info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

25 أكتوبر 2021

ماذا وراء متلازمة هافانا؟ سلاح غامض أم هستيريا جماعية؟

في أوائل سبتمبر 2021، أجلي عميل وكالة المخابرات الأمريكية المركزية من صربيا في أحدث حالة لما يعرفه العالم الآن باسم "متلازمة هافانا".

مثل معظم الناس، عرفت متلازمة هافانا في صيف عام 2017 لأول مرة، حين زُعم أن كوبا تهاجم موظفي السفارة الأمريكية في هافانا داخل منازلهم وغرف الفنادق باستخدام سلاح غامض.

 أبلغ ضحايا السفارة عن مجموعة متنوعة من الأعراض بعد سماعهم صوت غريب، بما في ذلك الصداع، والدوخة، وفقدان السمع، والتعب، وصورة من الضبابية الذهنية، وصعوبة التركيز. على مدار العام ونصف العام التاليين، طرح العديد من النظريات بشأن الأعراض وكيف تسبب السلاح المجهول في حدوثها.  

يقول أستاذ فخري في علم الأعصاب يدرس الأذن الداخلية، مع خبرة سريرية مركزة على الدوار وفقدان السمع: " عندما اندلعت أخبار هذه الأحداث، شعرت بالحيرة. لكن بعد قراءة أوصاف أعراض المرضى ونتائج الفحوصات؛ بدأت أشك في أن سلاح غامض وراء كل ذلك. لقد رأيت مرضى يعانون من نفس الأعراض مثل موظفي السفارة بشكل منتظم في عيادة الدوار الخاصة بي في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس. يعاني معظمهم من أعراض نفسية جسدية- ما يعني أن الأعراض حقيقية ولكنها بسبب الضغط النفسي أو أسباب عاطفية، وليست عضوية. مع القليل من الطمأنة وبعض العلاجات لتقليل أعراضهم، يتحسنون.

سلاح غامض أم مرض نفسي جماعي؟ 

في أواخر كانون الأول (ديسمبر) 2016، وصل عميل سري في الثلاثينيات من عمره يتمتع بصحة جيدة إلى عيادة سفارة الولايات المتحدة في كوبا يشكو من صداع وصعوبة في السمع وألم حاد في الأذن. لم تكن الأعراض بحد ذاتها مقلقة، لكن العميل السري أفاد بأنها ظهرت بعد أن سمع "شعاع صوت" يبدو كأنه "موجه إلى منزله".

مع انتشار أنباء الهجوم المفترض ، أبلغ أشخاص آخرون في مجتمع السفارة عن تجارب مماثلة. وأشار ضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية كان في كوبا في ذلك الوقت لاحقًا إلى أن المريض الأول "كان يضغط، إن لم يكن إكراهًا، على الناس للإبلاغ عن الأعراض والسعي نحو ربط الخيوط ببعضها".

أرسلت المرضى من سفارة الولايات المتحدة أولاً إلى أطباء الأذن والأنف والحنجرة في جامعة ميامي ثم إلى اختصاصي المخ والأعصاب في فيلادلفيا. فحص الأطباء مرضى السفارة باستخدام مجموعة من الاختبارات لقياس السمع والتوازن والإدراك. كما قاموا بأخذ صور بالرنين المغناطيسي لأدمغة المرضى. من بين 21 مريضًا تم فحصهم، عانى 15 إلى 18 من اضطرابات النوم والصداع بالإضافة إلى ضعف الإدراك والسمع والتوازن والبصر. على الرغم من هذه الأعراض، كانت نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ وفحص السمع طبيعية.

ظهرت سلسلة من المقالات في وسائل الإعلام، وتقبل الكثيرون فكرة الهجوم الغامض. من كوبا، بدأت متلازمة هافانا بالانتشار في جميع أنحاء العالم إلى السفارات في الصين وروسيا وألمانيا والنمسا ، وحتى في شوارع واشنطن.

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=6809&dpx=1&t=1633497787اقرأ أيضًا : علاج طفرة لاضطراب ما بعد الصدمة بمساعدة مخدر إم دي إم إيه MDMA!

سلاح صوتي أم من الموجات الدقيقة "الميكروويف"؟ 

في البداية ، اقترح العديد من الخبراء وبعض الأطباء أن اللوم يقع على سلاح صوتي. أفادت دراسة فريق ميامي في عام 2018 أن 19 مريضًا يعانون من الدوار بسبب تلف الأذن الداخلية من نوع ما من أسلحة الصوت.

هذه الفرضية فقدت مصداقيتها في الغالب بسبب خلل في الدراسات، وحقيقة أنه لا يوجد دليل على أن أي سلاح صوتي يمكن أن يلحق الضرر بشكل انتقائي بالمخ ولا شيء آخر، ولأن علماء الأحياء حددوا الأصوات في تسجيلات السلاح المفترض بأنه صوت سلالة محلية من صراصير الحقل.

اقترح بعض الناس أيضًا فكرة بديلة: سلاح إشعاع الميكروويف. اكتسبت هذه الفرضية مصداقية عندما أصدرت الأكاديمية الوطنية للعلوم في ديسمبر 2020 ، تقريرًا خلص إلى أن "طاقة ترددات الراديو النبضية" كانت سببًا محتملاً للأعراض لدى بعض المرضى على الأقل.

إذا تعرض شخص ما لأفران ميكروويف عالية الطاقة، فقد يسمع أحيانًا أصواتًا لفترة وجيزة. لا يوجد صوت حقيقي، ولكن فيما يسمى بتأثير فراي، يتم تحفيز الخلايا العصبية في أذن الشخص أو دماغه مباشرة بواسطة الموجات الدقيقة وقد "يسمع" الشخص ضوضاء. ومع ذلك، فإن هذه التأثيرات لا تشبه الأصوات التي وصفها الضحايا، والحقيقة البسيطة المتمثلة في أن الأصوات تم تسجيلها من قبل العديد من الضحايا تلغي الموجات الدقيقة كسبب محتمل. في حين أن أسلحة الطاقة الموجهة موجودة بالفعل، لا يوجد ما نعرفه يمكنه شرح الأعراض أو الأصوات التي أبلغ عنها مرضى السفارة.

على الرغم من كل هذه القصص والنظريات ، إلا أن هناك مشكلة: لم يعثر أي طبيب على سبب طبي للأعراض. وبعد خمس سنوات من البحث المكثف، لم يتم العثور على أي دليل على وجود سلاح.

مرض نفسي جماعي ( الهستيريا الجماعية) 

المرض النفسي الجماعي هو مرض حيث يشعر الأشخاص في المجموعة بالمرض لأنهم يعتقدون أنهم تعرضوا لشيء خطير - على الرغم من عدم وجود تعرض فعلي. على سبيل المثال ، عندما أصبحت الهواتف متاحة على نطاق واسع في مطلع القرن العشرين، أصيب العديد من مستخدمي الهاتف بأعراض تشبه الارتجاج تُعزى إلى "الصدمة الصوتية". لكن على الرغم من عشرات من التقارير، لم يؤكد أي بحث على الإطلاق وجود صدمة صوتية.

يبدأ مرض الهستيريا الجماعية عادةً في بيئة مرهقة، أحيانًا عندما يعتقد شخص مصاب بأعراض غير مفسرة أن شيئًا غامضًا تسبب في أعراضه. ثم ينشر هذا الشخص الفكرة للأشخاص من حوله وحتى إلى مجموعات أخرى، وغالبًا ما يتم تضخيمها من قبل العاملين بالمجال الصحي المتحمسين ووسائل الإعلام.  لقد بدأ من عميل سري واحد في كوبا - شخص ما أتخيله في وضع مرهق للغاية. كان لدى هذا الشخص أعراض حقيقية، لكنه ألقى باللوم على شيء غامض - الصوت الغريب الذي سمعه. ثم أخبر زملائه في السفارة، وانتشرت الفكرة.  

ومن المثير للاهتمام، أن تقرير الأكاديمية الوطنية للعلوم في ديسمبر 2020 خلص إلى أن المرض النفسي الجماعي كان تفسيرًا معقولًا لأعراض المرضى، وخاصة الأعراض المزمنة ، لكنه يفتقر إلى "بيانات على مستوى المريض" لإجراء مثل هذا التشخيص.

خلص تقرير الحكومة الكوبية تفصيلاً، إلى أنه لا يوجد دليل على وجود أسلحة طاقة موجهة وقال أن الأسباب النفسية هي الوحيدة التي لا يمكن استبعادها. في حين أنها ليست مثيرة مثل فكرة السلاح السري الجديد، فإن المرض النفسي الجماعي له سوابق تاريخية ويمكن أن يفسر مجموعة متنوعة من الأعراض، دون حدوث تلف بالدماغ أو الأذن.

المصدر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram