info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

26 أكتوبر 2021

ما الطريقة الأمثل للتخلص من حزن ما بعد الفقد؟

قد يكون إيجاد طرق بسيطة لاسترخاء الجسم هو الحل الفعال في علاج حزن ما بعد الفقد؛ أي بعد وفاة أحد الأحباء أو المقربين، وفقًا لبحث جديد لجامعة أريزونا.

تأتي النتيجة غير المتوقعة من دراسة جديدة قارنت بين طريقتين لعلاج حزن ما بعد الفقد: إحداهما تركز على العقل والأخرى على الجسم. إذ درس الباحثون حالة 95 أرمل وأرملة، فقدوا أزواجهم حديثًا قبل ستة أشهر أو في غضون عامين من بداية الدراسة.

قالت ماري فرانسيس أوكونور، أستاذ علم النفس في جامعة أريزونا ومؤلفة الدراسة: "ما فاجأنا هو أن القدرة على التركيز على الجسم والاسترخاء تبين أنها مهمة للغاية في مساعدة الناس على تقبل الفقد". 

تلقت مجموعة من المشاركين بالدراسة 6 أسابيع من تدريب اليقظة، حيث تعلموا خلالها سبلًا لتركيز انتباههم على اللحظة الحالية بهدوء وفضول، بجانب ترك الأفكار والمشاعر الصعبة حرة دون محاولة تغييرها. خضعت مجموعة أخرى 6 أسابيع إلى الجلسات الموجهة حول الاسترخاء العضلي التصاعدي، حيث تعلموا إرخاء مجموعات مختلفة من العضلات على مراحل؛ لتحمل المشاعر الصعبة والمؤلمة.

تفسر د.ليندسي نولز الفارق بين الطريقتين، زميل بحثي في كلية الطب بجامعة واشنطن قائلًا: " الفارق الأساسي بين تدريب اليقظة والاسترخاء العضلي التصاعدي، هو أن اليقظة تعلمك كيف تواجه مشاعرك دون محاولة تغييرها، وصنع حالة من التعاطف والتقبل تجاهها؛ أما الاسترخاء العضلي التصاعدي فيهتم بكيفية مساعدتك على الشعور بالتحسن في اللحظة الحالية."

بينما سجلت مجموعة ثالثة من المشاركين في الدراسة على قائمة انتظار ولم يتلقوا أي علاج. كونوا هؤلاء المشاركون مجموعة ضابطة للدراسة- وهي مقياس لمقارنة التقدم الذي أحرزته المجموعات الأخرى.لطالما اهتمت د.نولز، وهي مدربة معتمدة للتأمل الذهني، بدراسة ما إذا كان من الممكن استخدام اليقظة للتعامل مع الحزن.  أمضت د.أوكونورعقودًا في دراسة الحزن ومكوناته الأساسية، بما في ذلك التوق إلى عودة أحد الأحباء المفقودين، وهو ما يشير إليه العلماء بالتوق وأفكار الفقد المُلّحَة مثل: "كان من الممكن!، وكان من المفترض!، وكان يجب! ".

قالت د. أوكونور: "بسبب أن (كان من الممكن، وكان من المفترض، وكان يجب) ليس لها أي إجابات وافية، ستظل تدور حول هذه الأفكار إلى الأبد؛ لذلك من السهل أن تعيق تلك الأفكار عملية التأقلم".

وأضافت أن هذه الأعراض مرهقة ليس فقط للعقل بل للجسم أيضًا. لقد عرف الباحثون منذ فترة طويلة أن الفجيعة والخسارة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات جسدية، مثل ارتفاع ضغط الدم وحتى زيادة خطر الوفاة. قالت د. أوكونور إن العثور على طرق مناسبة لعلاج حزن ما بعد الفقد يمثل تحديًا مختلفًا؛ لأن تعلم هذه الطرق يمكن أن يرهق الشخص الحزين.

وقالت: "نقول أحيانًا أن الحزن يشبه محاولة تعلم التفاضل والتكامل أثناء جري ماراثون".

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6315&dpx=1&t=1629550565اقرأ أيضًا : كيف نمنع انتحار الأطفال والمراهقين؟

باستخدام ثلاثة استبيانات ومقياس طورته أوكونور خلال مسيرتها المهنية لدراسة الحزن، قام الباحثون بقياس ما إذا كانت شدة الحزن والتوق والتفكير قد تحسنت في مجموعات اليقظة والاسترخاء العضلي التصاعديمقارنة بمجموعة قائمة الانتظار. طلبوا من المشاركين قراءة العديد من العبارات- على سبيل المثال- "الشعور بالرغبة في عودتهم قوي جدًا ولا يمكن وصفه"؛ والإشارة إلى عدد المرات التي يشعرون فيها بهذه الطريقة على مقياس من خمس نقاط يتراوح من "أبدًا" إلى "دائمًا".

أدى كل من تدريب اليقظة واسترخاء العضلات التصاعدي إلى تحسينات واضحة في شدة حزن المشاركين وتوقهم للمفقودين. ولكن عند مقارنة المجموعات ببعضها البعض، وجد الباحثون أن استرخاء العضلات التصاعدي كان أكثر فائدة.

قالت د.نولز: "لقد فوجئنا بأن استرخاء العضلات التصاعدي تفوقت نتائجه على مجموعة قائمة الانتظار، مقارنة بتدريب اليقظة الذهني. ومع ذلك، كان لا يزال من الرائع أن تظهر كل من مجموعات الاسترخاء العضلي التصاعدي وتدريب اليقظة تغيرات بمرور الوقت في شدة الحزن"

ميزة أخرى للاسترخاء العضلي التصاعدي هي أنه أسهل في التنفيذ من تمارين اليقظة. أشارت د.نولز إلى أنها، حتى بعد سنوات من ممارسة اليقظة، ما زالت تتعلم طرقًا جديدة لتحسين ممارسة اليقظة الذهنية الخاصة بها. لكن استرخاء العضلات التصاعدي هو هذه الأداة البسيطة التي تعلمها المشاركون مرارًا وتكرارًا - لقد مارسوها كمجموعة، ومارسوها في المنزل". 

لا يتطلب استرخاء العضلات التصاعدي أي تدريب رسمي أو شهادة للمقدمين، مما يسهل تقديمها للحالات. هذه النتائج مهمة بشكل خاص وسط جائحة كوفيد-19، الذي أودى بحياة أكثر من 600.000 شخص في الولايات المتحدة وترك وراءه عددًا أكبر من الأشخاص الذين يشعرون بالحزن الآن.

اختتمت د. أوكونور: "هناك الكثير من الأشخاص الذين يتعاملون مع ضغوط فجيعة الفقد في الوقت الحالي، ولا يمكن توفير معالج نفسي لكل شخص منهم. إذا فكرنا في الفجيعة على مستوى الصحة العامة، وهو ما أجبرنا الوباء على القيام به، فإن تعليم الناس شيئًا يمكنهم القيام به في المنزل لاسترخاء أجسادهم خلال هذا الوقت العصيب يمكن أن يكون له تأثير كبير حقًا على صحتنا العامة."

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram