التحكم بالغصب
  • اضطرابات القلق 
  • الاكتئاب
  • اضطراب فرط الحركة والانتباه
  • اضطراب الوسواس القهري
  • اضطراب الطيف التوحدي (التوحد)
  • اضطرابات النوم
  • صعوبات التعلم
  • الآلام المصاحبة للعرات, خاصة الصداع

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6623&dpx=1&t=1631710452

كيف يتم تشخيص متلازمة توريت؟

إذا كنت أنت أو طفلك تمرون بأعراض متلازمة توريت, فربما حينها تحتاج لزيارة أخصائي الأعصاب, الذي يختص لعلاج أمراض الجهاز العصبي. لا توجد اختبارات محددة لتلك الحالة, لكن سيرغب الطبيب بطرح عدة أسئلة مثل:

  • ما الأعراض التي جعلتك تأتي للعيادة؟
  • هل تحرك جسدك عادة بطريقة لا يمكنك التحكم بها؟ ومنذ متى يحدث ذلك؟
  • هل تقول في بعض الأحيان أشياء أو تُخرج أصوات بغير عمد؟ ومتى بدأ ذلك؟
  • هل يوجد أي شيء يحسن من أعراضك؟ وما الذي يزيدها سوءً؟
  • هل يوجد أي شخص في عائلتك يمر بنفس تلك الأعراض؟

قد يقترح الطبيب القيام بالفحوصات التصويرية للدماغ؛ لاستبعاد وجود أي حالات أخرى تسبب أعراضًا مشابهة لمتلازمة توريت. من أمثلة تلك الفحوصات:

  • أشعة الرنين المغناطيسيوتُستخدم خلالها موجات الراديو والموجات المغناطيسية؛ لتكوين صور لأعضاء الجسم
  • الأشعة المقطعية المحوسبة

أسئلة يمكنك طرحها على الطبيب؟

  • إلى متى ستستمر تلك الأعراض؟ هل يمكن أن تختفي تمامًا؟
  • هل سأحتاج للمزيد من الاختبارات؟
  • ما أنواع التخصصات التي قد أحتاج للإحالة إليها؟
  • هل أحتاج لأي علاج؟
  • هل توجد آثار جانبية للعلاج؟
  • إذا كان لدي أطفال, مافرص ظهور متلازمة توريت عليهم؟

إذا ظهرت متلازمة توريت عند طفلك, فربما ستحتاج لأي تسأل عن مدة ظهور الغرات عندهم, وما يمكنك أن تفعله لتساعدهم على التعامل مع الأعراض في المنزل والمدرسة.

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6624&dpx=1&t=1631710533

ما علاج متلازمة توريت؟

في أغلب الأحيان تكون العرات طفيفة ولا تحتاج للعلاج. لكن في حال تسببها بمشاكل, فإن الطبيب قد يصف دواء يساعد على تخفيفها, وربما تستغرق بعض الوقت لإيجاد الجرعة المناسبة لكي تتحكم بالعرات, وتجنب الآثار الجانبية, لذلك كن صبورًا خلال تلك الفترة مع الطبيب.

يمكن أن تتضمن الأدوية:

  • هالوبيريدول, وفلوفينازين, وبيموزول. تتحكم تلك الأدوية بكمية الدوبامين في المخ؛ لتساعد على التحكم بالعرات.
  • حقن البوتوكس: يمكن لحقن البوتوكس أن تريح من أعراض العرات الجسدية أو الصوتية عند حقنها في العضلات المقصودة
  • أدوية الصرع: تقترح بعض الدراسات أن بعض المصابين بمتلازمة توريت يستجيبون جيدًا للتوبيراميت الذي يستخدم لعلاج الصرع
  • كلونيدين, وجوانفيسين, وهي أدوية تستخدم في حالات ارتفاع ضغط الدم, وتستخدم أيضًا لعلاج الغرات
  • فلوكسيتين, وباروكسيتين, وسيرتالين, وأدوية أخرى مضادات للاكتئاب. تستخدم تلك الأدوية للراحة من أعراض القلق, والحزن, والوسواس القهري
  • أدوية علاج اضطراب فرط الحركة والانتباه: مثل ميثيل فينيديت, والأدوية التي تحتوي على ديكستروأمفيتامين, حيث تساعد على زيادة الانتباه والتركيز. لكن بالنسبة لبعض الأشخاص أصحاب متلازمة توريت فإن أدوية اضطراب فرط الحركة والانتباه قد تحفز المزيد من الغرات

قد ترغب في اللجوء إلى العلاج بالكلام مع الأخصائي النفسي؛ ليساعدك على تعلم كيفية التعامل مع التحديات الاجتماعية التي قد تسببها العرات, والأعراض الأخرى. يمكن أن يساعد العلاج السلوكي أيضًا, حيث يعلمك كيفية التعرف على العرات قبل ظهورها, والتحرك بطريقة محددة تمنعها.

يمكن اللجوء لطريقة التحفيز العميق للدماغ لعلاج العرات الشديدة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى. يتضمن العلاج زرع جهاز طبي يعمل بالبطاريات في الدماع, ليقوم بعمل تحفيز كهربي للمناطق المستهدفة التي تتحكم بالحركة. لكن ما زال هذا العلاج في المراحل الأولى من البحث, ويحتاج للمزيد من التطوير لتحديد أمانه وفاعليته لعلاج متلازمة توريت.

من أصعب ما يمر به أصحاب متلازمة خلال تعايشهم مع حالتهم الشعور بالحرج, أو الإحباط من ظهور عرات لا يمكنهم التحكم بها. يمكن القيام بعدة أشياء بجانب حصولك على مشورة الطبيب, مثل:

  • تلقي الدعم من العائلة, وفريق الرعاية الصحية, أو من مجموعات الدعم التي يمكنها مساعدك على التغلب على تحديات متلازمة توريت
  • حافظ على نشاطك عن طريق ممارسة الرياضة, أو التلوين, أو العمل التطوعي؛ لأن ذلك يصرف ذهنك عن الأعراض
  • يمكنك الاسترخاء عن طريق قراءة كتاب, أو سماع الموسيقى, أو التأمل, إذ يساعد القيام بالأنشطة الخفيفة على مجابهة التوتر الناجم عن العرات
  • تعلم واعرف عن كل ما يتعلق بحالتك؛ لكي تعرف ما يجب فعله عند ظهور الأعراض

تحدث مع مسئولي مدرسة طفلك إذا كان يعاني من متلازمة توريت. يمكنك إعطائهم بعض المعلومات والحقائق حول حالة الطفل لرؤية نوع الدعم الذي بإمكانهم تقديمه, مثل تقديم دروس إضافية خاصة به, أو وضعه في فصل عدد التلاميذ به أقل, ووضع اختبارات بدون وقت زمني محدد لمنع توتره. قد يصعب على الطفل الإندماج في المجتمع خلال مرضه, لكن من خلال مساعدته على ممارسة طرق تحمل أي تعليق من الأطفال الآخرين والرد عليهم والتعامل معهم.

يمكنك مساعدة طفلك عن طريق تشجيع اهتماماته وصداقاته؛ لأن ذلك يعزز من ثقته بنفسه.

في معظم الحالات تختفي العرات عند الأطفال مع وصولهم لنهاية مرحلة المراهقة, ونسبة قليلة منهم تبقى الغرات مصاحبة لهم طوال حياتهم, لكنها تتحسن مع تقدمهم في السن.

يمكن اتباع تلك النصائح لتساعد الطبيب أكثر على فهم حالتك أو حالة طفلك:

  • كن على علم بأي تقييدات محددة قبل موعدك مع الطبيب, وذلك عن طريق السؤال عنها خلال حجزك للموعد مثل عدم تناول أطعمة محددة
  • دون أي أعراض تظهر عليك أو على طفلك, حتى تلك الأعراض التي لا تبدو أن لها علاقة بسبب حجز الموعد
  • دون أي معلومات شخصية, مثل أي شيء يسبب لك القلق, أو تغيير ملحوظ حدث في حياتك مؤخرًا
  • اصنع قائمة بكل الأدوية, والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تأخذها
  • يمكنك تسجيل فيديو لنفسك أو لطفلك في أوقات ظهور العرات وعرضه على الطبيب
  • اكتب أي أسئلة تفكر في طرحها على الطبيب

 

يمكنك الاطلاع أيضًا على: 

المصادر : NHS -CDC Mayoclinic Webmd

تتسبب متلازمة تشارلز بونيه فى أن الشخص الذى بدأ بصره تقل كفاءته يرى أشياء غير حقيقية (الهلوسة)، وقد تكون الهلوسة على هيئة أنماط بسيطة أو صور مفصلة من الأحداث, والأشخاص, والأماكن. تكون هذه الأشياء بصرية فقط  ولا تشمل أشياء سمعية أو أي أحاسيس أخرى؛ لذا من الضروري معرفة أن الهلوسة المرتبطة بمتلازمة تشارلز بونية تحدث نتيجة ضعف البصر, ولا تنتج عن مشكلة عقلية صحية، أو الخرف. يدرك المصابون بمتلازمة تشارلز بونيه أن الرؤى ليست حقيقة حتى وإن كانت واضحة. قم بزيارة طبيبك دائمًا إذا كنت تعاني من الهلوسة حتى يتمكن من معرفة السبب.

محتويات المقال:

  • أنواع الهلوسة.
  • مَنْ الأكثر عرضةً للإصابة بمتلازمة تشارلز بونيه؟ ولماذا؟
  • ما تأثير الهلوسة؟
  • ما الذي يسبب متلازمة تشارلز بونيه؟
  • تشخيص متلازمة تشارلز بونيه.
  • علاج متلازمة تشارلز بونيه.
  • تدابير المساعدة الذاتية.
  • المساعدة والدعم.
  • هل يوجد مضاعفات لمتلازمة تشارلز بونيه؟
  • أنواع الهلوسة:

يوجد نوعان رئيسيان من الهلوسة التي يعاني منها المصابون بمتلازمة تشارلز بونيه، قد يشاهدوا:

  1. أشكال بسيطة متكررة.
  2. صور مركبة من الأشخاص, والأشياء, والمناظر الطبيبعية.

لا يشاهد معظم الناس هلوسة لأناس يعرفونهم, أو أحداث مرت عليهم فى الماضى، فلا تكون الهلوسة عادةً مزعجة أو تشكل تهديدًا لكن قد تكون مخيفة قليلًا مع إدراكها للمرة الأولى، وقد تحدث الهلوسة أحيانًا فجأةً وتستمر عدة دقائق أو ساعات، كما قد تكون أيضًا هلوسة ساكنة أو متحركة.

أنواع الهلوسة

  • مَن الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة تشارلز بونيه؟ ولماذا؟

تؤثر متلازمة تشارلز بونيه على الأشخاص الذين فقدوا معظم أو كل قدرتهم البصرية، وتزداد فرص الإصابة بمتلازمة تشارلز بونيه إذا كان فقدان البصر يؤثر على كلتا العينين، ووفقًا للجمعية البصرية فإن ما يصيب نصف الأشخاص المصابين به بالضمور البقعى (وهو فقدان تدريجي للرؤية المركزية) قد يعانون من متلازمة تشارلز بونيه فى وقتٍ ما.

قد يتأثر الأشخاص بمتلازمة تشارلز بونيه فى أيّ عمر ولكن تزداد فرص الإصابة فى وقت لاحق من الحياة مع بدء انخفاض كفاءة القدرة البصرية، وعادةً ما تبدأ الهلوسة مع تدهور بصر الشخص فجاة.

كما يُعتقد أن السبب الرئيسي لمتلازمة تشارلز بونيه هو فقد البصر، و طريقة تفاعل المخ مع ذلك.

ليس من الواضح كيف لفقدان البصر أن يؤدي إلى الهلوسة, ولكن بدأت الأبحاث فى مساعدتنا لفَهم العلاقة بشكل أفضل بين المخ والعين، فعندما يبدأ الشخص فى فقدان بصره فإن المخ لا يستقبل الكثير من المعلومات كما اعتاد، ويُعتقد أن المخ يستجيب أحيانًا عن طريق ملء الفجوات بأنماط أو صور خيالية يتم تخزينها؛ فيتم إدراك هذه الصور المخزنة على أنها هلوسة.

من الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة تشارلز بونيه ,ولماذا؟

  • ما تأثير الهلوسة ؟

الهلوسة البصرية هى استجابة المخ الطبيعية لفقدان البصر ولكن متلازمة تشارلز بونيه غير معروفة على نطاق واسع; ولذلك ينتاب القلق كثير من الناس حول ما يعنيه ذلك, ويشعرون بالخوف من أنهم قد يصابون بمشكلة خطيرة فى الصحة العقلية أو الخرف.

قد تُسبب الهلوسة أيضًا مواقف محرجة حيث يجد الأشخاص الذين يعانون من الهلوسة المعقدة صعوبة فى تجنبها.

قد تظهر الشوارع والغرف مائلة, وتتصور أن أعمال البناء والسياجات أمامك مباشرة; فتجد صعوبة فى تقدير مكان تواجدك بالضبط, وما إذا كان يمكنك مواصلة المسير إلى الأمام مباشرةً، ويمكن لبعض الناس التغلب على تلك المشكلة عن طريق الدراية الجيدة بما يحيط بهم. 
يمكن أن تكون الهلوسة المعقدة مقلقة حيث أنه على الرغم من أن التخيلات قد لا تكون مخيفة إلا أنه قد يكون من المزعج رؤية غرباء فجأةً فى منزلك أو حديقتك.

غالبًا ما تتحسن الهلوسة بمرور الوقت مع نوبات تصبح أقصر وأقل تكرارًا، وتشير الأدلة الحديثة إلى أن معظم الناس سيظلون يعانون من الهلوسة العرضية لمدة 5 سنوات أو أكثر بعد أن بدأوا بها، فإذا توقفت الهلوسة تمامًا فدائمًا هناك فرصة لظهورها مرةً أخرى بعد مزيد من التدهور فى الرؤية.

ما تأثير الهلوسة ؟

  • ما الذى يسبب متلازمة تشارلز بونيه؟

تحدث متلازمة تشارلز بونيه بسبب فقدان البصر أو وجود ضعف بصري ناتج عن مضاعفات الجراحة أو حالة مستبطنة، مثل:

  • الضمور البقعي.
  • إعتام عدسة العين.
  • قصر النظر الشديد.
  • التهاب الشبكية الصباغي.
  • الزرق (الجلوكوما).
  • اعتلال الشبكية السكري.
  • التهاب العصب البصري.
  • انسداد الوريد الشبكي.
  • انسداد الشريان المركزي في الشبكية.
  • السكتة الدماغية القذالية.
  •  التهاب الشرايين الصدغي.

الباحثون غير متأكدين من سبب حدوث ذلك لكن هناك العديد من النظريات في ذلك، فتشير أحد أهم هذه النظريات إلى أن متلازمة تشارلز بونيه تعمل بشكل مشابه لألم الأطراف الوهمية، ويشير ألم الطرف الوهمي إلى استمرار الشعور بألم فى الطرف على الرغم من إزالته، وبدلًا من استمرار الشعور بألم فى أحد الأطراف التي لم تعد موجودة فإن الأشخاص المصابين بمتلازمة تشارلز بونيه لا يزالون يملكون أحاسيس بصرية على الرغم من عدم قدرتهم على الرؤية.

ما الذى يسبب متلازمة تشارلز بونيه؟

  • تشخيص متلازمة تشارلز بونيه:

  لا يوجد اختبار محدد لتشخيص متلازمة تشارلز بونيه؛ لذلك يقوم الأطباء بتشخيص متلازمة تشارلز بونيه عن طريق:

  1. التحدث مع الشخص المصاب عن أعراضه.
  2. أخذ تاريخ طبي مفصل.
  3. في بعض الحالات يتم إجراء بعض الاختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى المسببة للهلوسة، مثل: مرض الزهايمر.

فى حالة إذا كان الشخص يعاني من فقدان البصر، ويعاني من هلوسة بسيطة أو معقدة، ولايوجد لديه أعراض تشير إلى الخرف أو مرض عقلى فمن المحتمل أنه يعاني من متلازمة تشارلز بونيه.

  • علاج متلازمة تشارلز بونيه:

لا يوجد فى الوقت الحالي علاج لمتلازمة تشارلز بونيه، فبمجرد الفهم البسيط أن الهلوسة نتيجة طبيعية لفقدان البصر وليست ناتجة عن مرض عقلي فقد يصبح مطمئنًا للغاية ويساعد الشخص على التعامل بشكلٍ أفضل.

لم يظهر دواء محدد لعلاج الهلوسة الناتجة عن متلازمة تشارلز بونيه، وقد أثبتت بعض الأدوية المصممة لعلاج الخرف, والشلل الرعاش, والصرع كفاءة فى علاج متلازمة تشارلز بونيه عند بعض الأشخاص لكن قد يكون لهذه الأدوية القوية آثار جانبية خطيرة; ولذلك يوصى بها فقط للأشخاص المصابين بشدة وتحت متابعةٍ دقيقة.

علاج متلازمة تشارلز بونيه

  • تدابير المساعدة الذاتية:

يوجد بعض التدابير التي يمكنك القيام بها بنفسك والتي تساعد فى تخفيف الهلوسة عند الشعور بها، فعلى سبيل المثال عند بداية الهلوسة يمكنك:

  • تغيير حالة الإضاءة لمعرفة ما إذا كانت ستختفي أم لا، فإذا كنت متواجد فى منطقة مضاءة بشكل خافت فيمكنك زيادة الإضاءة أو الانتقال إلى مكان أكثر إنارة، أما إذا كنت متواجد فى منطقة مليئة بالضوء فيمكنك جعلها خافتة.
  • تحريك عينيك من اليسار إلى اليمين.. افعل هذا مرة كل ثانية (15 مرة) دون تحريك رأسك، ثم توقف لعدة ثوانٍ ثم كرر الأمر، ويجب تكرار ذلك 4 أو 5 مرات.
  • التحديق فى الصورة وأومض بسرعة أو مدّ يدك للمس الصورة.. جرب هذا لبعض ثوان.
  • التحرك أو القيام بمهمة, على سبيل المثال: يمكنك النهوض لتحضير كوبًا من الشاى.
  • التأكد من أنك مرتاح بشكلٍ جيد وحصلت على قدرٍ كافٍ من النوم ليلـًا؛ فقد تزداد الهلوسة سوءًا فى حالة كنت متعبًا أو متوترًا.
  • يستطيع بعض الناس التغلب على مخاوفهم عن طريق التعرف على الأشياء الموجودة فى تخيلاتهم، على سبيل المثال: وصف رجل مصاب بمتلازمة تشارلز بونيه كيف أنه عندما يستيقظ فى الصباح يقول "حسنًا.. ما الذى تخبئه لى اليوم؟" متحدثًا إلى الأشكال التى يراها; مما يسمح له ببعض السيطرة على الطريقة التي يشعر بها تجاه تخيلاته.
  • الانخراط في الأنشطة الاجتماعية؛ لتجنب العزلة الاجتماعية.
  • المساعدة والدعم:

  • التحدث:

إذا كنت تعاني من متلازمة تشارلز بونيه فإن التحدث عن أعراض الهلوسة، وكيف تجعلك تشعر؟ قد يساعدك بشكل أفضل على التكيف، ويمكنك محاولة التحدث إلى عائلتك، أو أصدقائك، أو طبيبك، أو أخصائي العيون، أو طبيب العيون، كما قد يكون أخصائيو الصحة العقلية، مثل: الاستشارين، أو علماء النفس، أو الأطباء النفسيين قادرين -أيضًا- على المساعدة إذا وجدت الهلوسة مزعجة بشكلٍ خاص، وعلى الرغم من أن متلازمة تشارلز بونيه ليست حالة صحية عقلية إلا أن العديد من المتخصصين في الصحة العقلية لديهم خبرة في مساعدة الناس على التعامل مع الهلوسة.

  • مجموعات الدعم:

لا توجد العديد من مجموعات الدعم والساحات المحددة للأشخاص المصابين بمتلازمة تشارلز بونيه, ولكن هناك الكثير من مجموعات الدعم للأشخاص الذين يعانون من فقدان البصر.

المساعدة والدعم فى علاج متلازمة تشارلز بونيه

  • هل يوجد مضاعفات لمتلازمة تشارلز بونيه؟

لا تسبب متلازمة تشارلز بونيه أيّ مضاعفات بدنية ومع ذلك فإن الإحساس بالحرج المحيط بالمرض العقلي المتصور يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب والعزلة لدى بعض الأشخاص، ويمكن أن يساعد الانضمام إلى مجموعة دعم أو اجتماع منتظم مع معالج أو غيره من متخصصي الصحة العقلية فى التغلب على ذلك.

المصادر:

 

أثار الاضطرابات الانشقاقية العديد من التساؤلات وذلك في عام 1977 حيث اقتحم شخص مجهول الحرم الجامعي لجامعة أوهايو واغتصب 3 طالبات، وفي أثناء التحقيقات وصف الضحايا الجاني بنفس المواصفات الشكلية، ولكن كل واحدة منهن وصفت شخصيته بصورة مختلفة عن الأخريات، وبعد القبض على الجاني وفي أثناء التحقيقات معه كان يظهر في كل مرة بشخصية مختلفة، فلجأ المحققون إلى طبيب نفسي لتشخيص الحالة، وشُخًصت أنها اضطراب الهوية الانفصالي وهو أحد الاضطرابات الانشقاقية، وهذه القصة هي ما جسدها الممثل الاسكتلندي "جيمس مكافوي" بطل فيلم split، الذي أثار ضجة وقت عرضه، وأثار كذلك العديد من التساؤلات حول الاضطرابات الانشقاقية، وهذا هو محور مقالتنا اليوم.

لذا هيا بنا عزيزي القارئ سوف يشرح لك هذا المقال ماهية الاضطرابات الانشقاقية، وأنواعها بما في ذلك الأسباب المحتملة، وكيفية العلاج والدعم.

محتويات المقال:

  • ما المراد بالاضطرابات الانشقاقية؟
  • أعراض الاضطرابات الانشقاقية
  • أنواع الاضطرابات الانشقاقية
  • أسباب الاضطرابات الانشقاقية (الانفصامية)
  • كيفية تشخيص الاضطرابات الانشقاقية (الانفصامية)
  • كيفية علاج الاضطرابات الانشقاقية (الانفصامية)
  • المضاعفات الناتجة عن الاضطرابات الانشقاقية
  • ماذا تفعل إذا كنت تشعر برغبة في الانتحار؟
  • كيفية الوقاية من لاضطرابات الانشقاقية
  • ماذا تفعل إذا كنت قلقًا بشأن شخص ما؟

ما المراد بالاضطرابات الانشقاقية؟

الاضطرابات الانشقاقية

   يصف مصطلح "الاضطرابات الانشقاقية" أو الاضطرابات الانفصالية حالة عقلية مستمرة تتميز بمشاعر الانفصال عن الواقع أو التواجد خارج جسد المرء، أو المعاناة من فقدان الذاكرة.

الاضطرابات الانشقاقية هي مجموعة من الاضطرابات النفسية ومشكلات معقدة ومثيرة للجدل وتحتاج إلى تشخيص وعلاج ودعم محدد، هي مجموعة من الحالات التي قد تسبب مشكلات جسدية ونفسية، وبعض الاضطرابات الانفصامية قصيرة العمر للغاية ربما تلك االتي تكون نتيجة حدث مؤلم في الحياة، وتختفي من تلقاء نفسها على مدار أسابيع أو شهور ويمكن لبعض الأشخاص أن تستمر لديهم الاضطرابات لفترة أطول.

  • الانفصال كوسيلة دفاع

   يساعد الانفصال الأشخاص الذين تعرضوا لتجربة مؤلمة، مثل: حادث أو جريمة، على تحمل ما قد يكون من الصعب عليهم تحمله، وفي هذه المواقف قد يفصل الشخص ذكرى المكان أو الظروف أو المشاعر المتعلقة بالحدث؛ ليتهرب عقليًا من مشاعر الخوف، والألم، والرعب؛ مما يجعل من الصعب تذكر تفاصيل التجربة لاحقًا؛ لهذا فقد أفاد بعض الأشخاص الناجين من الكوارث والحوادث.

إذا انفصلت لفترة طويلة خاصةً عندما تكون صغيرًا فقد تصاب باضطراب فصامي، بدلاً من أن يكون الانفصال شيئًا تختبره لفترة قصيرة، فإنه يصبح تجربة أكثر إيلامًا وغالبًا تكون هي الطريقة الرئيسية للتعامل مع التجارب المجهدة.

أعراض الاضطرابات الانشقاقية

   تختلف أعراض الاضطراب الانفصالي من شخص لآخر، ولكنها تشمل:

  1. الشعور بالانفصال عن نفسك والعالم من حولك.
  2. نسيان فترات زمنية وأحداث ومعلومات شخصية معينة.
  3. الشعور بعدم اليقين بشأن هويتك.
  4. لها هويات مميزة متعددة.
  5. الشعور بألم جسدي ضئيل أو معدوم.
  6. وجود مشكلات في التعامل مع المشاعر الشديدة.
  7. تقلبات مزاجية مفاجئة وغير متوقعة - على سبيل المثال: الشعور بالحزن الشديد دون سبب.
  8. التعرض لمشكلات الاكتئاب أو القلق أو كليهما.
  9. الشعور كما لو أن العالم مشوه أو غير حقيقي (يسمى "الغربة عن الواقع").
  10. مشكلات في الذاكرة غير مرتبطة بإصابة جسدية أو بحالات طبية.
  11. مشكلات معرفية أخرى (متعلقة بالفكر) مثل مشكلات التركيز.
  12. هفوات ذاكرة كبيرة مثل نسيان معلومات شخصية مهمة.
  13. الشعور بالحاجة إلى التصرف بطريقة معينة.

هناك حقيقة تقول أن الجميع لا يعانون اضطراب الشخصية الانفصامية بنفس الطريقة، فبالنسبة للبعض الهويات المختلفة لها عمر، أوجنس، أو عرق، ولكل منها مواقفه وإيماءاته وطريقته المميزة في الحديث، وفي بعض الأحيان يكون المتغيُّرون أشخاصًا خياليين وفي البعض الآخر يكونون حيوانات، وعندما تكشف كل شخصية عن نفسها وتتحكم في سلوك الأفراد وأفكارهم، يطلق عليها اسم "التبديل"، وقد يستغرق التبديل ثوانٍ إلى دقائق إلى أيام، ويسعى البعض للعلاج باستخدام التنويم المغناطيسي حيث قد تكون "التغيُّرات" المختلفة أو هويات الشخص شديدة الاستجابة لطلبات المعالج.

قد تشمل الأعراض الأخرى للاضطرابات الانفصامية:

   قد يعاني الشخص المصاب بالاضطراب الانشقاقية أيضًا من حالات صحية عقلية وبعض الاضطرابات النفسية الأخرى، مثل:

يميل بعض الأشخاص الذين يعانون الاضطرابات الانشقاقية إلى الاضطهاد الذاتي، أوالتخريب الذاتي، أوحتى العنف (سواء بالإيذاء الذاتي أو التوجيه الخارجي)، فعلى سبيل المثال: قد يجد الشخص المصاب باضطراب الهوية الانفصامية نفسه يفعل أشياء لا يفعلها عادة، مثل: السرعة أو القيادة المتهورة أو سرقة الأموال من صاحب العمل أو الأصدقاء، ومع ذلك يشعر أنه مجبر على القيام بذلك، ويصف البعض هذا الشعور بأنهم يعتقدون حقًا أنه ليس لديهم خيار.

أنواع الاضطرابات الانشقاقية

الاضطرابات الانشقاقية

   هناك عدة أنواع مختلفة من الاضطراب الانفصامي، والأنواع الثلاثة الرئيسية هي:

  1. اضطراب الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية.
  2. فقدان الذاكرة الانفصالي.
  3. اضطراب الهوية الانفصامية.

1. اضطراب الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية

   تبدد الشخصية هو المكان الذي تشعر فيه بأنك خارج نفسك وتراقب أفعالك أو مشاعرك أو أفكارك من مسافة بعيدة، والاغتراب عن الواقع هو المكان الذي تشعر فيه أن العالم من حولك غير واقعي، وقد يبدو الأشخاص والأشياء من حولك "هامدة" أو "ضبابية".

يمكن أن يكون لديك تبدد الشخصية أو الاغتراب عن الواقع، أو كليهما معًا، وقد تستمر بضع لحظات فقط أو تأتي وتختفي على مدى سنوات عديدة.

يوجد أحد الشرطين التاليين أو كلاهما في نفس الشخص وتتكررعلى مدار فترة زمنية طويلة:

  • تبدد الشخصية:

الشعور بعدم الواقعية أو بالانفصال عن عقل الفرد أو جسده أو نفسه، ويبدو الأمر كما لو كان المرء مراقبًا وليس مشاركًا في أحداث حياته الخاصة.

  • الغربة عن الواقع:

الشعور بعدم الواقعية أو بالانفصال عن محيط المرء، أو قد لا يبدو الناس والأشياء حقيقية.

خلال هذه النوبات يكون الشخص مدركًا لما يُحط به، ويعرف أن ما يمر به ليس طبيعيًا، وحتى لو أظهر الشخص القليل من المشاعر خلال هذه الحلقات فعادةً يكون تفسيرها على أنها مزعجة للغاية.

قد تبدأ الأعراض في وقت مبكر من الطفولة، حيث يكون عمر الشخص 16 عامًا (متوسط عمر التجربة الأولى)، وأقل من 20٪ سيواجهون أول تجربة للاضطراب بعد سن العشرين.

2. فقدان الذاكرة الانفصامي

   يعاني الشخص المصاب بالاضطرابات الانشقاقية فقدان الذاكرة الانفصامي؛ إذ لا يستطع تذكر المعلومات عن نفسه أو الأحداث التي وقعت في حياته الماضية، وقد ينسى أيضًا موهبة أو مهارة مكتسبة.

هذه الفجوات في الذاكرة أشد بكثير من النسيان الطبيعي وليست نتيجة لحالة طبية أخرى، ويجد بعض الأشخاص المصابين بفقدان الذاكرة الانفصامي أنفسهم في مكان غريب دون أن يعرفوا كيف وصلوا إليه، وتحدث نوبة فقدان الذاكرة فجأة وقد تستمر لدقائق أو لأشهر أو سنوات، ولا يوجد عمر محدد للظهور وقد تحدث النوبات بشكل دوري طوال الحياة.

هناك ثلاث أنواع من فقدان الذاكرة:

1. محدد:

لا يمكنني تذكر حدث أو فترة زمنية (الشكل الأكثر شيوعًا لفقدان الذاكرة).

2. انتقائي:

لا يمكن تذكر تفاصيل معينة لأحداث تتعلق بفترة زمنية معينة.

3. معمم:

فقدان كامل لهوية تاريخ الحياة.

قد لا يكون الشخص على دراية بفقدان ذاكرته أو يكون لديه وعي ضئيل فقط، وحتى عندما يدركون فقدان الذاكرة غالبًا يُقلل الشخص أهمية عدم تذكر حدث معين أو فترة زمنية معينة.

3. اضطراب الهوية الانفصامية

   كان يُطلق على اضطراب الهوية الانفصامي (DID) اسم اضطراب الشخصية المتعددة، وقد يشعر الشخص المصاب به بعدم اليقين بشأن هويته ومن هو؟ وقد يشعر بوجود هويات أخرى لكلٍ منها أسمائها وأصواتها وتاريخها الشخصي وسلوكياتها، ويكون حوالي 90٪من الأشخاص الذين يعانون هذا الاضطراب ضحايا لإساءة معاملة الأطفال (جسديًا أو جنسيًا) أو الإهمال.

تشمل أعراض اضطراب الهوية الانفصامي ما يلي:

  • وجود هويتين مميزتين أو أكثر وكل هوية لها مجموعة معينة من السلوكيات، والمواقف، والذكريات، وطرق التفكير التي يمكن ملاحظتها من قِبل الآخرين ويمكن الإبلاغ عنها من قبل الشخص المصاب، يُعد التحول من هوية إلى أخرى لا إراديًا ومفاجئًا ويمكن أن ينعكس في أي لحظة.
  • فجوات طويلة المدى في الذاكرة فيما يتعلق بالأحداث اليومية أو المعلومات الشخصية أو الأحداث الصادمة في الماضي.
  • مشكلات في الأوساط الاجتماعية أو مكان العمل أو مجالات أخرى مثل: أداء االواجبات في الحياة اليومية.

قد تتغير المواقف الشخصية للشخص المصاب باضطراب الهوية الانفصامي، فعلى سبيل المثال: الطعام والأنشطة اليومية، والملابس، ثم يتحول إلى الوراء، وتحدث له الهويات لا إراديًا، وغير مرغوب فيها، وتسبب الضيق، كما قد يشعر الأشخاص المصابون أنهم أصبحوا فجأة مراقبين لكلامهم وأفعالهم.

يُشير بعض المراكز النفسية أن الشخص المصاب باضطراب االهوية الانفصامي يشعر كأنه داخل كيانين أو أكثر لكلٍ منهما طريقته في التفكير والتذكر، فمن المهم ان تضع في اعتبارك أنه على الرغم من أن هذه الحالات البديلة للشخص المصاب قد تبدو مختلفة تمامًا إلَّا أنها كلها مظاهر لشخص واحد فقط.

تتراوح خطورة هذا الاضطراب من ضئيلة إلى كبيرة، وتُعد محاولات الانتحار وتشويه الذات وغيرها من السلوكيات التي تؤذي النفس شائعة بين أولئك الذين يعانون اضطراب الهوية الانفصامي، كما أنَّ أكثر من 70٪ من مرضى العيادات الخارجية الذين يعانون هذه الحالة حاولوا الانتحار.

أسباب الاضطرابات الانشقاقية (الانفصامية)

   أسباب الاضطرابات الانفصامية ليست مفهومة جيدًا، فقد تكون مرتبطة بتجربة صدمة سابقة، وقد يكون الشخص المصاب باضطراب فصامي قد تعرض لإيذاء جسدي أو جنسي أو عاطفي أثناء الطفولة، وقد يحدث انفصال الأشخاص بعد تعرضهم للحرب أو الاختطاف أو حتى إجراء طبي جائر.

الابتعاد عن الواقع هو آلية دفاع طبيعية تساعد الشخص على التأقلم خلال أوقات الصدمة، فهو شكل من أشكال الإنكار ويقول كأن "هذا لا يحدث لي"، وتصبح مشكلة عندما لا تكون البيئة مؤلمة ولكن الشخص لا يزال يتصرف ويعيش كما لو كان كذلك ولم يتعامل مع الحدث أو يعالجه.

كيفية تشخيص الاضطرابات الانشقاقية (الانفصامية)

الاضطرابات الانشقاقية

   قد يفحصك طبيبك وقد يطلب منك بعض الفحوصات للتحقق مما إذا كان هناك مرض آخر هو سبب الأعراض، وقد يحولك الطبيب أيضًا إلى أخصائي الصحة العقلية لإجراء تقييم كامل، ويجب أن يكون لدى الأخصائي الذي يجري تقييمك فهم جيد لاضطرابات الفصام.

قد يشمل التقييم:

  1. الفحص البدني لاستبعاد أشياء مثل إصابة في الرأس أو تعاطي المخدرات أو الكحول.
  2. أسئلة حول أفكارك ومشاعرك وسلوكك وأعراضك.
  3. من المهم أن تكون صادقًا بشأن أعراضك وألا تشعر بالخجل أو الإحراج حتى تتمكن من تلقي المساعدة والدعم التي تحتاج إليها.

كيفية علاج الاضطرابات الانشقاقية (الانفصامية)

   عادةً تكون علاج الاضطرابات الانشقاقية من العلاج النفسي؛ بهدف مساعدة الشخص على دمج الهويات المختلفة، والسيطرة على عملية الانفصام وأعراضه وقد يكون العلاج طويلًا وصعبًا؛ حيث يتضمن تذكر وتعلم كيفية التعامل مع الصدمات السابقة.

يتعافى العديد من الأشخاص المصابين بالاضطراب الانفصامي تمامًا بالعلاج والدعم، ومن بعض أنواع العلاجات:

1. العلاج السلوكي المعرفي

الاضطرابات الانشقاقية

  غالبًا يُنصح بالعلاج بالكلام مع الطبيب في حالة اضطرابات الانفصام، إن الهدف من العلاجات بالكلام مثل الاستشارة هو مساعدتك على التعامل مع السبب الأساسي لأعراضك، وتعلم، وممارسة بعض التقنيات لإدارة فترات الشعور بالانفصال.

2. العلاج بالتنويم المغناطيسي

   يستخدم بالتزامن مع العلاج النفسي إذ يمكن استخدام التنويم المغناطيسي السريري للمساعدة في الوصول إلى الذكريات المكبوتة والتحكم في بعض السلوكيات الإشكالية التي تصاحب اضطراب الشخصية الانفصامية وكذلك المساعدة في دمج الشخصيات في واحدة.

3. العلاج بالأدوية

   لا يوجد دواء محدد لعلاج التفكك ولكن توصف بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب لعلاج الحالات المصاحبة مثل الاكتئاب والقلق ونوبات الهلع.

المضاعفات الناتجة عن الاضطرابات الانشقاقية

   إذا تُركت الاضطرابات الانشقاقية بدون علاج فهناك بعض المضاعفات المحتملة للشخص المصاب باضطراب فصامي، وهي:

  • وجود صعوبات في الحياة مثل العلاقات المحطمة وفقدان الوظيفة.
  • وجود مشكلات في النوم مثل الأرق.
  • وجود مشكلات جنسية.
  • الاكتئاب الحاد.
  • اضطرابات القلق.
  • اضطرابات الأكل مثل: فقدان الشهية أو الشره المرضي.
  • مشكلة تعاطي المخدرات ومنها إدمان الكحول.
  • إيذاء النفس مثل: الانتحار.

ماذا تفعل إذا كنت تشعر برغبة في الانتحار؟

   إذا كانت لديك أفكار حول الانتحار ناتجة عن الاضطرابات الانشقاقية، فمن المهم أن تطلب المساعدة من شخص ما، وربما يكون من الصعب عليك رؤية هذه الأفكار، ولكنك اعلم أنك لست وحدك وتحتاج إلى المساعدة، فهناك أشخاص يمكنك التحدث إليهم ويريدون مساعدتك، فتحدث إلى صديق أو أحد أفراد الأسرة أو أي شخص تثق به، فقد يكونون قادرين على مساعدتك على الهدوء وإيجاد مساحة للتنفس.

كيفية الوقاية من الاضطرابات الانشقاقية

   يتعرض الأطفال الذين يتعرضون للإيذاء الجسدي أو العاطفي أو الجنسي لخطر متزايد للإصابة باضطرابات الصحة العقلية، مثل الاضطرابات الانفصالية؛ لذلك إذا كنت تجد أن التوتر أو المشكلات الشخصية الأخرى تؤثر على الطريقة التي تعالج بها طفلك، فاطلب المساعدة، وإليك بعض الطرق للوقاية من الاضطرابات الانشقاقية، وهي:

  • تحدث إلى شخص موثوق به مثل صديق أو طبيبك أو زعيم في مجتمعك الديني.
  • اطلب المساعدة في تحديد الموارد مثل مجموعات دعم الأبوة والمعالجين الأسريين.
  • تلقى دروسًا في الأبوة والأمومة التي قد تساعدك أيضًا على تعلم أسلوب التربية الصحية.
  • إذا تعرض طفلك لسوء المعاملة أو تعرض لحدث صادم آخر فاستشر الطبيب على الفور. يمكن لطبيبك أن يحيلك إلى اختصاصي في الصحة العقلية يمكنه مساعدة طفلك على التعافي واعتماد مهارات التأقلم الصحية.

ماذا تفعل إذا كنت قلقًا بشأن شخص ما؟

   إذا كنت قلقًا من أن شخصًا ما تعرفه يفكر في الانتحار، فحاول تشجيعه على التحدث عما يشعر به، فإن الاستماع هو أفضل طريقة للمساعدة، وحاول تجنب تقديم الحلول وألا تحكم. 

إذا شُخِّص مسبقًا بحالة صحية عقلية مثل الاكتئاب، فيمكنك التحدث إلى أحد أعضاء فريق الرعاية الخاص بهم للحصول على المساعدة والمشورة.

ختامًا عزيزي القارئ قد يُسبب الاضطرابات الانشقاقية العديد من المشكلات الجسدية، والنفسية، ولكن مع العلاج المناسب ينجح العديد من الأشخاص في معالجة الأعراض الرئيسية التي تُسبب الاضطرابات الانشقاقية، وتُحسِّن قدرتهم على العمل والعيش حياة منتجة ومُرضية.

قد يهمك أيضًا

المراجع: clevelandclinic | nhs

محتويات المقال:

  • نظرة عامة. 
  • التعامل مع الأفكار الانتحارية. 
  • خطر الانتحار.
  • الأسباب المحتملة للانتحار.
  • تأثير الانتحار علي الأحباء.
  • الحصول علي المساعدة؛ للتخلص من الأفكار الانتحارية.

   يشعر كثير من الناس بفكرة (الانتحار) في مرحلة ما من حياتهم. إذا كانت لديك أفكار انتحارية فاعلم أنك لست وحدك، ويجب أن تعلم أيضًا أن الشعور بالانتحار ليس عيبًا في الشخصية، ولا يعني أنك مجنون أو ضعيف؛ إنه يدل -فقط- أنك تعاني من ألم أو حزن أكثر مما يمكنك التعامل معه الآن.

   في الوقت الحالي قد يبدو الأمر كما لو أن تعاستك لن تنتهي أبدًا لكن من المهم أن تدرك أنه بالمساعدة؛ يمكنك التغلب على المشاعر الانتحارية.

التعامل مع الأفكار الانتحارية:

   عليك أن تتذكر أن المشكلات مؤقتة لكن الانتحار دائم، وأن التخلص من حياتك ليس هو الحل الصحيح لأي تحد قد تواجهه؛ امنح نفسك الوقت لتتغير الظروف ويهدأ الألم، وفي غضون ذلك يجب أن تتخذ الخطوات التالية عندما تكون لديك أفكار انتحارية:

اقض على الأساليب التي قد تستخدم للانتحار: 

   تخلص من أي أسلحة نارية، أو سكاكين، أو أدوية خطرة إذا كنت قلقًا من أنك قد تتصرف بناءً على أفكار انتحارية.

تناول الأدوية حسب التوجيهات:

   يمكن لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب أن تزيد من خطر وجود أفكار انتحارية خاصة عند البدء في تناولها لأول مرة؛ لذا يجب عليك ألا تتوقف أبدًا عن تناول أدويتك أو تغيير جرعتك ما لم يخبرك طبيبك بذلك، فقد تتفاقم مشاعرك الانتحارية إذا توقفت فجأة عن تناول أدويتك، وقد تعاني أيضًا من أعراض الانسحاب. إذا كنت تعاني من آثار جانبية سلبية من الدواء الذي تتناوله حاليًا فتحدث مع طبيبك حول الخيارات الأخرى.

تجنب المخدرات والكحول:

   قد يكون من المغري اللجوء إلى العقاقير غير المشروعة أو الكحول خلال الأوقات الصعبة، ومع ذلك فإن القيام بذلك يمكن أن يجعل الأفكار الانتحارية أسوأ؛ لذا من المهم تجنب هذه المواد عندما تشعر باليأس أو تفكر في الانتحار.

ابقى متفائلًا:

   بغض النظر عن مدى سوء وضعك اعلم أن هناك طرقًا للتعامل مع المشكلات التي تواجهها، فكثير من الناس مروا بأفكار انتحارية ونجوا فقط ليكونوا شاكرين جدًا لاحقًا، فهناك دائمًا فرصة جيدة أن تعيش وتتخطي الشعور بالرغبة في الانتحار، وبغض النظر عن مدى الألم الذي قد تشعر به الآن امنح نفسك الوقت الذي تحتاجه، ولا تحاول القيام بذلك بمفردك.

تحدث الى شخص ما:

   يجب عليك ألا تحاول أبدًا إدارة المشاعر الانتحارية بنفسك فيمكن للمساعدة والدعم من المتخصصين -من الأحباء- أن يسهل عليك التغلب على أيّ تحديات تسبب الأفكار الانتحارية، كما أن هناك أيضًا العديد من المنظمات ومجموعات الدعم التي يمكنها مساعدتك في التعامل مع المشاعر الانتحارية حتى أنهم قد يساعدونك في إدراك أن الانتحار ليس الطريقة الصحيحة للتعامل مع أحداث الحياة المجهدة.

انتبه لعلامات التحذير:

   شارك طبيبك أو معالجك لتتعرف على المحفزات المحتملة لأفكارك الانتحارية؛ سيساعدك هذا في التعرف على علامات الخطر مبكرًا، وتحديد الخطوات التي يجب اتخاذها مسبقًا، ومن المفيد أيضًا إخبار أفراد العائلة والأصدقاء بعلامات التحذير حتى يعرفوا.. متى قد تحتاج إلى المساعدة؟

خطر الانتحار:

   وفقًا لأصوات التوعية حول الانتحار فإن الانتحار هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في الولايات المتحدة، إنها تودي بحياة ما يقرب من 38000 أمريكي كل عام.

   لا يوجد سبب واحد قد يجعل شخصًا ما يحاول الانتحار ومع ذلك يمكن أن تزيد بعض العوامل من المخاطر، كما قد يكون الشخص أكثر عرضة لمحاولة الانتحار إذا كان يعاني من اضطراب في الصحة العقلية، وفي الواقع أكثر من 45 في المائة من الأشخاص الذين يموتون منتحرين يعانون من مرض عقلي وقت وفاتهم. الاكتئاب هو عامل الخطر الأكبر لكن العديد من اضطرابات الصحة العقلية الأخرى يمكن أن تساهم في الانتحار، بما في ذلك: الاضطراب ثنائي القطب، والفصام.

   بصرف النظر عن الأمراض العقلية قد تساهم العديد من عوامل الخطر في التفكير في الانتحار، تشمل عوامل الخطر هذه:

  • تعاطي المخدرات.
  • السجن.
  • تاريخ عائلي للانتحار.
  • ضعف الأمن الوظيفي، أو انخفاض مستويات الرضا الوظيفي.
  • تاريخ من التعرض لسوء المعاملة، أو مشاهدة الانتهاكات المستمرة.
  • أن يتم تشخيصك بحالة طبية خطيرة، مثل: السرطان، أو فيروس نقص المناعة البشرية.
  • أن تكون معزولًا اجتماعيًا، أو ضحية للتنمر.
  • التعرض للسلوك الانتحاري.

   أما الأشخاص الأكثر عرضة للانتحار هم:

  • الذكور.
  • الأشخاص فوق سن 45.
  • القوقازيين، والهنود الأمريكيين أو سكان ألاسكا الأصليين.

   من المرجح أن يحاول الرجال الانتحار أكثر من النساء لكن النساء أكثر عرضةً لخطر الأفكار الانتحارية، بالإضافة إلى ذلك من المرجح أن يحاول كبار السن من الرجال والنساء الانتحار أكثر من الشباب ذكورًا وإناثًا.

الأسباب المحتملة للانتحار:

   لا يعرف الباحثون بالضبط سبب ظهور أفكار انتحارية لدى بعض الأشخاص، فهم يشتبهون في أن الجينات قد تقدم بعض القرائن، ومن ثمّ تم العثور على نسبة أعلى من الأفكار الانتحارية بين الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الانتحار، لكن الدراسات لم تؤكد بعد وجود رابط جيني.

   وبصرف النظر عن الوراثة يمكن أن تسبب تحديات الحياة لدى بعض الناس أفكار انتحارية، فقد يؤدي الطلاق، أو فقدان أحد الأحباء، أو المعاناة من مشكلات مالية إلى حدوث نوبة اكتئاب؛ هذا يمكن أن يقود الناس للبدء في التفكير في "مخرج" من الأفكار والمشاعر السلبية.

   سبب آخر شائع للأفكار الانتحارية هو الشعور بالعزلة أو عدم قبول الآخرين، ويمكن أن يكون الشعور بالعزلة بسبب الميول الجنسية، والمعتقدات الدينية، وأيضًا الهوية الجنسية. غالبًا ما تزداد هذه المشاعر سوءًا عندما يكون هناك نقص في المساعدة أو الدعم الاجتماعي.

 

تأثير الانتحار على الأحباء:

   الانتحار يؤثر سلبًا على كل شخص في حياة الضحية مع الشعور بالهزات الارتدادية لسنوات عديدة، كما أن الشعور بالذنب والغضب من المشاعر الشائعة حيث يتساءل الأحباء غالبًا عما يمكن أن يفعلوه للمساعدة، فقد تصيبهم هذه المشاعر لبقية حياتهم.

   اعلم أنه على الرغم من شعورك بالوحدة الآن إلا أن هناك العديد من الأشخاص الذين يمكنهم دعمك خلال هذا الوقت الصعب سواء كان صديقًا مقربًا، أو فردًا من العائلة، أو طبيبًا؛ تحدث إلى شخص تثق به، كما يجب أن يكون هذا الشخص على استعداد للاستماع إليك بحنان وقبول.

الحصول على المساعدة؛ للتخلص من للأفكار الانتحارية:

   عندما تقابل طبيبًا بشأن حالتك ستجد شخصًا عطوفًا يهتم بك بشكل أساسي؛ سيسألك طبيبك عن تاريخك الطبي، وتاريخ عائلتك، وتاريخك الشخصي، وسيسألك أيضًا عن أفكارك الانتحارية وعدد المرات التي تواجهها فيها؛ فيمكن أن تساعدهم ردودك على تحديد الأسباب المحتملة لمشاعرك الانتحارية.

   قد يجري طبيبك اختبارات معينة إذا اشتبه في أن مرضًا عقليًا أو حالة طبية تتسبب في أفكارك الانتحارية؛ لأن نتائج الاختبار  يمكن أن تساعدهم في تحديد السبب الأدقّ، وبناءً عليه تحديد أفضل مسار للعلاج.

   إذا لم يكن بالإمكان تفسير مشاعرك الانتحارية بمشكلة صحية؛ فقد يحيلك طبيبك إلى معالج للاستشارة؛ وسيسمح لك الاجتماع مع المعالج بشكل منتظم بالتعبير عن مشاعرك بصراحة ومناقشة أي مشكلات قد تواجهها على عكس الأصدقاء والعائلة؛ فإن المعالج الخاص بك هو محترف موضوعي يمكنه أن يعلمك استراتيجيات فعالة للتعامل مع الأفكار الانتحارية، كما أن هناك -أيضًا- درجة أقل في الأمان عند التحدث إلى مستشار الصحة العقلية نظرًا لأنك لا تعرفهم، فيمكنك حينئذٍ أن تكون صادقًا بشأن مشاعرك دون مخاوف من إغضاب أي شخص.

   في حين أن الأفكار العرضية للهروب من الحياة هي جزء من كونك إنسانًا إلا أن الأفكار الانتحارية الجادة تحتاج إلى علاج، قإذا كنت تفكر حاليًا في الانتحار؛ فاطلب المساعدة فورًا.

الوقاية من الانتحار:

إذا كنت تعتقد أن شخصًا ما معرض لخطر فوري لإيذاء نفسه، أو إيذاء شخص آخر:

  • اتصل برقم الطوارئ واطلب المساعدة.
  • ابق مع شخص حتى وصول المساعدة.
  • أزل أيّ بنادق، أو سكاكين، أو أدوية، أو أشياء أخرى قد تسبب ضررًا.
  • استمع ولكن لا تحكم، أو تجادل، أو تهدد، أو تصرخ.

   إذا كانت لديك أفكار انتحارية فمن المهم أن تعد نفسك أولـًا بأنك لن تفعل أي شيء حتى تطلب المساعدة، فكثير من الناس مروا بأفكار انتحارية -مثلك- ونجوا فقط ليكونوا شاكرين جدًا لاحقًا.

   تأكد من التحدث إلى شخص ما إذا كنت تواجه مشكلة في التعامل مع الأفكار الانتحارية بنفسك، ومن خلال طلب المساعدة يمكنك البدء في إدراك أنك لست وحدك وأنه يمكنك تجاوز هذا الوقت الصعب.

   من المهم أيضًا التحدث مع طبيبك إذا كنت تشك في أن الاكتئاب أو مرض عقلي آخر يساهم في مشاعرك بالانتحار؛ فيمكن لطبيبك أن يصف العلاج ويحيلك إلى مستشار مرخص يمكنه مساعدتك في التغلب على تحديات حالتك. من خلال العلاج والأدوية تمكن العديد من النساء والرجال الانتحاريين سابقًا من تجاوز الأفكار الانتحارية، والعيش حياة كاملة وسعيدة.

يمكنك أيضًا القراءة عن:

المصدر:

suicidal thoughts | Healthline

    إدمان المخدرات رحلة تبدأ بخطوة نحو الهلاك، لا تتأثر  خلالها صحة المتعاطي النفسية والجسدية -فقط-، بل يمتد  ذلك الأثر لينال من جميع أفراد أسرته، وأحبائه، فقد يكون المدمن على دراية تامة بالضرر الواقع عليه من تعاطي المخدرات، لكنه غالبًا ما يكون غير قادرًا على التوقف مهما حاول، وكثيرًا ما تبوء جميع محاولاته بالفشل.

    لذا سنناقش -معًا - في هذا المقال المراحل التي يمر بها المدمن لنبدأ معه أولى خطوات رحلة التعافي، وسوف نضيء كثير من المناطق المظلمة عن كيف يمكن أن يدمر الإدمان أسر بأكملها؟ وما العلامات التي قد تظهر على الشخص، وتنذر بإدمانه؟ وكيف يمكن البدء في تلقي العلاج؟ .. فكن معنا.

 

  • سوف نتعرف في هذا المقال على:

  1. ما اضطراب تعاطي المواد المخدرة أو إدمان المخدرات؟
  2. ما أسباب إدمان المخدرات؟
  3. ما أعراض إدمان المخدرات؟
  4. كيف يتم تشخيص اضطراب تعاطي المواد المخدرة؟
  5. ما أنواع المواد المخدرة، وتأثيرها؟
  6. ما مراحل إدمان المخدرات؟
  7. ما علامات تعاطي المخدرات عند المراهقين؟
  8.  مَن الأكثر عرضة للوقوع في فخ إدمان المخدرات؟ 
  9. ما مضاعفات إدمان المخدرات؟
  10. كيف يمكن الوقاية من إدمان المخدرات؟ 
  11. -كيفية حماية الأطفال، والمراهقين من إساءة استخدام العقاقير؟
  12. ما علاج إدمان المخدرات (اضطراب تناول المواد المخدرة)؟
  13. نصائح للوقاية من الانتكاسات.
  14. متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

 

ما اضطراب تعاطي المواد المخدرة أو إدمان المخدرات؟

    قد تبدأ رحلة الإدمان بتعاطي بعض أنواع العقاقير على سبيل التجربة والتسلية في بعض المناسبات الاجتماعية، أو بسبب بعض الأشخاص، وتدريجيًا تتحول التجربة إلى عادة، ومن ثم تصل إلى مرحلة الإدمان، خاصة مع المواد الأفيونية

    يُعرف إدمان المخدرات باضطراب تعاطي المواد المخدرة، وفيه يتأثر سلوك الشخص ودماغه، ويفقد قدرته على التحكم في النفس عند استخدام العقاقير، أو بعض المواد المشروعة، أو غير المشروعة، مثل: المواد الكحولية، والماريجوانا، والنيكوتين.. وغيرها، فعندما تُدمن تلك الأشياء لم يعد بمقدورك التوقف عنها مهما كلفك الأمر، وعلى الرغم من الضرر الجسيم الذي يسببه تعاطيها؛ فيصبح الشخص أسيرًا تحت سطوة المخدرات؛ لا يستطيع ممارسة حياته اليومية بطريقة طبيعية، ومع تكرار استخدام الشخص لتلك المادة يصل به الأمر إلى حد الإدمان.

 

ما أسباب إدمان المخدرات؟ 

    وفقًا للمعهد الوطني الأمريكي لأبحاث تعاطي المخدرات، فإنّ الشخص قد يبدأ في تعاطي المخدرات لعدة أسباب، منها:

  1. التوق إلى الشعور بالمتعة والنشوة.
  2. رغبة في تحسين بعض الأحاسيس والمشاعر السيئة، أو لتخفيف الضغط، أو نسيان المشكلات.
  3. الميل إلى الشعور بالخدر العام.
  4. التطلع لتحسين الأداء، أو التفكير.
  5. الفضول، أو على سبيل التجربة، أو بسبب ضغط بعض أقران السوء.

 

ما أعراض إدمان المخدرات؟

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5238&dpx=1&t=1624301434

    يبدأ طريق الإدمان من وصفة طبية، أو من نصيحة صديق، أو قريب بتلقي بعض الأدوية التي قد وُصفت له من قبل، دون استشارة الطبيب، ومن هنا يقع الشخص في الخطأ، وتختلف خطورة الإدمان ومدى تأثيره على الشخص تبعًا لنوع العقار؛ فبعض الأدوية المسكنة التي تحتوي على مواد أفيونية تسبب الإدمان بسرعة أكبر عن غيرها من الأدوية الأخرى، ومع مرور الوقت يحتاج الشخص لزيادة الجرعة المستخدمة؛ للوصول إلى شعور النشوة والارتياح، فيزداد اعتياد الشخص وصعوبة استغنائه عنها، وإن حاول التوقف عن تعاطي العقار؛ قد يصاب بنوبات من الرغبة الشديدة، والتعطش له، بجانب الشعور بالتعب الجسدي، أو ما يعرف بأعراض الانسحاب، وتشمل أعراض إدمان المخدرات تغيير كبير في سلوكيات الفرد، منها:  

  • الشعور بالرغبة الملحـّة في تناول العقار بانتظام يوميًا، أو أكثر من مرة في اليوم.
  • بمرور الوقت، تزداد الحاجة إلى زيادة جرعة العقار المُستخدم؛ للحصول على نفس التأثير.
  • الرغبة في التأكد من توفر العقار دائمًا مع الشخص.
  • إنفاق المال على شراء المخدر، حتى وإن كانت تكلفته تفوق قدرات الشخص المادية.
  • فقدان القدرة على تحمل مسئوليات العمل، أو الوفاء بالالتزامات، وزوال الرغبة في الانخراط في الأنشطة الاجتماعية، أو الترفيهية.
  • الاستمرار في استخدام الدواء على الرغم ممّا يسببه من ضرر على حياته، وعلى صحته النفسية، والجسدية. 
  • اللّجوء إلى بعض السلوكيات المنحرفة؛ رغبة في الحصول على العقار، مثل: السرقة.
  • التعرض لكثير من المشكلات الاجتماعية مع الأشخاص حوله: من أفراد الأسرة، أو الأصدقاء، أو زملاء العمل. 
  •  القيام ببعض الأنشطة الخطرة غير محسوبة العواقب في أثناء الوقوع تحت تأثير المخدر.
  • فشل محاولات التوقف عن تعاطي العقار مهما حاول مرارًا وتكرارًا.
  • الشعور بأعراض الانسحاب عند محاولة وقف استخدام العقار.

    كما تظهر نتائج الأشعة على دماغ الشخص المدمن العديد من التغييرات في مناطق المخ المسئولة عن اتخاذ القرار والتعلم، وقد يصاحب اضطراب تعاطي المواد المخدرة بعض الاضطرابات النفسية الأخرى، والعكس أيضًا صحيح، فقد تقود بعض الاضطرابات النفسية الشخص إلى الإدمان. 

 

كيف يتم تشخيص اضطراب تعاطي المواد المخدرة؟ 

    تعد الخطوة الأولى نحو علاج إدمان المخدرات هي الاعتراف بالمشكلة، فقد تتأخر الخطوات تجاه الشفاء إذا افتقر الشخص إلى الوعي بالمشكلات، والأضرار التي تسببها تلك المواد المخدرة، وعلى الرغم من أن أغلب الحالات التي تتجه للعلاج تكون بواسطة أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء، إلا أنه -دائمًا- ما يحظى إقبال الحالة بنفسها نحو العلاج بالترحيب والتشجيع، فتشمل الخطوات فحصًا شاملـًا من قِبَل مقدمي الرعاية الصحية، ثم البدء في العلاج الفردي سواء داخل المستشفى، أو خارجها.

ما أنواع المواد المخدرة، وتأثيرها؟

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5233&dpx=1&t=1624297892

    صنفت المخدرات بأنها مواد غير مشروعة، ومحظور تداولها بموجب القانون، وتختلف أنواعها وآثارها غير المتوقعة، والخطيرة على الجسم، فتنقسم إلى الآتي:

1- العقاقير المثبطة:

    تعمل تلك الأدوية على إبطاء الجهاز العصبي المركزي، والرسائل العصبية بين الدماغ وباقي أجهزة الجسم؛ لذا تُسبب تلك الأدوية نقصًا في التركيز، وتأخر الاستجابة ورد الفعل، ومن أمثلتها: الكحوليات، والمواد الأفيونية كالهيروين.

2- العقاقير المنشطة، أو المنبهة:

    تقوم تلك الأدوية بتأثير محفز للجهاز العصبي المركزي، فتزيد من سرعة الرسائل العصبية على عكس العقاقير المثبطة؛ مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالطاقة، والنشاط، وارتفاع معدل ضربات القلب، مع فقدان الرغبة في تناول الطعام، ومن أمثلتها: الأمفيتامينات، والكوكايين، والنيكوتين

3- عقاقير الهلوسة:   

    تؤثر تلك الأنواع من العقاقير على نظرة المدمن للأشياء؛ فيمكنها أن تغيّر الطريقة التي يرى، أو يسمع، أو يشم، أو يشعر بها الشخص، وقد يصل الأمر إلى تخيل أمر غير موجود بالمرة، ومن أمثلتها: الكيتامين، والفطر السحري، وحمض الليسرجيك (LSD).

 

ما مراحل إدمان المخدرات؟

    يمر المدمن على المخدرات، أو المشروبات الكحولية، بأربع مراحل قبل الوصول لمرحلة الإدمان، وهنا سوف نستعرضها معًا؛ كي تساعدنا في التعرف على أساس المشكلة التي دفعته إلى اللجوء للتعاطي، ومحاولة إيجاد حل لها قبل الوصول لمرحلة الإدمان.

أولـًا:- مرحلة التجربة:

    في معظم الحالات يبدأ تعاطي المخدرات، أو الكحول على سبيل التجربة، بإرادة كاملة من الشخص ويكون استخدامها غير متكرر، لكن في حالة المراهقين من المرجح أنه يحصل على تلك المواد عن طريق أصدقاء السوء؛ استجابةً منه للضغط الذي يمارسونه عليه؛ لاستخدام أي من أنواع المخدرات.

    بينما في الأشخاص الأكبر سنًا -أي البالغين- تكون بداية التعاطي نتيجةً لتعرضهم لضغوط الحياة، من فقدان وظيفة، أو نتيجة للمشكلات الزوجية، وغيرها؛ اعتقادًا منهم أن تناول تلك المواد المخدرة تكون عاملـًا في حل مشكلاتهم، وتجعلهم يشعرون بالتحسن، فدائمًا ما يتجهون إلى تعاطي المزيد وبانتظام، وعلى الرغم من ذلك، فإنّ في تلك المرحلة يكون كثير من الأشخاص قادرين على التوقف عن استخدام العقاقير، أو الكحول بسهولة.

ثانيًا:- مرحلة الاستخدام المنتظم: 

    وفيها يبدأ الشخص في استخدام العقاقير بصورة منتظمة ومتكررة، سواء بمفرده ،أو مع أصدقائه، وليس من الضروري أن يعبر الاستخدام المنتظم عن الاستخدام اليومي، لكنه يعبر عن استخدام العقار المخدر بنمط يمكن التنبؤ به، على سبيل المثال: في عطلة نهاية الأسبوع، أو عند الشعور بالوحدة، أو الملل، أو الضغط والتوتر.

ثالثًا:- مرحلة الخطر: 

    يبدأ المدمن في تلك المرحلة التعرض إلى العديد من المشكلات القانونية، أو العاطفية، أو البدنية، أو الاجتماعية، كما يضع نفسه في مواجهة كثير من المواقف المحفوفة بالمخاطر، مثل: قيادة السيارة تحت تأثير المخدر؛ والتي قد تودي بحياته بين طرفة عين وانتباهتها.

رابعًا:- مرحلة الاعتماد:

    هنا يكون المتعاطي وصل لحد الاعتماد على المخدرات وعدم القدرة على الاستغناء عنها مهما كلفه الأمر، غير مهتم بالأضرار الجسدية، والنفسية، والاجتماعية التي يتعرض لها، ويمكن تمييز تلك المرحلة من خلال ملاحظة بعض السلوكيات على الشخص المتعاطي، منها: الحاجة المستمرة لاستخدام العقار، وزيادة جرعته؛ للوصول لشعور النشوة المرجوة، وفي حالة الرغبة في التوقف عن التعاطي تظهر أعراض الانسحاب.

خامسًا:- مرحلة الإدمان:

    بالوصول إلى تلك المرحلة يكون استخدام العقاقير المخدرة إلزاميًا، وخارجًا عن السيطرة، فإن كنت قد وصلت لتلك المرحلة، أو كان هناك شخص تحبه يعاني من الإدمان؛ فلا تتردد في بدء طلب المساعدة من المتخصصين؛ لإنهاء تلك الرحلة المميتة.

 

ما علامات تعاطي المخدرات عند المراهقين؟

 image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5239&dpx=1&t=1624301615

    في بعض الأحيان يصعب التمييز بين التقلبات المزاجية التي يتعرض لها المُراهقون في تلك المرحلة العمرية، وبين المؤشرات المحتملة التي قد تُنذر بتعاطي المخدرات، تريث قليلـًا، ثم احكم بهدوء، وابحث عن العلامات التالية:

  •  مشكلات التعليم: 

    قد تبدأ العديد من المشكلات في الظهور، منها التغيب المتكرر عن الذهاب إلى المدرسة، أو فقدان الشغف المفاجئ بالأنشطة المدرسية، أو انخفاض الأداء الدراسي الملحوظ للشخص.

  • مشكلات الصحة الجسدية: 

    قد تظهر على المراهق علامات فقدان الطاقة، وعدم الرغبة، أو فقدان الوزن، أو اكتسابه بشكل الملحوظ، واحمرار العين.

  • إهمال المظهر الخارجي: 

    يعاني المراهق في تلك المرحلة بفقدان الرغبة في أي شيء سوى التعاطي، فينعكس ذلك بالسلب على مظهره الخارجي والعناية بنفسه، أو بملابسه. 

  • التغييرات السلوكية:

    فيمكن ملاحظة ذلك في منع أفراد الأسرة من الدخول إلى غرفته، أو عدم إيضاح الأماكن التي يتواجد فيها مع أصدقائه، بجانب حدوث العديد من التغييرات الجذرية في علاقاته مع أفراد أسرته، أو أصدقائه المقربين.

  • المشكلات المادية: 

    ازدياد مفاجئ في طلب الحصول على المال دون تفسير واضح، أو اكتشاف أحد أفراد الأسرة بعض الأموال المفقودة أو المسروقة، التي يمكن أن يكون استحوذ عليها المدمن؛ لشراء المزيد من العقاقير المخدرة.

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5231&dpx=1&t=1624297611

مَن الأكثر عرضة للوقوع في فخ إدمان المخدرات؟ 

    يمكن أن يقع الأشخاص من أيّ سن، أو جنس، على اختلاف أوضاعهم المادية، أو الاجتماعية في فخ الإدمان دون تفرقة، لكن توجد بعض العوامل التي يمكن أن تزيد احتمالية الانخراط السريع في تعاطي المخدرات وصولـًا لمرحلة الإدمان، ومنها:

 

  • التاريخ العائلي للإدمان:

    يكون الإدمان أكثر شيوعًا في بعض العائلات عن غيرها، حينما ينشأ الشخص ضمن عائلة بها أحد الوالدين، أو الإخوة يتعاطون المخدرات، أو الكحول، فإن ذلك يضعه ذلك على مقربة بالغة للسقوط في بئر الإدمان.

  •  اضطرابات الصحة العقلية: 

    إذا كان الشخص يعاني أيًّا من تلك الاضطرابات التالية، مثل: الاكتئاب، أو اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، أو اضطراب ما بعد الصدمة، فمن المرجح أن تزداد احتمالية إدمانه على بعض العقاقير المخدرة، وفي تلك الحالة يتحول التعاطي إلى وسيلة للتعامل مع المشاعر المؤلمة، مثل: القلق، والاكتئاب، والوحدة، وتباعًا تزداد المشكلة في التفاقم دون توقف.

  • ضغط الأصدقاء:

    في السن الصغير يضعف كثير من الشباب أمام ضغط أقرانهم؛ للبدء في تعاطي العقاقير وإساءة استخدامها كما ذكرنا من قبل؛ لذا ننصح الآباء بالمراقبة الجيدة لأبنائهم في تلك المرحلة العمرية.

  • عدم توافر الاحتواء، والعناية الأسرية:

    يؤدي اختلال الروابط الأسرية، وعدم توافر الإشراف الأبوي إلى زيادة خطر الإدمان.  

  • البدء في التعاطي مبكرًا:

    يسبب تعاطي المخدرات في سن مبكرة إلى العديد من التغييرات في نمو المخ، والتي بمرور الوقت تزيد من خطر تعرض الشخص لإدمان المخدرات.

  • تناول العقاقير ذات التأثير القوي:

    يؤدي تناول بعض العقاقير القوية، مثل: المنشطات، والكوكايين، والمسكنات الأفيونية إلى زيادة سرعة حدوث الإدمان مقارنة بالعقاقير الأخرى - كما ذكرنا من قبل -.

 

ما مضاعفات إدمان المخدرات؟ 

    يؤدي تعاطي المخدرات إلى العديد من المضاعفات الخطيرة والضارة، منها:

 image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5234&dpx=1&t=1624298392

1- التقاط أحد الأمراض المعدية: 

    من أشهر الأمراض المعدية المرتبطة بإدمان المخدرات فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)؛ وقد يحدث ذلك نتيجة لمشاركة إبر التعاطي بين أكثر من شخص في أثناء حقن المخدر.

2- الانتحار: 

    ذكرت العديد من الدراسات تزايد معدلات الانتحار بين مدمني المخدرات عن غيرهم من غير المدمنين.

3- الحوادث:

    دائمًا ما يكون المدمن أكثر عرضة للقيادة تحت تأثير المخدر؛ مما قد يودي بحياته، وبمن يحب جراء حدوث العديد من حوادث السيارات نتيجة ذلك.

4- المشكلات القانونية والمادية: 

    تنبع العديد من المشكلات القانونية من شراء المخدرات غير المشروعة، أو حيازتها، أو اللجوء للسلوك المنحرف، مثل: السرقة للحصول على تلك الأدوية المخدرة، ومنها أيضًا المسائلة القانونية للقيادة تحت تأثير المخدر، وما يشكله من تعريض حياة الآخرين للخطر. 

5-بعض المشكلات الصحية الأخرى:

    يمكن أن يؤدي إدمان المخدرات إلى مجموعة من مشكلات الصحة العقلية، والجسدية قصيرة، وطويلة الأمد؛ تبعًا لنوع العقار الذي يتناوله الشخص.

 

كيف يمكن الوقاية من إدمان المخدرات؟ 

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5236&dpx=1&t=1624299140

    يُعد من أفضل طرق الوقاية من الإدمان هي عدم تناول العقاقير على الإطلاق، ففي حالة توجهك إلى الطبيب ووصفه لعقار ما قد يمكن أن يسبب الإدمان؛ لذا يُنصح بأخذ الحيطة والحذر عند تناوله، مع ضرورة استخدامه تبعًا للتعليمات التي نصح بها الطبيب.

    كما يجب على الأطباء أن يصفوا الأدوية بجرعات آمنة، مع وضع المريض تحت المراقبة الجيدة طوال فترة الاستخدام، مع تحديد مدة مناسبة ومحددة لتناول الدواء؛ حتى لا يتعاطى جرعة كبيرة منها، مع التأكيد على المريض أن يتحدث إلى الطبيب في حالة الشعور بالرغبة في زيادة جرعة الدواء الموصوف.

كيفية حماية الأطفال، والمراهقين من إساءة استخدام العقاقير؟

    اتبع الإرشادات التالية؛ التي قد تساعد على حماية الأطفال والمراهقين من خطر التعرض لتعاطي المخدرات:

  1. الحرص على التواصل الدائم عن طريق التحدث مع الأطفال عن مخاطر تعاطي المخدرات، وإساءة استخدامها.
  2. الاستماع الجيد إلى الأطفال عندما يتحدثون عن ضغط أصدقائهم؛ لاتباع الطريق الخاطئ؛ لتوفير الدعم الكامل لهم، مع الثناء على جهودهم؛ لمقاومة ذلك الضغط. 
  3. كن أنت المثال الجيد؛ كي يُحتذى بك، ولا تسيء استخدام المشروبات الكحولية، أو المخدرات؛ فالأطفال الذين يتعاطى آباؤهم المخدرات معرضون بشكل أكبر لخطر الإدمان عن غيرهم.
  4. ينصح بالعمل على تكوين روابط قوية مستقرة بين الأطفال وآبائهم؛ للحد من خطر تعرضهم لتعاطي المخدرات.

 

ما علاج إدمان المخدرات (اضطراب تناول المواد المخدرة)؟

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5237&dpx=1&t=1624299796

    تتوافر العديد من الأدوية لعلاج إدمان المخدرات، وغالبًا ما يتلقى المريض مزيجًا من الأدوية في آن واحد، ودائمًا ما توضع حالة الشخص الخاصة في الاعتبار من حيث ما يواجهها من مشكلات بدنية، أو نفسية، أو اجتماعية؛ لوضع الخطة العلاجية المناسبة له؛ لضمان الاستمرار في رحلة التعافي بنجاح.

    يساعد استخدام تلك الأدوية على ضبط الرغبة الملحة نحو التعاطي، وتخفيف أعراض الانسحاب، والحد من الانتكاسات التي قد تحدث، كما يساعد العلاج، والدعم النفسي للأفراد الذين يعانون من اضطراب تناول المواد المخدرة على فهم السلوك، والدوافع التي دفعتهم إلى الإدمان، ومن ثمّ معالجتها، وتبدأ بالآتي:

 أولـًا:- إزالة السموم:

    قد تمتد تلك المرحلة من أيام قليلة إلى أسابيع متعددة، وتحدث عن طريق التوقف عن تعاطي المخدرات؛ كي نسمح للجسم بالتخلص منها تدريجيًا، ويحدث ذلك تحت إشراف طبي؛ لضمان التخلص من السموم بأمان، بجانب محاولة تخفيف أعراض الانسحاب التي قد يعاني منها الفرد، مثل: القلق، والاكتئاب، والغثيان، وآلام العضلات، والتعرق؛ ويوجد العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج أعراض الانسحاب المختلفة، منها:

 

  • أدوية البنزوديازيبين (benzodiazepine):

    تساعد على الحد من القلق، الذي يُعدُّ من أشهر أعراض انسحاب الكوكايين وبعض المواد الأفيونية، مثل: الهيروين؛ وذلك لما لها من تأثير مهدئ يخفف أيضًا من أعراض انسحاب المشروبات الكحولية، ويحدث ذلك تحت إشراف طبي كامل؛ لضمان ضبط الجرعات ضمن الاستخدام الآمن لها.

 

  • الأدوية المضادة للاكتئاب:

    عندما يتعرض المدمن للمواد المخدرة لفترات طويلة، تتأثر وظائف المخ جرّاء ذلك، فلم تُعدُّ بمقدور خلاياه إفراز المواد الكيميائية المحفزة للسعادة إلا باستخدام ذلك المخدر التي اعتادت وجوده، ومع بدء العلاج وتوقف الشخص عن تناول المخدرات تبدأ أعراض الاكتئاب بالظهور عليه؛ لذا يلجأ الأطباء إلى وصف بعض الأدوية المضادة للاكتئاب خلال مرحلة إزالة السموم، وذلك للحد من أعراض الاكتئاب؛ حتى يستعيد المخ عمله بصور طبيعية مرة أخرى.

 

  • كلونيدين (clonidine):

    يستخدم لعلاج أعراض انسحاب المواد الأفيونية والكحول؛ فيعمل على الحد من التعرق، وآلام العضلات وتشنجها، والشعور بالقلق، كما يساهم في منع التشنجات، أو نوبات الصرع التي قد تحدث نتيجة توقف استخدام العقار، فتختلف حدة أعراض الانسحاب بناءً على المادة المستعملة، فكلما زادت الجرعة المستخدمة من المادة المخدرة، وطالت مدة إدمانها، عانى الشخص من أعراض انسحابيه أشد قسوة.

 

ثانيًا:- العلاج السلوكي: 

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5230&dpx=1&t=1624297336

    يساعد العلاج السلوكي المعرفي، أو النفسي كثيرًا ممّن مروا بتجربة الإدمان خلال رحلتهم إلى التعافي؛ فيساعدهم على بناء قاعدة قوية من احترام الذات، وتحسين قدرتهم على التواصل مع الآخرين، وإعادة الانخراط داخل المجتمع بصورة سوية، بجانب المساعدة على إعادة العلاقات التي تضررت جراء الإدمان، سواء المشكلات العائلية، أو مشكلات العمل.

 

نصائح للوقاية من الانتكاسات:

    بمجرد أن تكون قد مررت بتجربة الإدمان على مادة ما، كن حذرًا.. فقد أصبحت أكثر عرضة للعودة، والانتكاس مرة أخرى؛ لتعاطي تلك المادة في أي وقت، لذا يجب عليك الاحتياط، وأخذ الآتي في الاعتبار:

1- الالتزام بخطة العلاج:

    قد يبدو أنك تعافيت ولاحت أمامك نهاية رحلة التعافي، ولكن كن حريصًا.. إذ يجب عليك الالتزام بمقابلة الطبيب المعالج، وحضور جلسات الدعم الجماعية، وتناول الأدوية الموصوفة بانتظام؛ حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه، وتعود لتناول تلك الأدوية مرة أخرى.

2- تجنب التعرض للمواقف الخطرة:   

    يجب الحرص على الابتعاد التام عن التجمعات القديمة التي قادتك نحو منحدر الإدمان، فلا تعود إلى التجول بالمناطق التي اعتدت تناول المخدرات فيها، أو إلى الأشخاص الذين تناولت المواد المخدرة معهم.

3- طلب المساعدة الفورية:

    في حالة الرجوع لاستخدام المواد المخدرة مرة أخرى؛ يُنصح بالتحدث الفوري مع طبيبك، أو اللجوء إلى أي شخص آخر يمكنه تقديم المساعدة لك دون تردد. 

 

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟ 

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5235&dpx=1&t=1624298641

في حالة خروج الأمور عن السيطرة، وعدم القدرة على التوقف عن التعاطي، ينصح بالتوجه لطلب المساعدة من أقرب طبيب لك، أو البحث عن طبيب مختص في طب الإدمان؛ فكلما أسرع الشخص في اتخاذ القرار في طلب المساعدة زادت فرصته في التعافي طويل الأمد، فينصح بسرعة التوجه للطبيب في الحالات التالية:

  • فقدان السيطرة على استخدام المخدرات، وعدم القدرة على التوقف عنها.
  • الاستمرار في تعاطي المخدرات على الرغم من الأضرار الجسيمة التي تسببها للشخص.
  • عندما يؤدي الإدمان إلى السلوكيات الخطرة غير الأمنية، مثل: مشاركة الإبر في أثناء التعاطي، أو القيام بالجنس غير المحمي.
  • في حالة الاعتقاد، أو الخوف من حدوث أعراض الانسحاب عند الرغبة في التوقف عن تعاطي العقار.

وإذا لم تكن مستعدًا للتوجه إلى الطبيب يمكنك البحث على الإنترنت على بعض المراكز الطبية التي تقدم خدمات علاج الإدمان، أو عن طريق الاتصال بخطوط المساعدة الهاتفية الخاصة بها؛ كي تمدك بالمعلومات، وتجيب لك عن الأسئلة التي تحتاج معرفتها خلال رحلة التعافي، وتشرخ لك طرق العلاج المستخدمة.

    وفي النهاية، جلّ ما كنا نرجوه هو نشر الوعي الكافي عن إدمان المخدرات؛ كي ندق ناقوس الخطر؛ لنحمي أبناءنا، فقد يكون الخطر أقرب مما نظن، ولنمد يد العون لمن ذهب في ذلك الطريق المنحدر؛ لبدء رحلة التعافي، فالآن يمكنك التواصل مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان في مصر بالمجان، عن طريق الاتصال بالخط الساخن (16023) الذي خصصته وزارة التضامن الاجتماعي؛ لتلقي مكالماتكم واستفساراتكم ضمن سرية كاملة ...فلا تتردد.

كما يمكنك الاطلاع على:

الاكتئاب السريري | الأسباب والأعراض وطرق العلاج

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه | الأعراض والتشخيص والعلاج

المصادر: mayoclinic /  psychiatry / positivechoices

الخدار العام أو الخدر العام ( Narcolepsy ) هو اضطراب نوم مزمن يتميز بالنعاس الشديد أثناء النهار ونوبات النوم المفاجئة، غالبًا ما يجد الأشخاص المصابون بالخدار صعوبة في البقاء مستيقظين لفترات طويلة من الوقت بغض النظر عن الظروف. يمكن أن يسبب الخدار العام اضطرابات خطيرة في روتينك اليومي، وفي بعض الأحيان يمكن أن يصاحب الخدار فقدان مفاجئ لتوتر العضلات (أو ما يطلق عليه الجمدة)، والذي يمكن أن ينجم عن المرور بحالة عصبية سيئة أو صدمة عاطفية شديدة، يسمى الخدار الذي يحدث مع الجمدة النوع الأول من الخدار، كما يُعرف الخدار الذي يحدث بدون الجمدة بالنوع الثاني من الخدار. ويعتبر الخدار حالة مزمنة لا يوجد علاج لها، ومع ذلك يمكن أن تساعدك الأدوية وتغيير نمط الحياة في علاج الأعراض، كما يمكن أن يساعدك الدعم من الآخرين، مثل الأسرة والأصدقاء وأرباب العمل والمعلمين في التعامل مع هذه الحالة.

 

  • عناصر المقال :

  1. ما هي أعراض الخدار العام ؟
  2. متى يتوجب عليك زيارة الطبيب ؟
  3. ما هي أسباب الخدار العام ؟
  4. ما هو نمط النوم الطبيعي ؟
  5. ما هي محفزات الإصابة بالخدر العام ؟
  6. كيف يتم تشخيص الخدر العام ؟
  7. ما هو علاج الخدر العام ؟
  8. ما هو نمط الحياة والعلاجات المنزلية ؟
  9. ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم ؟

 

  • ما هي أعراض الخدار العام ؟

قد تتفاقم علامات وأعراض الخدار العام في السنوات القليلة الأولى ثم تستمر مدى الحياة، وعادة ما تشمل هذه الأعراض ما يلي:

  1. النعاس المفرط أثناء النهار: ينام الأشخاص المصابون بالخدار دون سابق إنذار في أي مكان وفي أي وقت، على سبيل المثال قد تكون تعمل أو تتحدث مع الأصدقاء وفجأة تغفو وتنام لبضع دقائق حتى نصف ساعة
  2. قد تعاني أيضًا من انخفاض اليقظة والتركيز على مدار اليوم: عادة ما يكون النعاس المفرط أثناء النهار هو أول الأعراض التي تظهر وغالبًا ما يكون الأكثر إزعاجًا، مما يجعل من الصعب عليك التركيز والعمل بشكل كامل
  3. الفقدان المفاجئ لتوتر العضلات: يمكن أن تسبب هذه الحالة التي تسمى الجمدة عددًا من التغييرات الجسدية، من الكلام غير الواضح إلى الضعف الكامل لمعظم العضلات وقد تستمر حتى بضع دقائق
  4. الجمدة التي لا يمكن السيطرة عليها: وتنجم عن المشاعر الشديدة وعادة ما تكون إيجابية مثل الضحك أو الإثارة، وقد تحدث في بعض الأحيان نتيجة الخوف أو المفاجأة أو الغضب. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالخدار من نوبة واحدة أو اثنتين فقط من الجمدة كل عام، بينما يعاني البعض الآخر من نوبات عديدة يوميًا، وليس كل من يعاني من الخدار يعاني من الجمدة
  5. شلل النوم: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من عجز مؤقت عن الحركة أو الكلام أثناء النوم أو عند الاستيقاظ، وعادة ما تكون هذه النوبات قصيرة - تستمر لبضع ثوان أو دقائق - ولكنها قد تكون مخيفة، وقد تكون على دراية بالحالة ولا تجد صعوبة في تذكرها بعد ذلك حتى لو لم يكن لديك قدرة على السيطرة على ما كان يحدث لك
  6. الهلوسة: تسمى هذه الهلوسة هلوسة النوم إذا حدثت أثناء النوم وهلوسة التنويم المغناطيسي إذا حدثت عند الاستيقاظ، مثال على ذلك هو الشعور كما لو كان هناك شخص غريب في غرفة نومك، وقد تكون هذه الهلوسة حية ومخيفة بشكل خاص لأنك قد لا تكون نائمًا تمامًا عندما تبدأ في الحلم وتعايش أحلامك على أنها حقيقة.

   الأعراض الأخرى :

قد يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من اضطرابات نوم أخرى، مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهي حالة يبدأ فيها التنفس ويتوقف طوال الليل، وكذلك متلازمة تململ الساقين والأرق، كما يعاني بعض الأشخاص المصابين بالخدار من سلوك تلقائي خلال نوبات قصيرة من الغفوة، على سبيل المثال قد تغفو أثناء أداء مهمة تقوم بها عادة، مثل الكتابة أو الكتابة أو القيادة ثم تستمر في أداء هذه المهمة أثناء النوم. وعندما تستيقظ لا يعود بإمكانك تذكر ما فعلته.

ما هي أعراض الخدار العام ؟

  • متى يتوجب عليك زيارة الطبيب ؟

راجع طبيبك إذا كنت تعاني من النعاس المفرط أثناء النهار الذي يعطل حياتك الشخصية أو المهنية.

 

  • ما هي أسباب الخدر العام ؟

السبب الدقيق للخدار العام غير معروف حتى اليوم، حيث يعاني الأشخاص المصابون بالخدر العام  من النوع الأول من مستويات منخفضة من مادة الهيبوكريتين، وهي مادة كيميائية عصبية مهمة في دماغك تساعد على تنظيم اليقظة ونوم حركة العين السريعة، وعادة ما تكون مستويات الهيبوكريتين منخفضة بشكل خاص لدى الأشحاص الذين يعانون من الحدر العام. وحتى الآن لا يُعرف بالضبط ما الذي يسبب فقدان الخلايا المنتجة للهيبوكريتين في الدماغ، لكن الخبراء يشكون في أنه ناتج عن تفاعل المناعة الذاتية، كما من المحتمل أيضًا أن تلعب الجينات دورًا في تفاقم مرض الخدار العام، لكن خطر انتقال أحد الوالدين لهذا الاضطراب إلى طفل ضئيل للغاية لا يتجاوز نسبة الـ 1٪ فقط، كما تشير الأبحاث أيضًا إلى وجود ارتباط محتمل بالتعرض لفيروس أنفلونزا الخنازير (H1N1) وشكل معين من لقاح H1N1 الذي يتم تناوله حاليًا في أوروبا، على الرغم من عدم وضوح السبب بعد.

 

  • ما هو نمط النوم الطبيعي ؟

تبدأ العملية الطبيعية للنوم بمرحلة تسمى نوم حركة العين غير السريعة (NREM)، وخلال هذه المرحلة تتباطأ موجات دماغك بشكل كبير، وبعد حوالي ساعة أو نحو ذلك من نوم حركة العين غير السريعة يتغير نشاط عقلك ويبدأ نوم حركة العين السريعة، تحدث معظم الأحلام أثناء نوم الريم، ومع ذلك فقد تدخل فجأة في نوم الريم دون أن تعاني أولاً من نوم حركة العين غير السريعة سواء في الليل أو أثناء النهار. تتشابه بعض خصائص الخجار العام مثل الجمدة وشلل النوم والهلوسة، مع التغيرات التي تحدث في نوم حركة العين السريعة، ولكنها تحدث أثناء اليقظة أو النعاس.

ما هو نمط النوم الطبيعي ؟ 

  • ما هي محفزات الإصابة بالخدر العام ؟

لا يوجد سوى عدد قليل من عوامل الخطر المعروفة للخدار، بما في ذلك:

  1. العمر: يبدأ الخدار عادةً عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 30 عامًا
  2. تاريخ العائلة: تزيد احتمالية إصابتك بالخدار العام بحوالي 20 إلى 40 مرة إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا بنفس الحالة.
  • ما هي مضاعفات الخدار العام؟

  1. سوء فهم المحيطين للحالة: قد يسبب الخدار مشاكل خطيرة لك على المستوى المهني والشخصي، حيث يراك الآخرون كسولًا وقد يتأثر أدائك في المدرسة أو العمل
  2. التدخل في العلاقات الحميمة: يمكن أن تؤدي المشاعر الشديدة مثل الغضب أو الفرح إلى ظهور علامات الخدار مثل الجمدة، مما يتسبب في انسحاب الأشخاص المصابين من العلاقات العاطفية
  3. الأذى الجسدي: قد تؤدي نوبات النوم إلى أذى جسدي للأشخاص المصابين بالخدار، مما يجعلك في خطر متزايد من التعرض لحادث سيارة إذا تعرضت للنوبة أثناء القيادة، وقد يزداد خطر إصابتك بالجروح والحروق إذا نمت أثناء تحضير الطعام
  4. البدانة والسمنة: من المرجح أن يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من زيادة الوزن، وقد تكون زيادة الوزن مرتبطة بانخفاض التمثيل الغذائي.

 ما هي مضاعفات الخدار العام؟

  • كيف يتم تشخيص الخدر العام ؟

قد يقوم طبيبك بإجراء تشخيص أولي للخدار العام بناءً على أعراض النعاس المفرط أثناء النهار والفقدان المفاجئ لتوتر العضلات (الجمدة)، وبعد التشخيص الأولي قد يحيلك طبيبك إلى أخصائي النوم لإجراء مزيد من التقييم، يتطلب التشخيص الرسمي البقاء طوال الليل في مركز النوم لإجراء تحليل متعمق للنوم من قبل متخصصين في النوم، وتشمل طرق تشخيص الخدر العام وتحديد شدته ما يلي:

  1. تاريخ النوم: سيطلب منك طبيبك تاريخ نوم مفصل، والذي يتضمن جزء من هذا التاريخ ملء مقياس إبوورث للنعاس والذي يستخدم سلسلة من الأسئلة القصيرة لقياس درجة النعاس لديك، على سبيل المثال تشير إلى مدى احتمالية أن تغفو في مواقف معينة مثل الجلوس بعد الغداء
  2. سجلات النوم: قد يُطلب منك الاحتفاظ بمفكرة مفصلة عن نمط نومك لمدة أسبوع أو أسبوعين، حتى يتمكن طبيبك من مقارنة كيفية ارتباط نمط نومك باليقظة. في كثير من الأحيان سيطلب منك الطبيب ارتداء جهاز رسم الحركة، هذا الجهاز له شكل وملمس ساعة اليد وعادة ما يقيس فترات النشاط والراحة ويوفر مقياسًا غير مباشر لكيفية ووقت نومك
  3. تخطيط النوم: يقيس هذا الاختبار مجموعة متنوعة من الإشارات أثناء النوم باستخدام أقطاب كهربائية موضوعة على فروة رأسك، ولإجراء هذا الاختبار يجب عليك قضاء ليلة في منشأة طبية، يقيس الاختبار النشاط الكهربائي للدماغ (مخطط كهربية الدماغ) والقلب (مخطط كهربية القلب) وحركة عضلاتك (مخطط كهربية العضل) والعينين (مخطط كهربية العين)، كما أنه يراقب تنفسك
  4. اختبار وقت النوم المتعدد: يقيس هذا الفحص المدة التي تستغرقها لتغفو أثناء النهار، سيُطلب منك أخذ أربع أو خمس مرات من القيلولة، كل قيلولة تؤخذ بفارق ساعتين عن الأخرى. وسيراقب المتخصصون أنماط نومك خلالها، ينام الأشخاص المصابون بالخدار بسهولة ويدخلون في حركة العين السريعة (REM) بسرعة.

يمكن أن تساعد هذه الاختبارات الأطباء أيضًا في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لعلاماتك وأعراضك، حيث يمكن أن تسبب اضطرابات النوم الأخرى مثل الحرمان المزمن من النوم واستخدام الأدوية المهدئة وانقطاع النفس النومي النعاس المفرط أثناء النهار.

 كيف يتم تشخيص الخدر العام ؟

  • ما هو علاج الخدر العام ؟

لا يوجد علاج للخدار، لكن الأدوية وتعديلات نمط الحياة يمكن أن تساعدك على التحكم في الأعراض.

أولاً - العلاج الدوائي :

تشمل أدوية الخدار ما يلي:

  1. المنشطات: هي الأدوية التي تحفز الجهاز العصبي المركزي، وهي العلاج الأساسي لمساعدة الأشخاص المصابين بالخدار على البقاء مستيقظين أثناء النهار، غالبًا ما يحاول الأطباء استخدام مودافينيل أو أرمودافينيل أولاً لعلاج الخدار، لا يتسبب مودافينيل وأرمودافينيل في الإدمان مثل المنشطات القديمة، وتعتبر الآثار الجانبية الخاصة بهما غير شائعة، ولكنها قد تشمل الصداع والغثيان والقلق، هذه الأدوية فعالة جدًا ولكنها قد تسبب الإدمان، قد تسبب آثارًا جانبية مثل العصبية وخفقان القلب.
  2. مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أو مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs): غالبًا ما يصف الأطباء هذه الأدوية التي تثبط نوم حركة العين السريعة، للمساعدة في تخفيف أعراض الجمدة والهلوسة التنويمية وشلل النوم. وهي تشمل فلوكستين وفينلافاكسين. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية لها زيادة الوزن والأرق ومشاكل في الجهاز الهضمي
  3. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: تعتبر مضادات الاكتئاب القديمة، مثل البروتريبتيلين وإيميبرامين وكلوميبرامين، من العلاجات الفعالة في علاج الجمدة، ولكن عادة ما يشكو الكثير من الآثار الجانبية مثل جفاف الفم والدوار
  4. أوكسيبات الصوديوم: هذا الدواء فعال للغاية في حالة الجمدة، حيث تساعد أوكسيبات الصوديوم على تحسين النوم الليلي والذي غالبًا ما يكون ضعيفًا في حالة النوم القهري، وفي الجرعات العالية قد يساعد أيضًا في السيطرة على النعاس أثناء النهار، يجب تناوله على جرعتين واحدة في وقت النوم والأخرى بعد أربع ساعات. يمكن أن يكون لهذا العقار آثار جانبية مثل الغثيان والتبول في الفراش وتفاقم السير أثناء النوم. يمكن أن يؤدي تناول أوكسيبات الصوديوم مع أدوية النوم الأخرى أو مسكنات الألم المخدرة أو الكحول إلى صعوبة التنفس والغيبوبة والموت

إذا كنت تعاني من مشاكل صحية أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري، فاسأل طبيبك عن إمكانية تفاعل الأدوية التي تتناولها لعلاج هذه الحالات مع الأدوية التي تتناولها لعلاج الخدار العام. يمكن أن تسبب بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أدوية الحساسية والبرد الإصابة بالنعاس. إذا كنت مصابًا بداء الخدار العام فمن المرجح أن يوصي طبيبك بتجنب تناول هذه الأدوية.

 ما هو علاج الخدر العام ؟

  • ما هو نمط الحياة والعلاجات المنزلية ؟

تعد تعديلات نمط الحياة مهمة في التحكم في أعراض الخدار العام. يمكنك الاستفادة من هذه الخطوات:

  1. التزم بجدول زمني: اذهب للنوم واستيقظ في نفس الوقت كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع
  2. خذ قيلولة: قم بأخذ قيلولة قصيرة على فترات منتظمة خلال اليوم، سوف تساعدك القيلولة لمدة 20 دقيقة خلال اليوم في استعادة طاقتك والتقليل من النعاس لمدة ساعة إلى ثلاث ساعات، وقد يحتاج بعض الناس إلى قيلولة أطول
  3. تجنب النيكوتين والكحول: يمكن أن يؤدي استخدام هذه المواد وخاصةً في الليل إلى تفاقم العلامات والأعراض لديك
  4. مارس التمارين الرياضية بانتظام: التمارين المعتدلة والمنتظمة قبل النوم بأربع إلى خمس ساعات على الأقل قد تساعدك على الاستيقاظ أثناء النهار والنوم بشكل أفضل في الليل.

 

  • ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم ؟

قد يكون التعامل مع الخدار العام أمرًا صعبًا. قد يساعدك إجراء تعديلات في جدولك اليومي. ضع في اعتبارك هذه النصائح:

  1. تحدث عن حالتك: أخبر صاحب العمل أو المدرسين عن حالتك وتعاون معهم لإيجاد طرق لتلبية احتياجاتك، قد يشمل ذلك أخذ قيلولة أثناء النهار وتقسيم المهام الرتيبة وتسجيل الاجتماعات أو الفصول الدراسية، والوقوف أثناء الاجتماعات أو المحاضرات، وأخذ نزهات سريعة في أوقات مختلفة على مدار اليوم 
  2. إحرص على سلامتك: إذا كان يجب عليك القيادة لمسافة طويلة، فاعمل مع طبيبك لوضع جدول زمني للأدوية يضمن أكبر احتمالية لليقظة أثناء القيادة. توقف لأخذ قيلولة واستراحة للتمارين الرياضية كلما شعرت بالنعاس، ولا تقد السيارة إذا شعرت بالنعاس الشديد، كما يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم والاستشارات أنت وأحبائك في التعامل مع الخدار العام

 ما هو نمط الحياة والعلاجات المنزلية فى حالات الخدار العام

  • كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب ؟

في البداية يتوجب عليك الذهاب إلى الطبيب العام أو إلى طبيب الأسرة، والذي قد يقوم بإحالتك إلى أخصائي النوم بعد ذلك، إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك:

  1. كن على علم بأي ارشادات قبل الموعد
  2. اكتب أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد
  3. اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك
  4. أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها
  5. اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق الذهاب معك
  6. اكتب كافة الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة لطبيبك على تحقيق أقصى استفادة من وقتكما معًا، وبالنسبة للخدار العام تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتملة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل أنا بحاجة لدراسة النوم؟
  • ما علاج تنصحني؟
  • هل يوجد بديل للدواء الذي تصفه؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى في أي وقت أثناء موعدك.

 الخدار العام كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب ؟

  • ماذا تتوقع من طبيبك ؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  1. متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  2. هل الأعراض كانت مستمرة أو تحدث في بعض الأحيان؟
  3. كم مرة تغفو خلال النهار؟
  4. ما هي شدة هذه الأعراض؟
  5. هل هناك أي شيء يحسن الأعراض؟
  6. هل هناك أي شيء يتفاقم الأعراض الخاصة بك؟
  7. هل يعاني أي فرد في عائلتك من أعراض مشابهة؟

 

دمتم أصحاء

 

كما يمكنك الإطلاع على:

المصدر: MayoClinic

 

احمرار الوجه (Blushing) هو احمرار لا إرادي للوجه يحدث بسبب الإحراج أو التوتر، وهو غالباً ما يحدث نتيجة توسع الأوعية الدموية في الوجه، وغالباً ما يحدث لدى الأشخاص الذين تكون لديهم الأعصاب حساسة بشكل غير عادي للتوتر العاطفي.

احمرار الوجه أو الوجنتين الشديد أمر شائع عند الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي، وهو اضطراب قلق يعاني فيه الشخص من قلق شديد ومستمر في المواقف الاجتماعية والأداء، ويخشى أن يتم الحكم عليه أو انتقاده أو السخرية منه، في معظم الحالات قد يستجيب هذا الاضطراب بشكل جيد للعلاج، والذي قد يشمل العلاج السلوكي المعرفي، وتقنيات التنفس ومواجهة المخاوف (بتوجيه من الأخصائي).

يمكن أن يتسبب التوتر أو الإحراج في تحول الوجنتين لدى بعض الأشخاص إلى اللون الوردي أو الأحمر، وهو حدث يُعرف باسم احمرار الوجه، ويعد احمرار الوجه هو استجابة جسدية طبيعية يطلقها الجهاز العصبي السمبثاوي وهو شبكة معقدة من الأعصاب التي تنشط وضع "القتال أو الهروب".

 

  • سوف نتعرف في هذا المقال على:

  1. حقائق سريعة عن احمرار الوجه.
  2. ما هي أعراض إحمرار الوجنتين؟
  3. ما هي أسباب احمرار الوجه؟
  4. هل هناك علاقة بين فرط التعرق والاحمرار المفرط؟
  5. ما هو علاج احمرار الوجه؟
  6. 12 طريقة لمنع احمرار الوجه

 

  • حقائق سريعة عن احمرار الوجه:

  1. ينتج احمرار الوجه بشكل أساسي عن تنشيط وضع "القتال أو الهروب"
  2. احمرار الوجه هو رد فعل جسدي طبيعي يحدث لمعظم الناس 
  3. ينشأ احمرار الوجه بشكل رئيسي نتيجة أسباب نفسية
  4. المفتاح الأساسي لوقف الاحمرار هو السيطرة على استجابة "القتال أو الهروب"

 

  • ما هي أعراض احمرار الوجه؟

يمكن أن تشمل أعراض احمرار الوجه الشديد ما يلي:

  1. احمرار البشرة الشديد والذي غالباً ما يكون بدون سبب واضح
  2. الإحساس بالحرارة في الوجه وخاصة الوجنتين والأذنين تحديداً
  3. الإصابة بالتعرق الشديد

 ما هي أعراض احمرار الوجه؟

  •  ما هي أسباب احمرار الوجه؟

يمكن أن يكون التعرض لاحمرار الوجه اللاإرادي سبباً للتوتر والخجل، وقد يحدث كرد فعل طبيعي في مواجهة تهديد محسوس، كما يمكن أيضاً أن ينجم نتيجة عاطفة قوية مثل التوتر أو الخجل أو الإحراج، وفي هذه الحالة سوف تتسع الأوعية الدموية في الوجه وتزيد من تدفق الدم إلى الجلد، مما يؤدي إلى احمرار الوجه، ومع ذلك هناك أسباب أخرى لاحمرار الوجه، والتي تشمل:

  1. تناول الكحول
  2. الحمى
  3. الأطعمة أو المشروبات الساخنة
  4. الحالات الطبية، بما في ذلك الوردية وفرط التعرق وبعض الحالات المرضية النادرة المرتبطة بالهيستامين
  5. بعض الأدوية مثل حاصرات قنوات الكالسيوم والكالسيتونين وبعض أدوية علاج السرطان، بما في ذلك عقار تاموكسيفين وبوزيريلين
  6. الوصول إلى سن اليأس
  7. الطعام الحار
  8. التغيرات المفاجئة في درجات حرارة الجسم أو الغرفة
  9. التمارين الرياضية

قد يجعل احمرار الوجه الشديد من الصعب على الشخص الشعور بالراحة سواء في المواقف الاجتماعية أو المهنية، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي معرضون بشكل خاص لاحمرار الوجه.

 ما هي أسباب احمرار الوجه؟

  • هل هناك علاقة بين فرط التعرق والإحمرار المفرط؟

فرط التعرق يعني زيادة إفراز العرق في مناطق معينة من الجسم، وخاصة اليدين والقدمين، وقد وجد بأن الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق هم أكثر عرضة  للاصابة باحمرار الوجه.

 

  • ما هو علاج احمرار الوجه؟

   أولاً - العلاج الدوائي:

يمكن أن تشمل الأدوية التي تساعد في علاج احمرار الوجه ما يلي:

  1. حاصرات بيتا: هي من الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج بعض أعراض القلق مثل الاحمرار وخفقان القلب
  2. الكلونيدين: هو دواء يستخدم أحياناً لعلاج احمرار الوجه الذي لا يمكن السيطرة عليه، وهو يعمل عن طريق تغيير استجابة الجسم للمواد الكيميائية التي يقوم الجسم بإنتاجها بشكل طبيعي مثل النورأدرينالين، والتي تتحكم في تمدد وانقباض الأوعية الدموية
  3. حقن البوتوكس: تتسبب حقن البوتوكس التي يتم حقنها في جلد الوجه في الإصابة بشلل مؤقت في أعصاب الجلد التي تسبب احمرار الوجه، وهي وسيلة جيدة لعلاج احمرار الوجه وقد تستمر تأثيراتها لمدة تصل إلى ستة أشهر


     ثانياً - علاج احمرار الوجه بالليزر: 

قد يساعد العلاج بالليزر في إزالة الأوعية الدموية السطحية الصغيرة التي تساهم في إحمرار البشرة، مما يساهم في علاج احمرار البشرة أو الوجنتين. 

تشمل المضاعفات المحتملة للعلاج بالليزر ما يلي:

  • الاحمرار والتورم الذي يتلاشى خلال ساعات
  • الكدمات التي تزول خلال يوم إلى ثلاثة أيام
  • البثور التي تهدأ خلال يومين إلى 5 أيام
  • التصبغ المتزايد الذي يظهر بعد 2 إلى 4 أسابيع ويتلاشى تدريجياً

من الضروري أن يتم إجراء إزالة احمرار الوجه بالليزر من قبل أطباء متخصصين، من أجل التقليل من مخاطر هذا الإجراء.

      ثالثاً - جراحة علاج الاحمرار الشديد: 

استئصال الودي الصدري بالمنظار هو عملية جراحية لعلاج احمرار الوجه الشديد، تجرى العملية تحت تأثير التخدير العام وهي العلاج والملاذ الأخير عندما يتم استنفاد جميع الخيارات الأخرى، يبلغ معدل نجاح علاج احمرار الوجه حوالي 90٪.

تشمل المضاعفات المحتملة لهذه العملية ما يلي:

  • مخاطر الجراحة بما في ذلك رد الفعل التحسسي للتخدير والنزيف والعدوى
  • تدلي الجفون والذي قد يحدث بسبب تلف الأعصاب (متلازمة هورنر)
  • التعرق التعويضي والذي يعني أن هناك مناطق أخرى من الجسم مثل الساقين والصدر تتعرق بشدة
  • جفاف اليدين بشكل مزمن

 ما هو علاج احمرار الوجه؟

  • 12 طريقة لمنع احمرار الوجه:

فيما يلي بعض الطرق لعلاج احمرار الوجه الشديد أو المتكرر:

  1. التنفس: حاول التنفس بعمق وببطء والشعور بالاسترخاء، حيث أنه بمجرد الاسترخاء سيتوقف الجسم عن إفراز هرمونات التوتر، وستتباطأ ضربات القلب إلى مستوياتها الطبيعية، وسيعود ضغط الدم إلى طبيعته، حيث ستقلل هذه الأحداث من مستوى اندفاع الدم إلى الوجه، وبالتالي تمنع احمرار الوجه
  2. تقبل احمرار الوجه: قد يساعد تفهم الاحمرار والابتسام والضحك كثيراً في تخفيف القلق وتعزيز الثقة بالنفس، حيث أنه في بعض الأحيان قد يكون الاحمرار استجابةً لموقف مرهق مصدراً آخر للتوتر، مما يؤدي إلى تفاقم احمرار الوجه، ومن خلال تقبل هذا الاحمرار قد يتم إيقاف هذه الدورة
  3. ابتسم و اضحك: تشير الأبحاث إلى أن الابتسام قد يقلل من مستويات التوتر وينظم استجابات الجسم الطبيعية للضغط، ووفقاً لدراسة أجريت عام 2012 فإن الأشخاص الذين يقومون بمهام مرهقة وهم مبتسمين يكون لديهم معدل ضربات قلب أقل مقارنة بالأشخاص الذين لا يبتسمون أثناء قيامهم بنفس الأعمال المنزلية، أفاد المشاركون الذين يبتسمون أيضاً أنهم يشعرون بتحسن أثناء النشاط أكثر من أولئك الذين يحافظون على تعبير محايد
  4. تنظيم درجة الحرارة: غالباً ما يكون الاحمرار أكثر حدة في درجات الحرارة الأكثر دفئاً، ولتقليل احمرار الوجه انتقل إلى منطقة أكثر برودة أو شغل مكيف الهواء أو أزل بعض طبقات الملابس، يمكن أن يكون احتساء الماء البارد فعالاً أيضاً في علاج احمرار الوجه
  5. تجنب الاتصال البصري: تجنب الاتصال البصري مع أي شخص قد يساهم في التوتر أو الإحراج للحظات
  6. ضعي المكياج: يمكن أن يؤدي استخدام مكياج مصحح للألوان ذو اللون الأخضر إلى إخفاء الاحمرار لأن اللون الأخضر يحيد احمرار الخدين، قد يكون هذا المكياج مفيداً بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من احمرار الوجه بشكل منتظم أو شديد فقط في مواقف معينة، مثل إلقاء عرض تقديمي في المدرسة أو اجتماعات العمل
  7. تجنب المحفزات: قد يفيد تجنب المنتجات المسببة للحساسية على سبيل المثال: الأشخاص الذين يزعجهم الاحمرار بسبب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو الكحول أو المشروبات الساخنة يجب أن يحاولوا تجنب تناول هذه العناصر أو شربها
  8. ابق بعيداً عن دائرة الضوء: قد لا يكون ذلك دائماً ممكناً - أو مرغوباً اجتماعياً - ولكن الابتعاد عن الأضواء يمكن أن يساعد في الحد من احمرار الوجه، والسبب في ذلك هو أن كونك مركز الاهتمام يمكن أن يسبب احمرار الوجه، على سبيل المثال عندما طُلب من المشاركين الغناء بصوت عالٍ بينما لاحظ أحدهم جانباً واحدًا من وجههم، وجد الباحثون أن جانب الوجه الذي تتم مشاهدته أصبح أكثر سخونة واحمراراً من الجانب الآخر
  9. علاج اضطرابات القلق: يمكن علاج احمرار الوجه الشديد المرتبط باضطراب القلق أو الرهاب الاجتماعي من خلال الأدوية أو العلاج بالكلام، يمكن أن يكون العلاج السلوكي المعرفي علاجاً فعالًا للعديد من الحالات المرتبطة بالقلق، يعمل العلاج السلوكي المعرفي عن طريق تحدي أي أفكار سلبية وغير واقعية تسبب مشاعر غير مفيدة واستجابات جسدية وسلوكيات غير مرغوبة
  10. اسأل الطبيب عن تغيير الدواء: نظراً لأن بعض الأدوية يمكن أن تزيد من تكرار احمرار الوجه أو شدته، فقد يكون من المفيد التحدث مع الطبيب حول التحول إلى دواء بديل لا يسبب الاحمرار
  11. معالجة الحالات المرضية: إذا كان الاحمرار ناتجاً عن حالة الجلد الوردية، أو اضطراب التعرق المفرط المعروف باسم فرط التعرق، أو أي حالة طبية أخرى، فقد يكون الطبيب قادراً على وصف علاج للاضطراب الأساسي وتخفيف الاحمرار
  12. الجراحة: قد يرغب بعض الأشخاص الذين يعانون من احمرار الوجه الشديد الذي يؤثر على جودة حياتهم والعلاقات الشخصية في التفكير في الجراحة، جراحة الصدر بالمنظار هي الجراحة الأكثر شيوعاً لعلاج احمرار الوجه المفرط، وهي تتضمن قطع الأعصاب لإبقاء الأوعية الدموية في الوجه مغلقة، ووفقاً لبعض الأبحاث، يشعر معظم الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الصدر بالمنظار بالرضا عن النتيجة، ومع ذلك يمكن أن تحدث بعض المضاعفات نتيجة هذه الجراحة، بما في ذلك العدوى وتدلي الجفن، كما تزداد احتمالية حدوث المضاعفات مع تقدم العمر، بينما يقل الرضا عن الجراحة مع تقدم العمر.

إذا كان الاحمرار متكررًا وشديدًا بما يكفي للتأثير على جودة حياة الشخص وعلاقاته بالآخرين، فقد يحتاج إلى العلاج العاجل، إذا لم تقلل هذه الخطوات من احمرار الوجه بشكل كافٍ، فقد يكون من المفيد مناقشة الخيارات الأخرى - مثل العلاج أو الأدوية أو الجراحة - مع الطبيب.

 12 طريقة لمنع احمرار الوجه

   للمزيد حول احمرار الوجه يرجى الإطلاع على:

 

  

شلل النوم أو الجاثوم ( Sleep Paralysis ) هو عجز مؤقت عن الحركة يحدث مباشرة بعد النوم أو الاستيقاظ، بحيث يظل الفرد واعياً طوال نوبة شلل النوم، مع شعور بالهلوسات المزعجة ( النوبات البصرية والسمعية ) وبالاختناق طوال الوقت، مع حالة من الوهن وفقدان السيطرة على العضلات لفترة وجيزة من الوقت والذي عادة ما يحدث بعد النوم والإستيقاظ مباشرة. عادة ما تستمر نوبات شلل النوم لمدة دقائق قليلة، وقد تحدث لمرة واحدة أو تتكرر على هيئة نوبات. لا يرتبط شلل النوم عادة بأي حالات صحية أخرى، عل عكس ما قد يشيع لدى الكثير من الناس. لا يزال الكثير من غير معروف عن شلل النوم حتى اليوم، لكن ملاحظة أنواعه وأعراضه وأسبابه وآثاره وعلاجه يمكن أن يتيح فهماً أفضل للحالة وكيفية محاولة الوقاية منها.

 

  • عناصر المقال :

  1. ما هي أنواع شلل النوم أو الجاثوم؟
  2. متى يحدث شلل النوم أو الجاثوم عادة؟
  3. ما هي أعراض شلل النوم أو الجاثوم؟
  4. ما مدى شيوع شلل النوم أو الجاثوم؟
  5. ما هي أسباب شلل النوم أو الجاثوم؟
  6. هل يعتبر شلل النوم مشكلة خطيرة؟
  7. ما هو علاج شلل النوم أو الجاثوم؟
  8. ما هي الأساطير المثارة حول الجاثوم أو شلل النوم؟
  9. من هم الأشخاص الأكثر عرضه للإصابة بشلل النوم؟
  10. كيف يتم تشخيص شلل النوم أو الجاثوم؟
  11. ما هي طرق الوقاية من الجاثوم أو شلل النوم؟
  12. ماذا أفعل أثناء شلل النوم أو الجاثوم؟

 

  • ما هي أنواع شلل النوم؟

عادة ما يشيع استخدام مصطلحين لتصنيف حالات شلل النوم :

  1. شلل النوم المنعزل: هو اضطراب عصبي يمنع الدماغ من التحكم بشكل صحيح في عملية الإستيقاظ وغالبًا ما يؤدي إلى شلل النوم
  2. نوبات شلل النوم: يتمثل شلل النوم المتكرر في حدوث نوبات متعددة بمرور الوقت.

 ما هي أنواع شلل النوم؟

  • متى يحدث شلل النوم عادة؟

يحدث شلل النوم عادة في واحد من الاوقات التالية:

  1. عند بداية دخولك في النوم وهي ما تعرف باسم التنويمية (Hypnagogic)
  2. كما قد يحدث شلل النوم قبيل الاستيقاظ من النوم بفترة قصيرة جداً.

 

  • ما هي أعراض شلل النوم ؟

تشمل الأعراض الأساسية لشلل النوم الوهن والضعف أو عدم القدرة على تحريك الجسم، يحدث شلل النوم بعد وقت قصير من النوم أو الاستيقاظ، قد يشعر الشخص خلال نوبة شلل النوم بالاستيقاظ مع فقدان السيطرة على العضلات. تشير التقديرات إلى أن 75٪ من نوبات شلل النوم تتضمن هلوسات تختلف عن الأحلام المعتادة، تنقسم الهلوسة أثناء شلل النوم إلى ثلاث فئات:

  1. هلوسة الدخيل: والتي تنطوي على تصور وجود شخص خطير أو وجوده في الغرفة
  2. هلوسة الإختناق: وتسمى أيضًا هلوسة الإختناق والتي يمكن أن تزيد من الشعور بالاختناق، وكثيرا ما تحدث هذه الحالة جنبا ًإلى جنب مع هلوسة الدخيل
  3. هلوسات الطيران: والتي يمكن أن تشمل الشعور بالطيران أو الإحساس بالخروج من الجسم

يمكن أن تستمر النوبات من بضع ثوانٍ إلى حوالي 20 دقيقة، ومتوسط طول النوبة الواحدة يتراوح بين ست وسبع دقائق، وفي معظم الحالات تنتهي النوبات من تلقاء نفسها، ولكن في بعض الأحيان يتم مقاطعتها بلمسة أو صوت شخص آخر أو بجهد مكثف للتغلب على النوبة.

 ما هي أعراض شلل النوم ؟

  • ما مدى شيوع شلل النوم؟

تختلف التقديرات حول مدى شيوع مشكلة الجاثوم أو شلل النوم، لكن يعتقد الباحثون أن حوالي 8٪ من الأشخاص يعانون من شلل النوم في مرحلة ما من حياتهم. ومن بين هؤلاء الأشخاص هناك القليل من البيانات حول عدد مرات تكرار النوبات، وعادة ما  يحدث شلل النوم في أي عمر، ولكن غالبًا ما تظهر الأعراض الأولى في مرحلة الطفولة أو المراهقة أو سن الرشد (من 7 إلى 25 عامًا)، وأثناء سنوات المراهقة، كما قد تحدث النوبات بشكل متكرر في العشرينات والثلاثينيات.

 

  • ما هي أسباب الجاثوم أو شلل النوم ؟

يعتبر السبب الدقيق لشلل النوم غير معروف حتى الآن، وقد وجدت الدراسات بعض البيانات حول العوامل المرتبطة بارتفاع مخاطر الإصابة بشلل النوم، ووجد الباحثون أن العوامل المتعددة تساهم في الإصابة بالجاثوم أو شلل النوم، كما وُجد أيضًا أن شلل النوم أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من تقلصات الساق الليلية، كما تم العثور على أعراض الأرق مثل صعوبة النوم والنعاس المفرط أثناء النهار مرتبطة بشلل النوم. كما وجد بأن الأشخاص الذين لا تتماشى إيقاعاتهم اليومية مع دورة الليل والنهار المحلية لديهم، مثل الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة والعاملين في نوبات، قد يكونون أيضًا أكثر عرضة للإصابة بشلل النوم. وقد أظهرت بعض حالات الصحة النفسية ارتباطًا بشلل النوم.، ووجد أيضاً أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق، بما في ذلك اضطراب الهلع، واضطراب ما بعد الصدمة هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة. وقد وجد كذلك بأن التوقف عن تناول الكحوليات أو مضادات الاكتئاب من شأنه أن يسبب شلل النوم أيضاً.

 ما هي أسباب الجاثوم أو شلل النوم ؟

  • هل يعتبر شلل النوم مشكلة خطيرة؟

لا يعد شلل النوم أو الجثام مشكلة خطيرة بالنسبة للكثير من المرضى، وإنما يتم تصنيفه على أنه حالة حميدة وعادة لا تحدث بشكل متكرر بما يكفي للتسبب في مشاكل صحية كبيرة. بالرغم من ذلك يوجد ما يقدر بنحو 10٪ من الناس يعانون من نوبات متكررة أو مزعجة تجعل شلل النوم مزعجاً بشكل خاص. ونتيجة لذلك فقد تنشأ لديهم أفكار سلبية حول النوم مثل الرهبة من الذهاب للفراش، وتقليل الوقت المخصص للنوم أو إثارة القلق حول وقت النوم مما يجعل النوم أكثر صعوبة، كما يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم إلى النعاس المفرط وعواقب أخرى عديدة على الصحة العامة للفرد.

 

  • ما هي الأساطير المثارة حول الجاثوم أو شلل النوم؟

خلص أطباء ومتخصصوا النوم إلى أن شلل النوم في معظم الحالات هو علامة على أن جسمك لا يتحرك بسلاسة خلال مراحل النوم، ونادراً ما يرتبط شلل النوم بمشاكل نفسية عميقة، على مر القرون تم وصف أعراض شلل النوم بعدة طرق وغالباً ما كانت تنسب في الماضي إلى شياطين الليل غير المرئية في العصور الوسطى، والأساطير القديمة والفضائيين. فكل ثقافة عبر التاريخ كانت لديها الكثير من القصص حول أسباب شلل النوم أو الجاثوم الغامضة والتي ترعب البشر العاجزين عن النوم في الليل، ولطالما سعى الناس للحصول على تفسيرات لهذا الشلل الغامض في وقت النوم ومشاعر الرعب المصاحبة له.

 

  • من هم الأشخاص الأكثر عرضه للإصابة بشلل النوم؟

قد يعاني ما يصل إلى أربعة من كل 10 أشخاص من شلل النوم، غالباً ما يتم ملاحظة هذه الحالة الشائعة لأول مرة في سنوات المراهقة، ولكن يمكن أن يصاب بها الرجال والنساء في أي عمر، قد ينتقل شلل النوم بشكل متوارث في العائلات، وتشمل العوامل الأخرى التي قد ترتبط بشلل النوم ما يلي:

  1. الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم
  2. الأشخاص الذين يعانون من تغير جدول النوم لديهم طوال الوقت
  3. الأشخاص المصابين ببعض الحالات النفسية مثل التوتر أو الاضطراب ثنائي القطب
  4. الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد اليومي الشديد
  5. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم الأخرى مثل تقلصات الساق الليلية
  6. الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية، مثل الأدوية الخاصة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
  7. الأشخاص الذين يتعاطون المواد المخدرة والكحول بصورة مفرطة

 من هم الأشخاص الأكثر عرضه للإصابة بشلل النوم؟

  • كيف يتم تشخيص شلل النوم أو الجاثوم؟

إذا وجدت نفسك غير قادر على الحركة أو التحدث لبضع ثوانٍ أو دقائق عند النوم أو الاستيقاظ، فمن المحتمل أنك تعاني من شلل النوم المتكرر أو المنعزل، في كثير من الأحيان ليست هناك حاجة لعلاج هذه الحالة، لكن من الضروري أن تستشير طبيبك إذا كان لديك أي من هذه المخاوف:

  1. إذا كنت تشعر بالقلق حيال الأعراض التي تعاني منها
  2. إذا كانت تتسبب أعراضك في جعلم مرهقاً جداً أثناء النهار
  3. إذا كانت أعراضك تبقيك مستيقظًا أثناء الليل

قد يرغب طبيبك في جمع المزيد من المعلومات حول طبيعة نومك عن طريق القيام بأي مما يلي:

  • أن يطلب منك وصف الأعراض الخاصة بك والاحتفاظ بمفكرة تدون فيها مواعيد نومك لبضعة أسابيع
  • مناقشة تاريخك الصحي، بما في ذلك أي اضطرابات نوم معروفة أو أي تاريخ عائلي لاضطرابات النوم
  • أن يقوم بإحالتك إلى أخصائي النوم للحصول على المزيد من التقييم

قم بمراقبة حالة نومك الليلية أو حالة نومك خلال القيلولة أثناء النهار للتأكد من أنك لا تعاني من أي اضطراب نوم آخر.

 كيف يتم تشخيص شلل النوم أو الجاثوم؟

  • ما هو علاج شلل النوم أو الجاثوم؟

تتمثل الخطوة الأولى في علاج شلل النوم في التحدث مع الطبيب من أجل تحديد ومعالجة المشكلات الأساسية التي قد تساهم في تكرار أو شدة النوبات، على سبيل المثال قد تتضمن الخطوات الأساسية لعلاج الجاثوم في علاج الخدار أو التحكم بشكل أفضل في توقف التنفس أثناء النوم، وبشكل عام لا توجد سوى أدلة علمية محدودة حول العلاج الأمثل لشلل النوم. وحكال مختلف الأمراض المتعلقة بالصحة النفسية فإن الكثير من المرضى غير مدركين أن الحالة شائعة نسبياً، وبالتالي قد يخجلون من أنفسهم وربما يرون أنفسهم مجانين، وربما يشعرون بالخزي بعد النوبات، نتيجة لذلك يمكن أن يكون مجرد الاعتراف بالأعراض للطبيب أمراً مفيدًا، بسبب العلاقة بين شلل النوم ومشاكل النوم العامة، فإن تحسين جودة النوم هو من أهم المحاور في منع شلل النوم، تشير جودة النوم إلى مدى انتظام ساعات نوم الشخص والعادات اليومية التي تؤثر على جودة النوم. تتضمن أمثلة نصائح النوم الصحي التي يمكن أن تساهم في تحسين نظافة النوم وراحة ليلية أكثر اتساقًا ما يلي:

  1. اتباع نفس الجدول الزمني للنوم والاستيقاظ كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع
  2. الحفاظ على روتين محدد قبل النوم يساعدك على الشعور بالراحة والاسترخاء
  3. جهز سريرك بمرتبة ووسادة مريحة من أجل الدخول في النوم بسهولة دون الشعور بالأرق
  4. حالو تجهيز غرفة نومك بحيث لا تكون معرضة لقدر كبير من الضوء أو الضوضاء
  5. حاول التقليل من تناول الكحوليات والكافيين والتدخين خاصة في المساء
  6. حاول إبعاد الأجهزة الإلكترونية بما في ذلك الهواتف المحمولة، لمدة نصف ساعة على الأقل قبل النوم.

غالبًا ما يتم دمج تحسين جودة النوم ضمن العلاج السلوكي المعرفي للأرق، وهو نوع من العلاج بالكلام يعمل على إعادة صياغة الأفكار والعواطف السلبية التي تقلل من جودة النوم. تم تطوير شكل محدد من العلاج المعرفي السلوكي لعلاج شلل النوم، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتحقق من فعاليته في علاج حالت الجاثوم أو شلل النوم. يتمتع العلاج المعرفي السلوكي بسجل حافل من الإنجازات في معالجة حالات الصحة النفسية مثل القلق واضطراب ما بعد الصدمة التي قد تكون عوامل تؤثر على خطر الإصابة بشلل النوم، كما من المعروف أن بعض الأدوية من شأنها أن تقلل من حركة العين السريعة أثناء النوم، وقد تساعد في إيقاف شلل النوم. لكن من الممكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية، وقد تسبب عودة لحركة العين السريعة أثناء النوم عندما يتوقف الشخص عن تناولها. لهذه الأسباب من المهم التحدث مع الطبيب قبل تناول أي دواء لمناقشة فوائده وعيوبه المحتملة.

 ما هو علاج شلل النوم أو الجاثوم؟

  • ما هي طرق الوقاية من الجاثوم أو شلل النوم؟

لا يحتاج معظم المرضى إلى الوقاية من شلل النوم، قد يساعدك أن تحصل على علاج الحالات الأخرى التي تلعب دوراً في الإصابة بشلل النوم مثل الخدار، إذا كنت قلقًا أو تعاني من الجاثوم أو شلل النوم، فقد تشمل العلاجات المتاحة لك ما يلي ما يلي:

  1. تحسين عادات النوم، مثل التأكد من حصولك على ست إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة
  2. استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب إذا تم وصفها لك من قبل الطبيب للمساعدة في تنظيم ساعات النوم
  3. الإسراع بعلاج أي مشاكل صحية نفسية قد تساهم في الإصابة بشلل النوم
  4. الإسراع في علاج أي اضطرابات نوم أخرى، مثل تقلصات الساق الليلية

 

  • ماذا أفعل أثناء شلل النوم؟

إذا كنت تعاني من شلل النوم العرضي، فيمكنك اتخاذ خطوات في المنزل للسيطرة على هذا الاضطراب، ابدأ بالتأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم، وافعل ما بوسعك لتخفيف أثر التوتر في حياتك وخاصة قبل النوم مباشرة، يمكنك تجربة أوضاع نوم جديدة إذا كنت تنام على ظهرك على سبيل المثال، كما يمكنك مراجعة طبيبك إذا كان شلل النوم يمنعك بشكل دائم من الحصول على نوم جيد ليلاً.

 

  • للمزيد حول شلل النوم يرجى الإطلاع على:

 

 

 

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram