fbpx

29 سبتمبر 2021

إدمان الكحول | طرق العلاج وأعراض الانسحاب

محتويات المقال:

  • نظرة عامة. 
  • أعراض إدمان الكحول.
  • متي تزور الطبيب؟
  • عوامل خطر إدمان الكحول.
  • مضاعفات إدمان الكحول. 
  • الوقاية من إدمان الكحول. 
  • كيف يتم تشخيص "إدمان الكحول"؟
  • علاج إدمان الكحول.
  • أدوية إدمان الكحول.
  • نمط الحياة، والعلاجات المنزلية.
  • دور الطب البديل.

   يؤثر الكحول على الناس بطرق مختلفة؛ يمكن لبعض الناس الاستمتاع بكأس من النبيذ مع الطعام وشرب كميات معتدلة من الكحول في الأوساط الاجتماعية دون أي مشكلات. يعتبر تناول مشروب واحد أو أقل يوميًا للنسا،ء واثنين أو أقل من المشروبات الكحولية يوميًا للرجال بمثابة شرب معتدل وفقًا لمصدر موثوق لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

   يمكن أن يكون شرب الكحول بكثرة أو عدم القدرة على التحكم في استهلاك الكحول علامة على وجود مشكلة أكبر؛ حيث أن هناك مشكلتان مختلفتان يمكن أن تحدث مع بعض الأشخاص، وهما: تعاطي الكحول، أو إدمان الكحول المعروف أيضًا باسم الاعتماد على الكحول.

   تستخدم هذه المصطلحات أحيانًا بالتبادل، ولكن هناك اختلافات ملحوظة؛ فالأشخاص الذين يتعاطون الكحول يشربون كثيرًا في بعض الأحيان؛ وغالبًا ما تؤدي عاداتهم في الشرب إلى سلوك محفوف بالمخاطر وسوء تقدير، لكن مدمني الكحول لا يعتمدون بشكل عام على الكحول، ومن ناحية أخرى فإن إدمان الكحول يعني أن الشخص يحتاج إلى الكحول ليقضي يومه.

   يقول "المعهد الوطني لتعاطي وإدمان الكحول": أن حوالي 18 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من اضطرابات تعاطي الكحول، يمكن أن تكون هذه الاضطرابات معطلة ومهددة للحياة.

   يمكن أن يتسبب تعاطي وإدمان الكحول في حدوث حالات صحية خطيرة؛ يؤدي الكحول إلى تفاقم بعض الاضطرابات، مثل: هشاشة العظام؛ الذيي من الممكن أن يؤدي إلى بعض أنواع السرطان، كما يؤدي إدمان الكحول أيضًا إلى صعوبة تشخيص المشكلات الصحية الأخرى، مثل: أمراض القلب؛ هذا بسبب الطريقة التي يؤثر بها الكحول على الدورة الدموية.


إدمان الكحول


أعراض إدمان الكحول:

  • كلام غير واضح.
  • تباطؤ ردود الفعل.
  • انخفاض القدرة على التحكم في حركات الجسم.
  • صعوبة في التركيز.
  • فجوات في الذاكرة، أو نقص في الذاكرة.
  • ضعف القدرة على اتخاذ القرار.
  • سلوك محفوف بالمخاطر.
  • البقاء واعيًا، ولكن دون تذكر أفعالك وهو ما يسمى بـ (التعتيم).

   يمكن أن تسبب تركيزات عالية جدًا من الكحول في الدم مشكلات في التنفس، أو غيبوبة، أو الوفاة.

   كثير من الناس يستخدمون الكحول دون آثار سيئة، لكن يمكن لأي شخص أن يعاني بعضًا من آثاره، مثل: المرض، أو القيء، أو الإفراط في تناول الكحول، كما يمكن أن يؤدي شرب الكحول أيضًا إلى:

  • الحوادث.
  • السقوط.
  • الغرق.
  • القتال.
  • الانتحار.

   يجب ألا تحاول القيادة، أو تشغيل الآلات الثقيلة تحت تأثير الكحول. 

1- تشمل أعراض إدمان الكحول أيضاً ما يلي:

  • الرغبة القوية والشديدة في الشرب.
  • عدم القدرة على السيطرة على الرغبة الشديدة في شرب الكحول.
  • عدم القدرة على التوقف عن الشرب.
  • زيادة تحمل الكحول.
  • الكذب بشأن الشرب.
  • محاولة الشرب دون علم الآخرين.
  • عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية دون شرب الكحول.

2- تشمل أعراض تعاطي الكحول ما يلي:

  • الشرب للاسترخاء.
  • القيادة تحت تأثير الكحول.
  • مشاكل مع العائلة والأصدقاء بسبب شرب الكحول.
  • اهمال المسؤوليات.
  • تواجه مشكلات قانونية بسبب الكحول

   قد ينكر الأشخاص الذين يتعاطون الكحول وجود مشكلة، ولكن هناك طرقًا للتعرف على تعاطي الكحول لدى الآخرين. قد يشرب الأشخاص الذين يتعاطون الكحوليات كثيرًا ويواجهون مشاكل في الأسرة أو العمل أو المدرسة بسبب الشرب، ومع ذلك قد يقللون من شأن شربهم أو يكذبون بشأن كمية الكحول التي يستهلكونها.

يمكن أن يشمل اضطراب تعاطي الكحوليات فترات من تسمم الكحول، وأعراض الانسحاب:

  • ينتج تسمم الكحول مع زيادة كمية الكحول في مجرى الدم، كلما ارتفع تركيز الكحول في الدم زاد ضعفك، كما يسبب تسمم الكحول مشكلات سلوكية وتغيرات عقلية، قد تشمل هذه السلوكيات غير المناسبة، والحالات المزاجية غير المستقرة، وضعف الحكم، والكلام المشوش، وضعف الانتباه أو الذاكرة، وضعف التنسيق. يمكن أن يكون لديك أيضًا فترات تسمى "التعتيم"؛ حيث لا تتذكر الأحداث، كما يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الكحول في الدم إلى الغيبوبة أو حتى الموت.
  • يمكن أن تحدث أعراض الانسحاب عندما يكون استخدام الكحول ثقيلًا وطويلًا ثم يتم إيقافه أو تقليله بشكل كبير. يمكن أن يحدث بعد عدة ساعات إلى أربعة أو خمسة أيام، وتشمل العلامات والأعراض: التعرق، وسرعة ضربات القلب، ورعاش اليد، ومشكلات النوم، والغثيان والقيء، والهلوسة، والأرق، والانفعالات، والقلق، والنوبات أحيانًا، يمكن أن تكون الأعراض شديدة بما يكفي لإضعاف قدرتك على العمل أو التعامل في المواقف الاجتماعية.

أعراض إدمان الكحول
متى تزور الطبيب؟

   إذا كنت تشعر في بعض الأحيان أنك تشرب الكثير من الكحول، أو أن شربك للكحول يسبب مشكلات، أو أن عائلتك تشعر بالقلق إزاء شربك للكحول؛ فتحدث إلى طبيبك. تشمل الطرق الأخرى للحصول على المساعدة التحدث مع اختصاصي الصحة العقلية، أو طلب المساعدة من مجموعة دعم، أو نوع مشابه من مجموعة المساعدة الذاتية.

   الإنكار أمر شائع.. فقد لا تشعر أن لديك مشكلة في الشرب، قد لا تتعرف على مقدار ما تشربه أو مقدار المشكلات في حياتك المتعلقة بإدمان الكحول. استمع إلى الأقارب أو الأصدقاء أو زملاء العمل عندما يطلبون منك مراجعة عادات الشرب أو طلب المساعدة، فكر في التحدث مع شخص يعاني من مشكلة في الشرب ولكنه توقف.

إذا احتاج شخصٌ -محبَّبٌ إليك- إلى المساعدة:

   يتردد معظم مدمني المشروبات الكحولية في تلقي العلاج؛ لأنهم لا يدركون أن لديهم مشكلة. يمكن أن يساعد في ذلك التدخل من الأحباء -بعض الأشخاص- في إدراك وقبول المساعدة المحترفة، إذا كنت مهتمَّا بأمر شخص ما يُسرِف في شرب الكحوليات؛ فابحث عن محترف ذي خبرة في علاج إدمان الكحوليات؛ ليعطيك النصيحة، وكيفية التعامل مع هذا الشخص.

عوامل خطر إدمان الكحول:

   يعد الكحول مادة كيميائية قوية يمكن أن يكون لها مجموعة واسعة من الآثار الضارة على كل جزء من أجزاء الجسم، بما في ذلك: الدماغ، والعظام، والقلب، 

ومن المسلـَّم به أن للكحول والمخاطر المرتبطة به تأثيرات قصيرة المدى وطويلة المدى على السواء.

أولـًا:- الآثار قصيرة المدى لاستهلاك الكحول:

   الآثار قصيرة المدى لاستهلاك الكحول موضحة أدناه، تستند هذه المعلومات إلى افتراض أن لديك تحملـًا طبيعيًا للكحول، وغالبًا ما يشرب الأشخاص المعتمدون الذين لديهم قدرة أعلى على تحمل الكحول أكثر من ذلك بكثير دون التعرض لأية آثار ملحوظة.

1 إلى 2 وحدة:

   بعد شرب وحدة أو وحدتين من الكحول يتسارع معدل ضربات قلبك، وتتوسع الأوعية الدموية؛ مما يمنحك الشعور بالدفء، والتواصل الاجتماعي، والثرثرة المرتبطة بالشرب المعتدل.

4 إلى 6 وحدات:

   بعد شرب 4 إلى 6 وحدات من الكحول يبدأ دماغك وجهازك العصبي بالتأثر؛ فيبدأ بالتأثير على جزء من دماغك المرتبط بالحكم واتخاذ القرار؛ مما يجعلك أكثر تهورًا وغير مقيد.

   يضعف الكحول أيضًا خلايا جهازك العصبي؛ مما يجعلك تشعر بالدوار، ويؤثر سلبًا على وقت رد الفعل، والتنسيق.

8 إلى 9 وحدات:

   بعد شرب 8 إلى 9 وحدات من الكحول ستكون أوقات رد فعلك أبطأ بكثير، وسيبدأ كلامك في التشويش، وستبدأ رؤيتك في فقدان التركيز، كما لن يتمكن كبدك -الذي يقوم بتصفية الكحول من جسمك- من إزالة كل الكحول بين عشية وضحاها؛ لذلك من المحتمل أن تستيقظ مع صداع الكحول.

10 إلى 12 وحدة:

   بعد شرب 10 إلى 12 وحدة من الكحول سيكون التنسيق الخاص بك ضعيفًا للغاية؛ مما يعرضك لخطر جسيم لوقوع حادث. إن ارتفاع مستوى الكحول له تأثير مثبط على كل من عقلك وجسمك؛ مما يجعلك تشعر بالنعاس.

   ستبدأ هذه الكمية من الكحول في الوصول إلى المستويات السامة. يحاول جسمك إخراج الكحول في البول بسرعة، سيجعلك ذلك تشعر بجفاف شديد في الصباح؛ مما قد يسبب صداعًا شديدًا.

   يمكن أن تؤدي كمية الكحول الزائدة في نظامك أيضًا إلى اضطراب عملية الهضم؛ مما يؤدي إلى ظهور أعراض الغثيان والقيء، والإسهال، وعسر الهضم.

أكثر من 12 وحدة:

   إذا كنت تشرب أكثر من 12 وحدة من الكحول فأنت معرض لخطر كبير للإصابة بالتسمم الكحولي، خاصةً إذا كنت تشرب عدة وحدات في فترة زمنية قصيرة؛

عادةً ما يستغرق الكبد حوالي ساعة لإزالة وحدة واحدة من الكحول من الجسم.

   يحدث التسمم الكحولي عندما تبدأ الكميات الزائدة من الكحول بالتدخل في وظائف الجسم التلقائية، مثل:

  • عمليه التنفس.
  • معدل ضربات القلب.
  • المنعكس البلعومي الذي يمنعك من الاختناق.

   يمكن أن يتسبب التسمم الكحولي في سقوط الشخص في غيبوبة وقد يؤدي إلى وفاته.

عوامل الخطر الأخرى:

تتضمن بعض المخاطر الأخرى المرتبطة بإساءة استخدام الكحول ما يلي:

  • الحوادث والإصابات: أكثر من 1 لكل 10 زيارات لأقسام الحوادث والطوارئ (A&E) بسبب أمراض مرتبطة بالكحول.
  • العنف والسلوك المعادي للمجتمع: كل عام تحدث أكثر من 1.2 مليون حادثة عنف مرتبطة بإساءة استخدام الكحول.
  • الجنس غير الآمن: يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالات الحمل غير المخطط لها والأمراض المنقولة جنسيًا (STIs).
  • فقدان الممتلكات الشخصية: يفقد العديد من الأشخاص ممتلكاتهم الشخصية، مثل: محفظتهم أو هواتفهم المحمولة عندما يكونون في حالة سكر.
  • إجازة غير مخطط لها من العمل أو الكلية: قد يعرض ذلك وظيفتك أو تعليمك للخطر.



ثانيًا:- الآثار طويلة المدى لإساءة استخدام الكحول:

   شرب كميات كبيرة من الكحول لسنوات عديدة سيؤثر على العديد من أعضاء الجسم، وقد يتسبب في تلف الأعضاء. تشمل الأعضاء المعروفة بتلفها بسبب تعاطي الكحول على المدى الطويل الدماغ، والجهاز العصبي، والقلب، والكبد، والبنكرياس.

   يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكحوليات أيضًا إلى زيادة ضغط الدم، ومستويات الكوليسترول في الدم، وكلاهما من عوامل الخطر الرئيسة للنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

   يمكن أن يؤدي إدمان الكحول على المدى الطويل إلى إضعاف جهاز المناعة لديك؛ مما يجعلك أكثر عرضةً للإصابة بعدوى خطيرة، كما يمكن أن يضعف أيضًا عظامك؛ مما يعرضك لخطر أكبر للكسر.

   هناك العديد من المخاطر الصحية طويلة المدى المرتبطة بإساءة استخدام الكحول. يشملوا:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكتة الدماغية.
  • التهاب البنكرياس.
  • مرض الكبد.
  • سرطان الكبد.
  • سرطان الفم.
  • سرطان الرأس والعنق.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان الأمعاء.
  • الاكتئاب.
  • الخرف.
  • مشاكل جنسية، مثل: العجز الجنسي، أو سرعة القذف.
  • العقم.

   بالإضافة إلى تأثيره الكبير على صحتك يمكن أن يكون لإساءة استخدام الكحول آثار اجتماعية طويلة المدى، على سبيل المثال؛ يمكن أن يؤدي إلى:

  • التفكك الأسري، والطلاق .
  • العنف المنزلي.
  • البطالة.
  • التشرد.
  • المشكلات المالية.

التأجيج:

   التأجيج هو مشكلة يمكن أن تحدث بعد عدد من نوبات الانسحاب من الكحول، قد تزداد شدة أعراض الانسحاب لدى الشخص سوءًا في كل مرة يتوقف فيها عن الشرب، ويمكن أن تسبب أعراضًا مثل الهزات، والإثارة، والتشنجات (النوبات).

   للكحول تأثير قمعي على الدماغ والجهاز العصبي المركزي. أظهرت الأبحاث أنه عند إزالة الكحول من الجسم فإنه ينشط خلايا المخ والأعصاب؛ مما يؤدي إلى استثارة مفرطة (فرط الاستثارة)؛ هذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض سلوكية، مثل: النوبات.

   مع كل نوبة انسحاب من الكحول يصبح الدماغ والجهاز العصبي أكثر حساسية، وتصبح الآثار الجانبية الناتجة أكثر وضوحًا.

   يمكن أن يحدث هذا التأثير أيضًا بعد التحفيز الكيميائي للدماغ أو الجسم، مثل: الأدوية المضادة للاختلاج، هذا يعني أن برنامج انسحاب الشخص من الكحول يحتاج إلى التخطيط بعناية، مع المراقبة الدقيقة لتأثيراته.

التسمم الكحولي: ماذا تفعل؟

تشمل علامات التسمم الكحولي ما يلي:

  • الالتباس.
  • التقيؤ.
  • نوبات. 
  • التنفس البطيء.
  • جلد شاحب، أو مزرق.
  • جلد بارد ورطب.
  • فقدان الوعي.

   اتصل بالطوارئ للحصول على سيارة إسعاف إذا كنت تشك في إصابتك بالتسمم الكحولي وتشعر بالقلق. لا تحاول أن تجعل الشخص يتقيأ لأنه قد يختنق به. لمنع الاختناق ، اقلبه على جانبه وضع وسادة تحت رأسه.

   إذا فقد الشخص وعيه ، فلا تتركه "ينام". يمكن أن تستمر مستويات الكحول في الدم في الارتفاع لمدة 30 إلى 40 دقيقة بعد آخر شراب، ويمكن أن تتفاقم الأعراض.


عوامل الخطر لإدمان الكحول

مضاعفات إدمان الكحول:

   يؤدي الكحول إلى تثبيط جهازك العصبي المركزي. في بعض الأفراد قد يكون رد الفعل الأولي هو التحفيز، ولكن مع استمرارك في الشرب سوف يصبح مُخدرًا؛

حيث يؤثر شُربك للكثير من الكحول على كلامك، وتناسق عضلاتك، والمراكز الحيوية في دماغك، كما قد تسبب الشراهة الكثيفة في الشرب غيبوبة خطيرة أو موتًا، كما أن هذا مثير للقلق بشكل خاص إذا ما كنت تتناول بعض الأدوية التي تقلل أيضًا من وظائف الدماغ.

التأثير على سلامتكَ وأمانكَ:

   إنَّ الإفراط في شرب الكحوليات يُضعِف قدرتكَ على اتخاذ القرار ويُغيِّر من طريقة تفكيركَ؛ مما يؤدي إلى الاختيارات الخاطئة والوقوع في مواقف خطيرة وفِعل أفعال مؤذية، بما في ذلكَ:

  • حوادث السيارات،.. وغيرها من أنواع الإصابات الناجمة عن الحوادث، مثل: الغرق.
  • مشكلات في العلاقات.
  • ضعف الأداء في العمل أو المدرسة.
  • زيادة احتمال ارتكابكَ لجرائم عنف، أو الوقوع كضحية لإحدى الجرائم.
  • مشكلات قانونية، أو مشكلات في التوظيف، أو الشؤون المالية.
  • مشكلات في استخدام المواد الأخرى المتاحة.
  • الانخراط في ممارسة الجنس المحفوف بالمخاطر وغير الشرعي، أو التعرض للانتهاك الجنسي، أو الاغتصاب.
  • زيادة احتمال حدوث محاولة للانتحار، أو الانتحار الكامل بالفعل.


التأثير على صحتك:

   شرب الكثير من الكحول في مناسبة واحدة أو بمرور الوقت يمكن أن يسبب مشكلات صحية، بما في ذلك:

  • أمراض الكبد: يمكن أن يسبب شرب الخمر بكثرةٍ الدهونَ في الكبد (التهاب الكبد الدهني)، التهاب الكبد (التهاب الكبد الكحولي)، ومع مرور الوقت تدمير لا رجعة فيه ،وتندُّب أنسجة الكبد (تليُّف الكبد).
  • مشاكل الهضم: قد يؤدي تناول الكحول بكميات كبيرة إلى التهاب بطانة المعدة (التهاب المعدة)، وكذلك قُرحة المعدة والمريء، يمكن أن تتداخل أيضًا مع امتصاص مجموعة فيتامين B وغيرها من العناصر المغذية، وقد يؤدي الإفراط في تناول الكحوليات إلى تلف البنكرياس أو التهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس).
  • مشكلات في القلب: قد يؤدي الإفراط في شرب الخمر إلى ارتفاع ضغط الدم ويزيد من خطر الإصابة بتضخم القلب، أو قصور القلب، أو السكتة الدماغية، حتى الشرب الفردي يمكن أن تسبب عدم انتظام ضربات القلب الخطير الذي يسمى الرَّجَفان الأذيني.
  • مضاعفات داء السكري: يتداخل الكحول مع إطلاق الغلوكوز من الكبِد ويمكن أن يزيد من خطر انخفاض سكر الدم (نقص سكر الدم)؛ هذا أمر خطير إذا كنت تعاني من مرض السكري وكنت تأخذ الأنسولين بالفعل لخفض مستوى السكر في الدم.
  • الوظيفة الجنسية، ومشاكل الحيض: الإفراط في شرب الكحول يمكن أن يسبب ضعف الانتصاب لدى الرجال، وعند النساء، يمكن أن يقطع الحيض. 
  • مشكلات في العين: بمرور الوقت يمكن أن يسبب تناول الكحول بكثرة حركة العين السريعة (رأرأة)، وكذلك ضعف وشلل عضلات عينيك؛ بسبب نقص فيتامين B-1 (الثيامين)، ويمكن أيضًا أن يرتبط نقص الثيامين بالتغيرات الأخرى في الدماغ، مثل: الخَرَف الذي لا يعالج إن لم يتم علاجه على الفور.
  • التشوهات الخلقية: شرب الكحوليات أثناء الحمل قد يسبب الإجهاض التلقائي، كما قد يسبب أيضًا متلازمة كحول الجنين؛ مما يؤدي إلى ولادة طفل يعاني من مشكلات جسدية ونمائية تدوم مدى الحياة.
  • تلف العظام: قد يتداخل الكحول مع تكوُّن عظم جديد؛ يمكن أن يؤدي فقدان العظام هذا إلى ترقق العظام (هشاشة العظام)، وزيادة خطر الإصابة بالكسور. يمكن للكحول أيضًا أن يتلف نخاع العظم الذي يصنع خلايا الدم؛ هذا يمكن أن يسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية؛ والتي قد تؤدي إلى كدمات ونزيف.
  • المضاعفات العصبية: يمكن أن يؤثر الإفراط في تناول الكحول على الجهاز العصبي؛ مما يؤدي إلى تنميل وألم في يديك وقدميك، وتفكيرك المضطرب، والخَرَف، وفقدان الذاكرة على المدى القصير.
  • ضعف الجهاز المناعي: الاستخدام المفرط للمواد الكحولية يمكن أن يجعل من الصعب على جسمك مقاومة المرض؛ مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض مختلفة وخاصةً الالتهاب الرئوي.
  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان: يرتبط الاستخدام المفرط للمواد الكحولية على المدى الطويل بزيادة خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، بما في ذلك: سرطان الفم، والحلق، والكبد، والمريء، وسرطان القولون، والثدي، حتى الشرب المعتدل يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الدواء وتفاعلات الكحول: تتفاعل بعض الأدوية مع الكحول؛ مما يزيد من آثاره السامة. يمكن للشرب أثناء تناول هذه الأدوية إما أن يزيد أو يقلل من فعاليتها، أو يجعلها خطيرة.


مضاعفات إدمان الكحول
الوقاية من إدمان الكحول:

   تساعد التوعية المبكرة على حماية المراهقين من التورط في مشكلات متعلقة بشرب الكحوليات، إذا كان لديك مراهق فكن منتبهًا لأية علامات وأعراض تنبؤ بتورُّطه في أية مشكلات متعلقة بالكحول، مثل:

  • افتقاره للشغف في ممارسة الأنشطة والهوايات، واهتمامه بمظهره الشخصي.
  • احمرار العينين، والتلعثُم عند الكلام، واضطراب التوازن، ومشكلات في الذاكرة.
  • مواجهة صعوبة في تكوين العلاقات الاجتماعية، أو حدوث تغييرات مفاجئة فيها، مثل: الانضمام لمجموعة مختلفة من الأصدقاء.
  • تراجُع علاماته في المدرسة، وتسبُّبُه في المشكلات.
  • تقلُّبات مزاجية متكررة ويبدو متحفزًا.

 يمكنك حماية مراهقك من شرب الكحوليات، عن طريق:

  • كن أنتَ قدوته.
  • تحدَّثْ بحُرِّيَّة مع ولدك، اقضِ وقتًا معه، واحرِص على أن تكون متواجدًا بشكل فعَّال في حياته.
  • أخبِرْ ولَدك بتوقعاتك المتعلقة به، وبالنتائج المترتبة على مخالفته القواعد.

الوقاية من إدمان الكحول
كيف يتم تشخيص "إدمان الكحول"؟

   من المرجح أن تبدأ بمراجعة طبيبك. إذا اشتبه طبيبك في وجود مشكلة في تناول المشروبات الكحولية؛ فقد يحيلك إلى أخصائي الصحة العقلية.

لتقييم مشكلتك مع المشروبات الكحولية، من المرجح أن يقوم طبيبك بما يلي:

  • طرح عدة أسئلة تتعلق بعادات الشرب الخاصة بك: استئذانك في التحدث مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء، ومع ذلك تمنع القوانين السرية طبيبك من إعطاء أي معلومات عنك دون موافقتك.
  • إجراء الكشف الطبي: قد يقوم طبيبك بإجراء فحص بدني، ويطرح بعض الأسئلة عن صحتك. هناك العديد من العلامات الجسدية التي تشير إلى وجود مضاعفات نتيجة تناول المشروبات الكحولية.
  • الفحوصات المختبرية، والفحوص التصويرية على الرغم من عدم وجود اختبارات محددة لتشخيص اضطراب تناوُل المشروبات الكحولية، فإن هناك أنواعًا معينة من الاختبارات المعملية التي قد توضح هذا الأمر بقوة، وقد تحتاج إلى إجراء اختبارات لتحديد المشكلات الصحية التي قد تكون مرتبطة بتناول المشروبات الكحولية، ومن الممكن اكتشاف الأضرار التي لحقت بأعضائك من خلال هذه الاختبارات.
  • إكمال التقييم النفسي: يتضمن هذا التقييم أسئلة حول الأعراض، والأفكار، والمشاعر، وأنماط السلوك لديك. قد يُطلب منك إكمال استبيان يساعدك في الإجابة على هذه الأسئلة.
  • استخدام الدليل التشخيصي، والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5): غالبًا ما يتم استخدام الدليل التشخيصي، والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) الطبعة الخامسة، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي؛ لتشخيص حالات الصحة العقلية.

تشخيص إدمان الكحول
علاج إدمان الكحول:

   تعتمد خيارات العلاج لإساءة استخدام الكحول على مدى شربك للكحول، وما إذا كنت تحاول أن تشرب كميات أقل (باعتدال)، أو تتخلى عن الشرب تمامًا (الامتناع عن الشرب).

  • التدخل المُختصر:

   إذا كنت قلقًا بشأن شربك للكحول، أو تعرضت لحادث، أو إصابة مرتبطة بالكحول؛ فقد يُعرض عليك جلسة استشارية قصيرة تُعرف باسم (التدخل المختصر).

   يستمر التدخل المختصر من 5 إلى 10 دقائق؛ فيغطي المخاطر المرتبطة بنمط الشرب الخاص بك، ونصائح حول تقليل الكمية التي تشربها، وشبكات دعم الكحول المتاحة لك، وأي مشكلات عاطفية تتعلق بشرب الكحول.

   قد يوصى بالاحتفاظ بـ "مذكرات الشرب" حتى تتمكن من تسجيل عدد وحدات الكحول التي تشربها في الأسبوع، وقد تحصل أيضًا على نصائح حول الشرب الاجتماعي، مثل: تناوب المشروبات الغازية مع المشروبات الكحولية عندما تكون بالخارج مع الأصدقاء.

  • الاعتدال مقابل الامتناع:

   يعد الاعتدال أو الامتناع من خيارات العلاج -إذا كنتَ-:

  • الشرب بانتظام أكثر من 14 وحدة في الأسبوع.
  • تعاني من مشكلات صحية مرتبطة مباشرة بالكحول.
  • غير قادر على العمل بدون الكحول (إدمان الكحول).

   إن التوقف عن تناول الكحوليات تمامًا سيكون له فائدة صحية أكبر، ومع ذلك فإن الاعتدال غالبًا ما يكون هدفًا أكثر واقعية، أو على الأقل خطوة أولى على طريق الامتناع عن شرب الكحول.

   في النهاية.. الخيار لك ولكن هناك ظروف يوصى فيها بشدة بالامتناع، بما في ذلك -إذا كنتَ-:

  • لديك مرض في الكبد، مثل: مرض الكبد أو تليف الكبد.
  • لديك مشكلات طبية أخرى، مثل: أمراض القلب والتي يمكن أن تتفاقم بسبب الشرب.
  • إذا كنت تتناول أدوية يمكن أن تتفاعل بشكل سيئ مع الكحول، مثل: مضادات الذهان.
  • حامل أو تخططين للحمل.

   قد يوصى أيضًا بالامتناع عن شرب الكحول إذا لم تنجح في السابق مع الاعتدال.

   إذا اخترت الاعتدال فمن المحتمل أن يُطلب منك حضور جلسات استشارية أخرى؛ حتى يمكن تقييم تقدمك، ويمكن تقديم المزيد من العلاج والنصائح إذا لزم الأمر.

   قد تخضع أيضًا لاختبارات دم منتظمة؛ حتى يمكن مراقبة صحة الكبد بعناية.

  • أعراض الانسحاب والتخلص من السموم:

   إذا كنت تعتمد على الكحول لتعمل؛ فمن المستحسن أن تطلب المشورة الطبية؛ للتحكم في أعراض الانسحاب لديك.

   قد يتم وصف دواء لبعض الأشخاص للمساعدة في تحقيق الامتناع عن شرب الكحول، كما يمكنك أيضًا اختيار حضور مجموعات المساعدة الذاتية، أو تلقي مشورة موسعة، أو استخدام العلاج بالكلام، مثل: العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

أين يتم التخلص من السموم؟

   كيف وأين تحاول إزالة السموم؟ سيتم تحديدها من خلال مستوى إدمان الكحول لديك. في الحالات الخفيفة يجب أن تكون قادرًا على التخلص من السموم في المنزل دون استخدام الأدوية؛ لأن أعراض الانسحاب يجب أن تكون خفيفة أيضًا.

   إذا كان استهلاكك للكحول مرتفعًا (أكثر من 20 وحدة في اليوم)، أو عانيت سابقًا من أعراض الانسحاب؛ فقد تتمكن أيضًا من التخلص من السموم في المنزل باستخدام الأدوية للمساعدة في تخفيف أعراض الانسحاب. عادةً ما يتم استخدام مهدئ يسمى (الكلورديازيبوكسيد) لهذا الغرض.

   إذا كان اعتمادك شديدًا فقد تحتاج إلى الذهاب إلى المستشفى أو العيادة؛ للتخلص من السموم؛ وذلك لأن أعراض الانسحاب ستكون شديدة أيضًا، ومن المحتمل أن تحتاج إلى علاج متخصص.

أعراض الانسحاب:

   ستكون أعراض الانسحاب في أسوأ حالاتها خلال الـ 48 ساعة الأولى. يجب أن تبدأ في التحسن تدريجيًا حيث يبدأ جسمك في التكيف مع عدم وجود الكحول، يستغرق هذا عادة من 3 إلى 7 أيام من وقت آخر مشروب لك.

   ستجد أيضًا أن نومك مضطرب؛ قد تستيقظ عدة مرات أثناء الليل، أو تواجه مشكلات في النوم هذا أمر متوقع، ويجب أن تعود أنماط نومك إلى طبيعتها في غضون شهر.

   أثناء التخلص من السموم تأكد من شرب الكثير من السوائل (حوالي 3 لترات في اليوم)، ومع ذلك تجنب شرب كميات كبيرة من المشروبات المحتوية على الكافيين، بما في ذلك: الشاي والقهوة؛ لأنها يمكن أن تزيد من مشكلات نومك، وتسبب لك الشعور بالقلق. الماء أو الكوسة أو عصير الفاكهة هي خيارات أفضل.

   حاول أن تأكل وجبات منتظمة؛ حتى لو كنت لا تشعر بالجوع؛ شهيتك ستعود تدريجيا.

   يجب ألا تقود سيارتك إذا كنت تتناول دواء؛ للمساعدة في تخفيف أعراض الانسحاب، ويجب عليك أيضًا الحصول على نصائح حول تشغيل الآلات الثقيلة في العمل، ومن المحتمل أن يجعلك الدواء تشعر بالنعاس. تناول الدواء فقط حسب التوجيهات.

   يمكن أن يكون التخلص من السموم مُسببًا للإجهاد. تشمل الطرق التي يمكنك محاولة تخفيف التوتر بها القراءة، والاستماع إلى الموسيقى، والذهاب في نزهة على الأقدام،والاستحمام.

   يعد الانسحاب من الكحول خطوة أولى مهمة للتغلب على المشكلات المتعلقة بالكحول، ومع ذلك فإن الانسحاب ليس علاجًا فعالًا في حد ذاته؛ ستحتاج إلى مزيد من العلاج والدعم؛ لمساعدتك على المدى الطويل.


علاج إدمان الكحول

أدوية إدمان الكحول:

يُوصيىبعدد من الأدوية لعلاج إدمان الكحول، وتشمل هذه:

  • أكامبروسيت.
  • ديسفلفرام.
  • النالتريكسون.
  • نالميفين.



أكامبروسيت:

   يستخدم أكامبروسيت (الاسم التجاري Campral) للمساعدة في منع الانتكاس لدى الأشخاص الذين نجحوا في الامتناع عن الكحول، ويتم استخدامه عادةً مع الاستشارة؛ لتقليل الرغبة الشديدة في تناول الكحول.

   يعمل أكامبروسيت من خلال التأثير على مستويات مادة كيميائية في الدماغ تسمى حمض جاما الأميني بوتيريك (GABA)، ويُعتقد أن GABA مسؤول جزئيًا عن التسبب في اشتهاء الكحول.

   إذا تم وصف أكامبروسيت لك فعادةً ما تبدأ الدورة بمجرد أن تبدأ في الانسحاب من الكحول، ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 6 أشهر.

ديسفلفرام:

   يمكن استخدام ديسفلفرام (الاسم التجاري Antabuse) إذا كنت تحاول تحقيق الامتناع عن شرب الكحول، ولكنك تشعر بالقلق من احتمال الانتكاس، أو إذا كنت قد تعرضت لانتكاسات سابقة.

   يعمل ديسفلفرام عن طريق ردعك عن الشرب عن طريق التسبب في ردود فعل جسدية غير سارة إذا كنت تشرب الكحول، ويمكن أن تشمل:

  • الغثيان.
  • ألم الصدر.
  • التقيؤ.
  • الدوخة.

   بالإضافة إلى المشروبات الكحولية من المهم تجنب جميع مصادر الكحول؛ لأنها قد تؤدي أيضًا إلى حدوث تفاعل مزعج. تشمل المنتجات التي قد تحتوي على كحول ما يلي:

  • كريم بعد الحلاقة.
  • غسول الفم.
  • بعض أنواع الخل.
  • العطر.

   يجب أيضًا أن تحاول تجنب المواد التي تنبعث منها أبخرة كحولية، مثل: مخففات الطلاء، والمذيبات.

   ستستمر في الشعور بردود فعل غير سارة إذا لامست الكحول لمدة أسبوع بعد الانتهاء من تناول الديسفلفرام؛ لذلك من المهم الحفاظ على الامتناع عن شرب الكحول خلال هذا الوقت.

   عند تناول ديسفلفرام سيتم متابعتك من قبل فريق الرعاية الصحية الخاص بك مرة واحدة كل أسبوعين تقريبًا خلال أول شهرين، ثم كل شهر للأشهر الأربعة التالية.

النالتريكسون:

   يمكن استخدام النالتريكسون لمنع الانتكاس، أو الحد من كمية الكحول التي يشربها الشخص، وهو يعمل عن طريق منع مستقبلات المواد الأفيونية في الجسم، ووقف تأثيرات الكحول. عادةً ما يتم استخدامه مع أدوية أو استشارات أخرى.

   إذا كان النالتريكسون موصى به فيجب أن تدرك أنه يوقف أيضًا مسكنات الألم التي تحتوي على مواد أفيونية، بما في ذلك: المورفين، والكوديين.

   إذا شعرت بتوعك أثناء تناول النالتريكسون فتوقف عن تناوله على الفور؛ واطلب المشورة من طبيبك، أو فريق الرعاية المختص بك.

   يمكن أن تستمر دورة النالتريكسون لمدة تصل إلى 6 أشهر على الرغم من أنها قد تكون أطول في بعض الأحيان.

   قبل أن يتم وصف أيّ من هذه الأدوية ستخضع لتقييم طبي كامل، بما في ذلك: اختبارات الدم.

نالميفيني:

   يمكن استخدام نالميفيني (الاسم التجاري Selincro) لمنع الانتكاس، أو الحد من كمية الكحول التي يشربها شخص ما، وهو يعمل عن طريق منع المستقبلات الأفيونية في الدماغ؛ مما يقلل من الرغبة الشديدة في تناول الكحول.

   قد يوصى باستخدام نالميفيني كعلاج محتمل لإدمان الكحول إذا كان لديك تقييم أولي -إذا كنتَ-:

  • ما زلت تشرب أكثر من 7.5 وحدات يوميًا (للرجال)، أو أكثر من 5 وحدات يوميًا (للنساء).
  • ليس لديك أي أعراض انسحاب جسدي.
  • لا تحتاج إلى التوقف عن الشرب على الفور أو الوصول إلى الامتناع التام.

   لا ينبغي تناول نالميفيني إلا إذا كنت تتلقى دعمًا لمساعدتك على تقليل تناول الكحول، ومواصلة العلاج.


أدوية إدمان الكحول

نمط الحياة، والعلاجات المنزلية:

   إنك بحاجة إلى التركيز على تغيير عاداتك، وتغيير اختيارات نمط الحياة الخاصة بك كجزء من عملية شفائك، ومن الممكن أن تُساعد هذه الاستراتيجيات:

  • فكر في مكانتك الاجتماعية: أخبر أصدقاءك وأفراد عائلتك بمنتهى الصراحة أنك لا تشرب المشروبات الكحولية. ضع نظام دعم مكونًا من الأصدقاء وأفراد العائلة؛ ممن يُمكن أن يُدعِّموك في شفائك، وقد تَحتاج إلى أن تَبتعد عن الأصدقاء والمواقف الاجتماعية التي تَعوق شفاءك.
  • اتبع العادات الصحية، مثلًا: تَمتع بنوم جيد، ومارس الأنشطة البدنية بانتظام، وتَحكم في الضغوط بشكل أكثر فعالية، وتناول الأطعمة الصحية وبالكميات المناسبة؛ فكلها أمور يُمكن أن تُيسر من عملية تعافيك من اضطراب تعاطي الكحوليات.
  • افعل الأمور التي لا تَنطوي على تناول الكحوليات: قد تَكتشف أن الكثير من أنشطتك يَنطوي على شرب الكحوليات؛ استبدل تلك الأنشطة بالهوايات أو الأنشطة التي لا تَتمركز حول الكحوليات.


نمط الحياة والعلاجات المنزلية عند إدمان الكحول
دور الطب البديل:

   تجنب .استبدال العلاج الطبي التقليدي أو العلاج النفسي بالطب البديل. على أن الأساليب التالية قد تفيد عند استعمالها إلى جانب خطتك العلاجية في أثناء التعافي من اضطراب شرب الكحوليات:

  • اليوجا: قد تساعدك سلسلة وضعيات اليوجا وتمارينها؛ للتحكم في التنفس، والاسترخاء، والسيطرة على الإجهاد النفسي.
  • التأمل: في أثناء التأمل تقوم بتركيز انتباهك، وإبعاد سلسلة الأفكار المشوشة التي قد تجعل عقلك مزدحمًا؛ مسببة له الإجهاد النفسي.
  • العلاج بالوخز بالإبر: ينطوي العلاج بالوخز بالإبر على إدخال إبر رفيعة كالشعر تحت الجلد؛ قد يساعد العلاج بالوخز بالإبر في تقليل القلق والاكتئاب.



يمكنك أيضًا القراءة عن:
الهذيان
الرهاب

المصدر:
Alcohol Misuse | NHS
Alcohol Misuse | Healthline
Alcohol Misuse | Mayoclinic

انضم إلي نشرتنا البريدية

تواصل معنا

S6 - Enterprise House, Coventry, CV6 5NX, UK
LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464

Warning: Undefined array key "menu_padding-top" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2581

Warning: Undefined array key "menu_padding-bottom" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2582

Warning: Undefined array key "menu_padding-top" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2581

Warning: Undefined array key "menu_padding-bottom" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2582

Warning: Undefined array key "menu_padding-top" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2581

Warning: Undefined array key "menu_padding-bottom" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2582

Warning: Undefined array key "menu_padding-top" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2581

Warning: Undefined array key "menu_padding-bottom" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2582

Warning: Undefined array key "menu_padding-top" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2581

Warning: Undefined array key "menu_padding-bottom" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2582

Warning: Undefined array key "menu_padding-top" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2581

Warning: Undefined array key "menu_padding-bottom" in /home/853955.cloudwaysapps.com/fbsvzkmcbu/public_html/wp-content/plugins/oxygen/component-framework/components/component.class.php on line 2582
envelope
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram