fbpx

12 سبتمبر 2021

الخدار العام أو النوم القهري | الأعراض والأسباب والعلاج

الخدار العام أو الخدر العام ( Narcolepsy ) هو اضطراب نوم مزمن يتميز بالنعاس الشديد أثناء النهار ونوبات النوم المفاجئة، غالبًا ما يجد الأشخاص المصابون بالخدار صعوبة في البقاء مستيقظين لفترات طويلة من الوقت بغض النظر عن الظروف. يمكن أن يسبب الخدار العام اضطرابات خطيرة في روتينك اليومي، وفي بعض الأحيان يمكن أن يصاحب الخدار فقدان مفاجئ لتوتر العضلات (أو ما يطلق عليه الجمدة)، والذي يمكن أن ينجم عن المرور بحالة عصبية سيئة أو صدمة عاطفية شديدة، يسمى الخدار الذي يحدث مع الجمدة النوع الأول من الخدار، كما يُعرف الخدار الذي يحدث بدون الجمدة بالنوع الثاني من الخدار. ويعتبر الخدار حالة مزمنة لا يوجد علاج لها، ومع ذلك يمكن أن تساعدك الأدوية وتغيير نمط الحياة في علاج الأعراض، كما يمكن أن يساعدك الدعم من الآخرين، مثل الأسرة والأصدقاء وأرباب العمل والمعلمين في التعامل مع هذه الحالة.

 

  • عناصر المقال :

  1. ما هي أعراض الخدار العام ؟
  2. متى يتوجب عليك زيارة الطبيب ؟
  3. ما هي أسباب الخدار العام ؟
  4. ما هو نمط النوم الطبيعي ؟
  5. ما هي محفزات الإصابة بالخدر العام ؟
  6. كيف يتم تشخيص الخدر العام ؟
  7. ما هو علاج الخدر العام ؟
  8. ما هو نمط الحياة والعلاجات المنزلية ؟
  9. ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم ؟

 

  • ما هي أعراض الخدار العام ؟

قد تتفاقم علامات وأعراض الخدار العام في السنوات القليلة الأولى ثم تستمر مدى الحياة، وعادة ما تشمل هذه الأعراض ما يلي:

  1. النعاس المفرط أثناء النهار: ينام الأشخاص المصابون بالخدار دون سابق إنذار في أي مكان وفي أي وقت، على سبيل المثال قد تكون تعمل أو تتحدث مع الأصدقاء وفجأة تغفو وتنام لبضع دقائق حتى نصف ساعة
  2. قد تعاني أيضًا من انخفاض اليقظة والتركيز على مدار اليوم: عادة ما يكون النعاس المفرط أثناء النهار هو أول الأعراض التي تظهر وغالبًا ما يكون الأكثر إزعاجًا، مما يجعل من الصعب عليك التركيز والعمل بشكل كامل
  3. الفقدان المفاجئ لتوتر العضلات: يمكن أن تسبب هذه الحالة التي تسمى الجمدة عددًا من التغييرات الجسدية، من الكلام غير الواضح إلى الضعف الكامل لمعظم العضلات وقد تستمر حتى بضع دقائق
  4. الجمدة التي لا يمكن السيطرة عليها: وتنجم عن المشاعر الشديدة وعادة ما تكون إيجابية مثل الضحك أو الإثارة، وقد تحدث في بعض الأحيان نتيجة الخوف أو المفاجأة أو الغضب. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالخدار من نوبة واحدة أو اثنتين فقط من الجمدة كل عام، بينما يعاني البعض الآخر من نوبات عديدة يوميًا، وليس كل من يعاني من الخدار يعاني من الجمدة
  5. شلل النوم: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من عجز مؤقت عن الحركة أو الكلام أثناء النوم أو عند الاستيقاظ، وعادة ما تكون هذه النوبات قصيرة - تستمر لبضع ثوان أو دقائق - ولكنها قد تكون مخيفة، وقد تكون على دراية بالحالة ولا تجد صعوبة في تذكرها بعد ذلك حتى لو لم يكن لديك قدرة على السيطرة على ما كان يحدث لك
  6. الهلوسة: تسمى هذه الهلوسة هلوسة النوم إذا حدثت أثناء النوم وهلوسة التنويم المغناطيسي إذا حدثت عند الاستيقاظ، مثال على ذلك هو الشعور كما لو كان هناك شخص غريب في غرفة نومك، وقد تكون هذه الهلوسة حية ومخيفة بشكل خاص لأنك قد لا تكون نائمًا تمامًا عندما تبدأ في الحلم وتعايش أحلامك على أنها حقيقة.

   الأعراض الأخرى :

قد يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من اضطرابات نوم أخرى، مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهي حالة يبدأ فيها التنفس ويتوقف طوال الليل، وكذلك متلازمة تململ الساقين والأرق، كما يعاني بعض الأشخاص المصابين بالخدار من سلوك تلقائي خلال نوبات قصيرة من الغفوة، على سبيل المثال قد تغفو أثناء أداء مهمة تقوم بها عادة، مثل الكتابة أو الكتابة أو القيادة ثم تستمر في أداء هذه المهمة أثناء النوم. وعندما تستيقظ لا يعود بإمكانك تذكر ما فعلته.

ما هي أعراض الخدار العام ؟

  • متى يتوجب عليك زيارة الطبيب ؟

راجع طبيبك إذا كنت تعاني من النعاس المفرط أثناء النهار الذي يعطل حياتك الشخصية أو المهنية.

 

  • ما هي أسباب الخدر العام ؟

السبب الدقيق للخدار العام غير معروف حتى اليوم، حيث يعاني الأشخاص المصابون بالخدر العام  من النوع الأول من مستويات منخفضة من مادة الهيبوكريتين، وهي مادة كيميائية عصبية مهمة في دماغك تساعد على تنظيم اليقظة ونوم حركة العين السريعة، وعادة ما تكون مستويات الهيبوكريتين منخفضة بشكل خاص لدى الأشحاص الذين يعانون من الحدر العام. وحتى الآن لا يُعرف بالضبط ما الذي يسبب فقدان الخلايا المنتجة للهيبوكريتين في الدماغ، لكن الخبراء يشكون في أنه ناتج عن تفاعل المناعة الذاتية، كما من المحتمل أيضًا أن تلعب الجينات دورًا في تفاقم مرض الخدار العام، لكن خطر انتقال أحد الوالدين لهذا الاضطراب إلى طفل ضئيل للغاية لا يتجاوز نسبة الـ 1٪ فقط، كما تشير الأبحاث أيضًا إلى وجود ارتباط محتمل بالتعرض لفيروس أنفلونزا الخنازير (H1N1) وشكل معين من لقاح H1N1 الذي يتم تناوله حاليًا في أوروبا، على الرغم من عدم وضوح السبب بعد.

 

  • ما هو نمط النوم الطبيعي ؟

تبدأ العملية الطبيعية للنوم بمرحلة تسمى نوم حركة العين غير السريعة (NREM)، وخلال هذه المرحلة تتباطأ موجات دماغك بشكل كبير، وبعد حوالي ساعة أو نحو ذلك من نوم حركة العين غير السريعة يتغير نشاط عقلك ويبدأ نوم حركة العين السريعة، تحدث معظم الأحلام أثناء نوم الريم، ومع ذلك فقد تدخل فجأة في نوم الريم دون أن تعاني أولاً من نوم حركة العين غير السريعة سواء في الليل أو أثناء النهار. تتشابه بعض خصائص الخجار العام مثل الجمدة وشلل النوم والهلوسة، مع التغيرات التي تحدث في نوم حركة العين السريعة، ولكنها تحدث أثناء اليقظة أو النعاس.

ما هو نمط النوم الطبيعي ؟ 

  • ما هي محفزات الإصابة بالخدر العام ؟

لا يوجد سوى عدد قليل من عوامل الخطر المعروفة للخدار، بما في ذلك:

  1. العمر: يبدأ الخدار عادةً عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 30 عامًا
  2. تاريخ العائلة: تزيد احتمالية إصابتك بالخدار العام بحوالي 20 إلى 40 مرة إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا بنفس الحالة.
  • ما هي مضاعفات الخدار العام؟

  1. سوء فهم المحيطين للحالة: قد يسبب الخدار مشاكل خطيرة لك على المستوى المهني والشخصي، حيث يراك الآخرون كسولًا وقد يتأثر أدائك في المدرسة أو العمل
  2. التدخل في العلاقات الحميمة: يمكن أن تؤدي المشاعر الشديدة مثل الغضب أو الفرح إلى ظهور علامات الخدار مثل الجمدة، مما يتسبب في انسحاب الأشخاص المصابين من العلاقات العاطفية
  3. الأذى الجسدي: قد تؤدي نوبات النوم إلى أذى جسدي للأشخاص المصابين بالخدار، مما يجعلك في خطر متزايد من التعرض لحادث سيارة إذا تعرضت للنوبة أثناء القيادة، وقد يزداد خطر إصابتك بالجروح والحروق إذا نمت أثناء تحضير الطعام
  4. البدانة والسمنة: من المرجح أن يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من زيادة الوزن، وقد تكون زيادة الوزن مرتبطة بانخفاض التمثيل الغذائي.

 ما هي مضاعفات الخدار العام؟

  • كيف يتم تشخيص الخدر العام ؟

قد يقوم طبيبك بإجراء تشخيص أولي للخدار العام بناءً على أعراض النعاس المفرط أثناء النهار والفقدان المفاجئ لتوتر العضلات (الجمدة)، وبعد التشخيص الأولي قد يحيلك طبيبك إلى أخصائي النوم لإجراء مزيد من التقييم، يتطلب التشخيص الرسمي البقاء طوال الليل في مركز النوم لإجراء تحليل متعمق للنوم من قبل متخصصين في النوم، وتشمل طرق تشخيص الخدر العام وتحديد شدته ما يلي:

  1. تاريخ النوم: سيطلب منك طبيبك تاريخ نوم مفصل، والذي يتضمن جزء من هذا التاريخ ملء مقياس إبوورث للنعاس والذي يستخدم سلسلة من الأسئلة القصيرة لقياس درجة النعاس لديك، على سبيل المثال تشير إلى مدى احتمالية أن تغفو في مواقف معينة مثل الجلوس بعد الغداء
  2. سجلات النوم: قد يُطلب منك الاحتفاظ بمفكرة مفصلة عن نمط نومك لمدة أسبوع أو أسبوعين، حتى يتمكن طبيبك من مقارنة كيفية ارتباط نمط نومك باليقظة. في كثير من الأحيان سيطلب منك الطبيب ارتداء جهاز رسم الحركة، هذا الجهاز له شكل وملمس ساعة اليد وعادة ما يقيس فترات النشاط والراحة ويوفر مقياسًا غير مباشر لكيفية ووقت نومك
  3. تخطيط النوم: يقيس هذا الاختبار مجموعة متنوعة من الإشارات أثناء النوم باستخدام أقطاب كهربائية موضوعة على فروة رأسك، ولإجراء هذا الاختبار يجب عليك قضاء ليلة في منشأة طبية، يقيس الاختبار النشاط الكهربائي للدماغ (مخطط كهربية الدماغ) والقلب (مخطط كهربية القلب) وحركة عضلاتك (مخطط كهربية العضل) والعينين (مخطط كهربية العين)، كما أنه يراقب تنفسك
  4. اختبار وقت النوم المتعدد: يقيس هذا الفحص المدة التي تستغرقها لتغفو أثناء النهار، سيُطلب منك أخذ أربع أو خمس مرات من القيلولة، كل قيلولة تؤخذ بفارق ساعتين عن الأخرى. وسيراقب المتخصصون أنماط نومك خلالها، ينام الأشخاص المصابون بالخدار بسهولة ويدخلون في حركة العين السريعة (REM) بسرعة.

يمكن أن تساعد هذه الاختبارات الأطباء أيضًا في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لعلاماتك وأعراضك، حيث يمكن أن تسبب اضطرابات النوم الأخرى مثل الحرمان المزمن من النوم واستخدام الأدوية المهدئة وانقطاع النفس النومي النعاس المفرط أثناء النهار.

 كيف يتم تشخيص الخدر العام ؟

  • ما هو علاج الخدر العام ؟

لا يوجد علاج للخدار، لكن الأدوية وتعديلات نمط الحياة يمكن أن تساعدك على التحكم في الأعراض.

أولاً - العلاج الدوائي :

تشمل أدوية الخدار ما يلي:

  1. المنشطات: هي الأدوية التي تحفز الجهاز العصبي المركزي، وهي العلاج الأساسي لمساعدة الأشخاص المصابين بالخدار على البقاء مستيقظين أثناء النهار، غالبًا ما يحاول الأطباء استخدام مودافينيل أو أرمودافينيل أولاً لعلاج الخدار، لا يتسبب مودافينيل وأرمودافينيل في الإدمان مثل المنشطات القديمة، وتعتبر الآثار الجانبية الخاصة بهما غير شائعة، ولكنها قد تشمل الصداع والغثيان والقلق، هذه الأدوية فعالة جدًا ولكنها قد تسبب الإدمان، قد تسبب آثارًا جانبية مثل العصبية وخفقان القلب.
  2. مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أو مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs): غالبًا ما يصف الأطباء هذه الأدوية التي تثبط نوم حركة العين السريعة، للمساعدة في تخفيف أعراض الجمدة والهلوسة التنويمية وشلل النوم. وهي تشمل فلوكستين وفينلافاكسين. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية لها زيادة الوزن والأرق ومشاكل في الجهاز الهضمي
  3. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: تعتبر مضادات الاكتئاب القديمة، مثل البروتريبتيلين وإيميبرامين وكلوميبرامين، من العلاجات الفعالة في علاج الجمدة، ولكن عادة ما يشكو الكثير من الآثار الجانبية مثل جفاف الفم والدوار
  4. أوكسيبات الصوديوم: هذا الدواء فعال للغاية في حالة الجمدة، حيث تساعد أوكسيبات الصوديوم على تحسين النوم الليلي والذي غالبًا ما يكون ضعيفًا في حالة النوم القهري، وفي الجرعات العالية قد يساعد أيضًا في السيطرة على النعاس أثناء النهار، يجب تناوله على جرعتين واحدة في وقت النوم والأخرى بعد أربع ساعات. يمكن أن يكون لهذا العقار آثار جانبية مثل الغثيان والتبول في الفراش وتفاقم السير أثناء النوم. يمكن أن يؤدي تناول أوكسيبات الصوديوم مع أدوية النوم الأخرى أو مسكنات الألم المخدرة أو الكحول إلى صعوبة التنفس والغيبوبة والموت

إذا كنت تعاني من مشاكل صحية أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري، فاسأل طبيبك عن إمكانية تفاعل الأدوية التي تتناولها لعلاج هذه الحالات مع الأدوية التي تتناولها لعلاج الخدار العام. يمكن أن تسبب بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أدوية الحساسية والبرد الإصابة بالنعاس. إذا كنت مصابًا بداء الخدار العام فمن المرجح أن يوصي طبيبك بتجنب تناول هذه الأدوية.

 ما هو علاج الخدر العام ؟

  • ما هو نمط الحياة والعلاجات المنزلية ؟

تعد تعديلات نمط الحياة مهمة في التحكم في أعراض الخدار العام. يمكنك الاستفادة من هذه الخطوات:

  1. التزم بجدول زمني: اذهب للنوم واستيقظ في نفس الوقت كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع
  2. خذ قيلولة: قم بأخذ قيلولة قصيرة على فترات منتظمة خلال اليوم، سوف تساعدك القيلولة لمدة 20 دقيقة خلال اليوم في استعادة طاقتك والتقليل من النعاس لمدة ساعة إلى ثلاث ساعات، وقد يحتاج بعض الناس إلى قيلولة أطول
  3. تجنب النيكوتين والكحول: يمكن أن يؤدي استخدام هذه المواد وخاصةً في الليل إلى تفاقم العلامات والأعراض لديك
  4. مارس التمارين الرياضية بانتظام: التمارين المعتدلة والمنتظمة قبل النوم بأربع إلى خمس ساعات على الأقل قد تساعدك على الاستيقاظ أثناء النهار والنوم بشكل أفضل في الليل.

 

  • ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم ؟

قد يكون التعامل مع الخدار العام أمرًا صعبًا. قد يساعدك إجراء تعديلات في جدولك اليومي. ضع في اعتبارك هذه النصائح:

  1. تحدث عن حالتك: أخبر صاحب العمل أو المدرسين عن حالتك وتعاون معهم لإيجاد طرق لتلبية احتياجاتك، قد يشمل ذلك أخذ قيلولة أثناء النهار وتقسيم المهام الرتيبة وتسجيل الاجتماعات أو الفصول الدراسية، والوقوف أثناء الاجتماعات أو المحاضرات، وأخذ نزهات سريعة في أوقات مختلفة على مدار اليوم 
  2. إحرص على سلامتك: إذا كان يجب عليك القيادة لمسافة طويلة، فاعمل مع طبيبك لوضع جدول زمني للأدوية يضمن أكبر احتمالية لليقظة أثناء القيادة. توقف لأخذ قيلولة واستراحة للتمارين الرياضية كلما شعرت بالنعاس، ولا تقد السيارة إذا شعرت بالنعاس الشديد، كما يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم والاستشارات أنت وأحبائك في التعامل مع الخدار العام

 ما هو نمط الحياة والعلاجات المنزلية فى حالات الخدار العام

  • كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب ؟

في البداية يتوجب عليك الذهاب إلى الطبيب العام أو إلى طبيب الأسرة، والذي قد يقوم بإحالتك إلى أخصائي النوم بعد ذلك، إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك:

  1. كن على علم بأي ارشادات قبل الموعد
  2. اكتب أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد
  3. اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك
  4. أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها
  5. اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق الذهاب معك
  6. اكتب كافة الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة لطبيبك على تحقيق أقصى استفادة من وقتكما معًا، وبالنسبة للخدار العام تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتملة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل أنا بحاجة لدراسة النوم؟
  • ما علاج تنصحني؟
  • هل يوجد بديل للدواء الذي تصفه؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى في أي وقت أثناء موعدك.

 الخدار العام كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب ؟

  • ماذا تتوقع من طبيبك ؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  1. متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  2. هل الأعراض كانت مستمرة أو تحدث في بعض الأحيان؟
  3. كم مرة تغفو خلال النهار؟
  4. ما هي شدة هذه الأعراض؟
  5. هل هناك أي شيء يحسن الأعراض؟
  6. هل هناك أي شيء يتفاقم الأعراض الخاصة بك؟
  7. هل يعاني أي فرد في عائلتك من أعراض مشابهة؟

 

دمتم أصحاء

 

كما يمكنك الإطلاع على:

المصدر: MayoClinic

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram