info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

4 سبتمبر 2021

الشلل الدماغي | الأسباب والعلاج

الشلل الدماغي ( CP ) هو مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر على قدرة الشخص على الحركة والحفاظ على التوازن والوضعية المستقيمة، فالشلل الدماغي هو أكثر أنواع الإعاقة الحركية شيوعًا في مرحلة الطفولة، يعني الشلل ضعف أو مواجهة مشاكل معينة في استخدام العضلات، يحدث الشلل الدماغي نتيجة النمو غير طبيعي للدماغ أو حدوث تلف في الدماغ النامي، مما يؤثر على قدرة الشخص على التحكم في عضلاته.

 

  • عناصر المقال:

  1. ما هي أعراض الشلل الدماغي؟
  2. ما هي أنواع الشلل الدماغي؟
  3. ما هي العلامات المبكرة للشلل الدماغي؟
  4. كيف يتم تشخيص الشلل الدماغي؟
  5. ما هو علاج الشلل الدماغي؟
  6. ما هي أسباب الإصابة بالشلل الدماغي؟
  7. ما هي محفزات الشلل الدماغي؟
  8. ما هي سبل الوقاية من الشلل الدماغي؟
  9. ما هي أهم علاجات الطب البديل؟
  10. ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم؟
  11. كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب؟

 

  •  ما هي أعراض الشلل الدماغي؟

تختلف أعراض الشلل الدماغي من شخص لآخر، حيث قد يحتاج الشخص المصاب بالشلل الدماغي الشديد إلى استخدام معدات خاصة ليتمكن من المشي، أو قد لا يكون قادرًا على المشي على الإطلاق، وقد يحتاج إلى رعاية طبية مدى الحياة. من ناحية أخرى، قد يمشي الشخص المصاب بالشلل الدماغي الخفيف بشكل متعرج، ولكن قد تبقى لديه القدرة للمشي بمفرده دون أن يحتاج إلى أي مساعدة خاصة. لا يزداد الشلل الدماغي سوءًا بمرور الوقت، على الرغم من أن الأعراض الدقيقة يمكن أن تتغير على مدار حياة الشخص. يعاني جميع المصابين بالشلل الدماغي من مشاكل في الحركة والوضعية، كما يعاني العديد من الحالات ذات الصلة مثل الإعاقة الذهنية والنوبات و مشاكل في الرؤية أو السمع أو الكلام و تغييرات في العمود الفقري أو مشاكل المفاصل.

 ما هي أعراض الشلل الدماغي؟

  • ما هي أنواع الشلل الدماغي؟

يصنف الأطباء الشلل الدماغي وفقًا للنوع الرئيسي لاضطراب الحركة، واعتمادًا على مناطق الدماغ المتأثرة، يمكن أن يصاب المريض بواحد أو أكثر من اضطرابات الحركة التالية:

  1. تيبس العضلات (التشنج)
  2. الحركات التي لا يمكن السيطرة عليها (خلل الحركة)
  3. ضعف التوازن والتنسيق (الترنح)

هناك أربعة أنواع رئيسية من الشلل الدماغي:

  • أولاً- الشلل الدماغي التشنجي:

وهو أكثر أنواع الشلل الدماغي شيوعًا، حيث يؤثر الشلل الدماغي التشنجي على حوالي 80٪ من المصابين بالشلل الدماغي، يمتاز الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي التشنجي بأن لديهم زيادة في قوة العضلات، و هذا ما يعني أن عضلاتهم تظل متيبسة، ونتيجة لذلك؛ يمكن أن تكون حركاتهم محرجة ومتعرجة بعض الشيء،وعادة ما يتم وصف الشلل الدماغي التشنجي تبعاً لأجزاء الجسم المصابة:

  1. الشلل النصفي التشنجي: في هذا النوع من الشلل الدماغي، يحدث تصلب العضلات بشكل رئيسي في الساقين، مع القليل من أعراض الإصابة في الذراعين أو ربما عدم تأثرهما على الإطلاق، قد يواجه الأشخاص المصابون بالشلل النصفي التشنجي صعوبة في المشي لأن عضلات الفخذ والساق المشدودة تتسبب في شد أرجلهم معًا، وصلابة الركبتين (المعروف أيضًا باسم المقص).
  2. الشلل النصفي: يؤثر هذا النوع من الشلل الدماغي على جانب واحد فقط من جسم الشخص؛ وعادة ما تتأثر الذراع أكثر من الساق.
  3. الشلل الرباعي التشنجي أو الشلل الرباعي: هو أخطر أشكال الشلل الدماغي التشنجي، ويصيب الأطراف الأربعة والجذع والوجه، عادةً لا يتمكن الأشخاص المصابون بالشلل الرباعي التشنجي من المشي وغالبًا ما يكون لديهم إعاقات نمو أخرى مثل الإعاقة الذهنية والنوبات؛ أو مشاكل في الرؤية أو السمع أو الكلام.
  4. الشلل الدماغي الخاطئ الحركي (يشمل أيضًا الشلل الدماغي الكُنْعِيّ ، والشيحي ، والشلل الدماغي المزعج) : يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي الحركي من مشاكل في التحكم في حركة اليدين والذراعين والقدمين والساقين، مما يجعل الجلوس والمشي صعبًا، يعاني هؤلاء الأشخاص كذلك من حركات لا يمكن السيطرة عليها، وهي عادة ما تكون بطيئة ومتعرجة أو سريعة ومتشنجة، أحيانًا يتأثر الوجه واللسان، ويواجه الشخص صعوبة في المص والبلع والتحدث، ويعاني الشخص المصاب بالشلل الدماغي الحركي من نغمة عضلية متغيرة، ليس فقط من يوم لآخر، ولكن حتى خلال يوم واحد.
  • ثانياً- الشلل الدماغي الرنحي:

يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الرنحي من مشاكل في التوازن وتنسيق الحركة، كما قد يعانون من عدم استقرار الخطوات عند المشي، قد يواجه هؤلاء الأشخاص أيضاً صعوبة في الحركات التي تحتاج إلى الكثير من التحكم مثل الكتابة، كما قد يواجهون صعوبة في التحكم في أيديهم أو أذرعهم عندما يحاولون الإمساك بشيء ما.

  • الشلل الدماغي المختلط:

قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أكثر من نوع واحد من الشلل الدماغي، وبالنسبة للنوع الأكثر شيوعًا من الشلل الدماغي المختلط هو الشلل الدماغي التشنجي الحركي.

 ما هي أنواع الشلل الدماغي؟

  • ما هي العلامات المبكرة للشلل الدماغي؟

تختلف علامات الشلل الدماغي اختلافًا كبيرًا نظرًا لوجود العديد من أنواع ومستويات الإعاقة المختلفة، لكن بالنسبة للعلامة الرئيسية التي تشير إلى إصابة الطفل بالشلل الدماغي، فهي التأخر في الحركة (مثل التدحرج أو الجلوس أو الوقوف أو المشي) وفيما يلي بعض العلامات الأخرى للإصابة بالشلل الدماغي المحتمل، من المهم ملاحظة أن وجود أي من هذه العلامات لا يتطلب بالضرورة إصابة ابنك أو ابنتك بالشلل الدماغي، وإنما قد تكون حالة طبيعية أو دلالة على معاناة الطفل من حالة صحية أخرى، وتشمل هذه الأعراض ما يلي: 

  •    أولاً- في الأطفال الأصغر من 6 أشهر من العمر:

  1. تأخر حركة الرأس عند حمل الطفل وهو مستلقي على ظهره
  2. الشعور بالتيبس الدائم في العضلات
  3. الشعور بالمرونة وعدم القدرة على التحكم
  4. الشعور بتصلب الساقين عند حمل الطفل
  •     ثانياً- في الأطفال الأكبر من 6 أشهر من العمر:

  1. عدم قدرة الطفل على الحركة في أي اتجاه
  2. عدم قدرة الطفل على جمع يديه معاً
  3. مواجهة الطفل لصعوبات أثناء وضع يديه في فمه
  4. تحريك يد واحدة فقط، بينما تظل اليد الأخرى مقبوضة طوال الوقت
  • ثالثاً- في الأطفال الأكبر من 10 أشهر من العمر:

  1. الزحف بطريقة غير متوازنة، حيث يدفع بإحدى يديه ورجله بينما يسحب اليد والساق الأخرى 
  2. المشي على الأرداف أو القفز على الركبتين، لكنه لا يستطيع الزحف على أربع

أخبر طبيب طفلك أو ممرضتك إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات، واحرص على التعرف على المزيد حول المعالم التنموية التي يجب أن يصل إليها الأطفال منذ الولادة وحتى سن 5 سنوات من العمر.

  ما هي العلامات المبكرة للشلل الدماغي؟

  • ما هو علاج الشلل الدماغي؟

لا يوجد علاج للشلل الدماغي، لكن العلاج يمكن أن يحسن حياة المرضى الذين يعانون من هذه الحالة، من المهم أن تبدأ برنامج العلاج في وقت مبكر من أجل المساهمة في تحقيق نتائج علاجية جيدة، وبعد إجراء تشخيص الإصابة بالشلل الدماغي، يعمل فريق الأطباء مع الطفل والأسرة لوضع خطة لمساعدة الطفل على الوصول إلى أفضل إمكاناته الكاملة، وتشمل العلاجات الشائعة: الأدوية و الجراحة و العلاج الطبيعي والكلام، ولا يوجد علاج واحد يمكننا القول بأنه الأفضل لجميع الأطفال المصابين بالشلل الدماغي، بل تختلف العلاجات من طفل لآخر. 

قبل اتخاذ قرار بشأن خطة العلاج، من المهم التحدث مع طبيب الطفل لفهم جميع المخاطر والفوائد المحتملة.

 

  • ما هي أسباب الشلل الدماغي؟

يحدث الشلل الدماغي بسبب النمو غير الطبيعي للدماغ أو تلف الدماغ النامي الذي يؤثر على قدرة الطفل على التحكم في عضلاته، هناك العديد من الأسباب المحتملة للتطور غير الطبيعي أو التلف الذي يصيب الدماغ، وقد اعتاد الناس على الاعتقاد بأن الشلل الدماغي ناجم بشكل رئيسي عن نقص الأكسجين أثناء عملية الولادة، لكن يعتقد العلماء الآن أن هذا يتسبب في عدد قليل فقط من حالات الشلل الدماغي، من الممكن أن يحدث تلف الدماغ الذي يؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي قبل الولادة أو أثناء الولادة أو في غضون شهر بعد الولادة أو خلال السنوات الأولى من حياة الطفل، بينما لا يزال الدماغ في طور النمو، عادة ما يسمى الشلل الدماغي المرتبط بتلف الدماغ الذي حدث قبل أو أثناء الولادة بالشلل الدماغي الخلقي.

 عادة ما تحدث غالبية حالات الشلل الدماغي بسبب عيب خلقي، وفي كثير من الحالات يظل سب الإصابة غير معروف، كما قد تحدث نسبة صغيرة من الشلل الدماغي بسبب تلف الدماغ الذي يحدث بعد أكثر من 28 يومًا من الولادة، وهو ما يسمى بالشلل الدماغي المكتسب، وعادة ما يكون مرتبطًا بنوع من أنواع العدوى (مثل التهاب السحايا) أو إصابة في الرأس.

ما هي أسباب الشلل الدماغي؟

  • ما هي محفزات الإصابة بالشلل الدماغي؟

يحدث الشلل الدماغي بسبب النمو غير الطبيعي للدماغ أو تلف الدماغ النامي الذي يؤثر على قدرة الطفل على التحكم في عضلاته، كما توجد العديد من الأسباب المحتملة للتطور غير الطبيعي أو التلف، وقد اعتاد الناس على الاعتقاد بأن الشلل الدماغي ناجم بشكل رئيسي عن نقص الأكسجين أثناء عملية الولادة، ولكن يعتقد العلماء الآن أن هذا الأمر يتسبب في عدد قليل فقط من حالات الشلل الدماغي، في حين يمكن أن يحدث تلف الدماغ الذي يؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي قبل الولادة أو أثناء الولادة أو في غضون شهر بعد الولادة أو خلال السنوات الأولى من حياة الطفل، بينما لا يزال الدماغ في طور النمو.

  • أولاً- محفزات الإصابة بالشلل الدماغي الخلقي:

يُطلق على الشلل الدماغي المرتبط بتلف الدماغ الذي حدث قبل أو أثناء الولادة اسم الشلل الدماغي الخلقي، وتعد غالبية حالات الشلل الدماغي حالات شلل خلقي، وفي كثير من الحالات يظل السبب المحدد غير معروف، وقد تزيد بعض العوامل من فرصة إصابة الطفل بالشلل الدماغي، وهي ما يطلق عليها محفزات الإصابة بالشلل الدماغي. 

من المهم أن تتذكر أن وجود عامل خطر لا يعني أن الطفل سيصاب بالشلل الدماغي، وتعد أهم عوامل الخطر للإصابة بالشلل الدماغي الخلقي هي:

  1. انخفاض الوزن عند الولادة: عادة ما يزداد خطر الإصابة بالشلل الدماغي لدى الأطفال الذين يقل وزنهم عن (2500 جرام) عند الولادة، وخاصة أولئك الذين يقل وزنهم عن (1500 جرام) يصبح لديهم فرصة أكبر للإصابة بالشلل الدماغي.
  2. الولادة المبكرة: الأطفال الذين ولدوا قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، خاصة إذا ولدوا قبل الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل، يصبح لديهم فرصة أكبر للإصابة بالشلل الدماغي، وعلى الرغم من تحسن العناية المركزة للأطفال الخدج كثيرًا خلال العقود العديدة الماضية، يظل من المرجح أن يعيش الأطفال الذين يولدون مبكرًا، لكن يعاني العديد منهم من مشاكل طبية يمكن أن تعرضهم لخطر الإصابة بالشلل الدماغي.
  3. الولادات المتعددة: في حالة انجاب التوائم،  والتوائم الثلاثة، والولادات المتعددة الأخرى، تزداد مخاطر الأصاب بالشلل الدماغي، خاصة إذا مات توأم أو ثلاثة توائم قبل الولادة أو بعد الولادة بفترة قصيرة، ويرجع السبب وراء هذا الإزدياد في حالات الوفيات إلى حقيقة أن الأطفال المولودين من حالات الحمل المتعددة غالبًا ما يولدون مبكرًا أو يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة أو كليهما.
  4. علاجات العقم بمساعدة التكنولوجيا الإنجابية :(ART) عادة ما يمتلك الأطفال الذين يولدون من حالات الحمل الناتجة عن استخدام بعض علاجات العقم، فرصة أكبر للإصابة بالشلل الدماغي، كما قد يتم تفسير معظم المخاطر المتزايدة بالولادة المبكرة أو الولادات المتعددة أو كليهما؛ تزداد الولادة المبكرة والولادات المتعددة بين الأطفال المولودين بمساعدة علاجات العقم.
  5. العدوى أثناء الحمل: يمكن أن تؤدي العدوى إلى زيادة في بروتينات معينة تسمى السيتوكينات، والتي تنتشر في دماغ ودم الطفل أثناء الحمل، حيث تسبب السيتوكينات الالتهاب الذي يمكن أن يؤدي إلى تلف دماغ الطفل، كما يمكن أن تسبب الحمى عند الأم أثناء الحمل أو الولادة والتي تمثل مشكلة كبيرة أيضاً، وبعض أنواع العدوى التي تم ربطها بالشلل الدماغي تشمل فيروسات مثل جدري الماء، والحصبة الألمانية (الحصبة الألمانية) والفيروس المضخم للخلايا (CMV)  والالتهابات البكتيرية مثل التهابات المشيمة أو أغشية الجنين، أو التهابات الحوض الأمومية.
  6. اليرقان: واليرقان هو اللون الأصفر الذي يظهر في جلد العديد من الأطفال حديثي الولادة، عادة ما يحدث اليرقان عندما تتراكم مادة كيميائية تسمى البيليروبين في دم الطفل، عندما يتراكم الكثير من البيليروبين في جسم المولود الجديد، قد يظهر الجلد وبياض العينين باللون الأصفر، وهذا اللون الأصفر يسمى اليرقان، وعندما لا يتم علاج اليرقان الشديد لفترة طويلة، يمكن أن يتسبب في الإصابة بالشلل الدماغي وحالات أخرى. في بعض الأحيان ، ينتج اليرقان من اختلاف فصيلة الدم ABO أو Rh  بين الأم والطفل، مما يؤدي إلى تكسير خلايا الدم الحمراء لدى الطفل بسرعة كبيرة، وبالتالي الإصابة باليرقان الشديد.
  7. الحالات المرضية للأم: الأمهات اللواتي يعانين من مشاكل في الغدة الدرقية، أو إعاقة ذهنية، أو نوبات صرع لديهن مخاطر أعلى قليلاً في إنجاب طفل مصاب بالشلل الدماغي.
  8. مضاعفات الولادة: يمكن أن يؤدي انفصال المشيمة أو تمزق الرحم أو مشاكل الحبل السري أثناء الولادة إلى تعطيل تزويد الأوكسجين للطفل، وبالتالي الإصابة بالشلل الدماغي.
  • ثانياً- محفزات الإصابة بالشلل الدماغي المكتسب:

تحدث نسبة صغيرة من الشلل الدماغي بسبب تلف الدماغ الذي يحدث بعد أكثر من 28 يومًا من الولادة،و يسمى هذا بالشلل الدماغي المكتسب، وعادة ما يكون مرتبطًا بعدوى (مثل التهاب السحايا) أو إصابة في الرأس.

  1. العدوى: التهابات في الدماغ، مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ أثناء الطفولة.
  2. الإصابة: إصابات الدماغ، على سبيل المثال، إصابات الرأس الناجمة عن حوادث السيارات أو إساءة معاملة الأطفال.
  3. مواجهة مشكلة في تدفق الدم إلى الدماغ: مثل حوادث الأوعية الدموية الدماغية، على سبيل المثال، السكتة الدماغية أو النزيف في الدماغ المرتبط بمشكلة تخثر الدم، أو الأوعية الدموية التي لم تتشكل بشكل صحيح، أو عيب في القلب كان موجودًا عند الولادة، أو أنيميا الخلايا المنجلية.

 ما هي محفزات الإصابة بالشلل الدماغي؟

  • ما هي سبل الوقاية من الشلل الدماغي؟

في كثير من الحالات، لا يكون هناك سبب أو أسباب معروفة للإصابة بالشلل الدماغي الخلقي، مما يعني أنه لا يمكن فعل الكثير لمنع حدوثه أو الوقاية منه، لذا لا يوجد حتى اليوم وسيلة أكيدة لمنع الإصابة بالشلل الدماغي المرتبط بالوراثة، ومع ذلك، فهناك عدد من الإجراءات التي يمكن للأشخاص اتخاذها قبل الحمل وأثناءه، وكذلك بعد الولادة، والتي قد تساعد في تقليل مخاطر حدوث مشكلات في النمو  بما في ذلك الشلل الدماغي. يمكن أن يساعد اتخاذ خطوات للمساعدة في ضمان حمل صحي خالي من مشاكل النمو، بما في ذلك الشلل الدماغي، غالبًا ما يحدث الشلل الدماغي المكتسب نتيجة الإصابة بنوع من العدوى، ويمكن الوقاية من بعض هذه الحالات من خلال ما يلي:

  • أولاً- قبل الحمل:

  1. حافظي على أسلوب حياة صحي قدر الإمكان قبل الحمل، تأكدي من معالجة أي عدوى والتحكم في الظروف الصحية، حتى قبل حدوث الحمل
  2. احصلي على التطعيمات الضرورية ضد أمراض معينة (مثل جدري الماء والحصبة الألمانية)، حيث يمكن أن تضر هذه الأمراض بالطفل إذا بقيت دون علاج، من المهم أن تأخذي هذه اللقاحات قبل الحمل
  3. إذا تم استخدام علاجات العقم بتقنية الإنجاب المساعدة (ART) للحمل، ففكري في طرق لتقليل فرصة الحمل المتعدد (توأمان أو ثلاثة توائم أو أكثر) واستشيري طبيبك حول إمكانية الحمل بجنين واحد فقط في كل مرة
  • ثانياً- أثناء الحمل:

  1. احصلي على رعاية ما قبل الولادة مبكرة ومنتظمة، سواء لصحتك أو لطفلك 
  2. اغسلي يديك كثيرًا بالماء والصابون للمساعدة في تقليل مخاطر العدوى التي قد تضر بجنينك
  3. اتصلي بطبيبك إذا مرضت أو أصبت بالحمى أو ظهرت عليك علامات العدوى الأخرى أثناء الحمل
  4. لقاح الأنفلونزا هو أفضل حماية لك ضد مرض الأنفلونزا، يمكن أن تحمي لقاح الإنفلونزا النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد، ولم يثبت أن لقاحات الإنفلونزا تسبب ضررًا للنساء الحوامل أو أطفالهن قبل الولادة وبعدها
  5. إذا كان هناك اختلاف في فصيلة الدم أو عدم توافق بين الأم والطفل، فقد يتسبب ذلك في الإصابة باليرقان، لذلك يجب أن تعرف النساء فصيلة دمهن وأن يتحدثن مع طبيبهن حول طرق الوقاية من هذه المشاكل، يمكن للأطباء علاج الأم بالجلوبيولين المناعي عندما خلال الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، ومرة أخرى بعد الولادة بفترة قصيرة لمنع حدوث اليرقان
  6. تحدثي إلى طبيبك حول طرق الوقاية من المشاكل إذا كنت معرضة لخطر الولادة المبكرة، حيث أظهرت الأبحاث أن تناول كبريتات المغنيسيوم قبل الولادة المبكرة المتوقعة يقلل من خطر الإصابة بالشلل الدماغي بين الرضع
  • ثالثاً- بعد ولادة الطفل:

  1. تعلمي كيف تحافظين على صحة طفلك وأمانه بعد الولادة
  2. يمكن أن يصاب أي طفل باليرقان، ويمكن أن يسبب اليرقان الشديد الذي لا يتم علاجه تلفًا في الدماغ، وهو أحد أسباب الإصابة بالشلل الدماغي الذي يمكن تجنبه، لذا فمن الضروري فحص طفلك بحثًا عن علامات اليرقان في المستشفى ومرة أخرى في غضون 48 ساعة بعد مغادرة المستشفى، لا تنسي أن تسألي طبيبك أو ممرضتك عن اختبار البيليروبين الخاص باليرقان، بالإضافة إلى ذلك، يمكن اتخاذ خطوات لمنع اليرقان الناجم عن عدم توافق فصيلة الدم بين الأم والطفل
  3. تأكدي من تطعيم طفلك ضد الالتهابات التي يمكن أن تسبب التهاب السحايا والتهاب الدماغ، بما في ذلك العقدية الرئوية ( لقاح المكورات الرئوية )

    قد تساهم الخطوات التالية في منع الإصابات:

  • اربطي طفلك باستخدام مقعد السيارة الآمن للرضع أو الأطفال، أو من خلال المقعد المعزز أو حزام الأمان (وفقًا لطول الطفل ووزنه وعمره)
  • اجعلي مناطق المعيشة أكثر أمانًا للأطفال، وذلك باستخدام واقيات النوافذ لمنع الأطفال الصغار من السقوط من النوافذ المفتوحة، واستخدام بوابات الأمان في أعلى وأسفل السلالم
  • تأكدي من أن سطح ملعب طفلك مصنوع من مادة تمتص الصدمات، مثل نشارة الخشب الصلب أو الرمل
  • راقبي الأطفال الصغار بعناية في جميع الأوقات، وخاصة حول أحواض الاستحمام، وأحواض السباحة، والمسطحات المائية الطبيعية، ويجب على البالغين الذين يشاهدون الأطفال بالقرب من الماء تجنب الأنشطة التي تشتت الانتباه مثل استخدام الكمبيوتر أو الجهاز المحمول أو القراءة أو التحدث على الهاتف
  • تأكدي من أن طفلك يرتدي خوذة لأنشطة مثل ركوب الدراجة
  • لا تضربي أو ترمي طفلك أو تهزيه أو تؤذيه بشكل قوي 

 ما هي سبل الوقاية من الشلل الدماغي؟

  • كيف يتم فحص الشلل الدماغي المبكر؟

يعد تشخيص الشلل الدماغي في سن مبكرة أمرًا مهمًا للأطفال وعائلاتهم، ويمكن أن يأخذ تشخيص الشلل الدماغي عدة خطوات:

  • أولاً- المراقبة التنموية:

مراقبة النمو تعني تتبع نمو الطفل وتطوره بمرور الوقت، في كل زيارة لعيادة الأطفال، يراقب الطبيب نمو الطفل عن طريق سؤال الوالدين عما إذا كانت لديهم أية مخاوف أو ملاحظات بشأن نمو أطفالهم، وكذلك بقوم الطبيب بأخذ أو تحديث التاريخ النمائي للطفل، ومراقبة الطفل أثناء الفحص لمعرفة كيف يتحرك، ومن المهم للأطباء مراقبة تطور جميع الأطفال، وخاصة أولئك المعرضين لخطر أكبر للإصابة بمشاكل النمو بسبب الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة. 

إذا أثيرت أي مخاوف بشأن نمو الطفل أثناء المراقبة، فيجب إجراء اختبار فحص النمو في أسرع وقت ممكن.

  • ثانياً- فحص النمو:

أثناء فحص النمو، يتم إجراء اختبار قصير لمعرفة ما إذا كان الطفل يعاني من تأخر في النمو، مثل تأخر الحركة، بعض اختبارات الفحص التنموي تكون في شكل مقابلات أو استبيانات يكملها الوالدان، والبعض الآخر عبارة عن اختبارات يعطيها الطبيب للطفل.

 توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بفحص جميع الأطفال بحثًا عن أي تأخيرات في النمو في وقت الزيارات المنتظمة لعيادة الأطفال ومكاتب صحة الطفل، أثناء:

  1.  9 أشهر
  2.  18 شهرًا
  3.  24 أو 30 شهرًا

عندما يبلغ الطفل 9 أشهر من العمر، يمكن رؤية العديد من المشكلات المتعلقة بالحركة بسهولة، ومع ذلك، قد يكون من الأسهل رؤية التأخيرات البسيطة في الحركة التي لم يتم العثور عليها في الفحص لمدة 9 أشهر عندما يبلغ الطفل 18 شهرًا من العمر، وبحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطفل من العمر 30 شهرًا، يمكن ملاحظة معظم تأخيرات الحركة بشكل أكثر وضوحاً ودقة.

 كيف يتم فحص الشلل الدماغي المبكر؟

  • كيف يتم تشخيص الشلل الدماغي؟

يمكن أن تصبح علامات وأعراض الشلل الدماغي أكثر وضوحًا بمرور الوقت، لذلك قد لا يتم التشخيص إلا بعد بضعة أشهر من الولادة، إذا اشتبه طبيب الأسرة أو طبيب الأطفال في إصابة طفلك بالشلل الدماغي، فسيقوم بتقييم علامات وأعراض طفلك، ومراقبة نموه وتطوره، ومراجعة التاريخ الطبي لطفلك، وإجراء الفحص البدني له. 

قد يحيلك طبيبك إلى اختصاصي مدرب على علاج الأطفال المصابين بأمراض الدماغ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب للأطفال، أو اختصاصي في الطب الفيزيائي للأطفال وإعادة التأهيل، أو أخصائي نمو الطفل) قد يطلب طبيبك أيضًا سلسلة من الاختبارات لإجراء التشخيص واستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى.

  • أولاً- مسح الدماغ:

يمكن لتقنيات تصوير الدماغ أن تكشف عن مناطق الضرر أو النمو غير الطبيعي في الدماغ، قد تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  1. التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم فحص التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالًا مغناطيسيًا لإنتاج صور مفصلة ثلاثية الأبعاد أو صورة مقطعية لدماغ طفلك، يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي في كثير من الأحيان تحديد الآفات أو التشوهات في دماغ طفلك، هذا الاختبار غير مؤلم لكنه صاخب ويمكن أن يستغرق ما يصل إلى ساعة لإكماله، فمن المحتمل أن يتلقى طفلك مهدئًا أو تخديرًا عامًا خفيفًا مسبقًا.
  2. الموجات فوق الصوتية في الجمجمة: يمكن القيام بذلك خلال فترة الرضاعة، حيث تستخدم الموجات فوق الصوتية في الجمجمة موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور للدماغ، عادة لا تنتج الموجات فوق الصوتية صورة مفصلة، ولكن يمكن استخدامها لأنها سريعة وغير مكلفة، ويمكن أن توفر تقييمًا أوليًا قيمًا للدماغ.
  • ثانياً- مخطط كهربية الدماغ (EEG):

إذا كان طفلك يشتبه في إصابته بنوبات صرع، فيمكن أن يقيّم مخطط كهربية الدماغ الحالة بشكل أكبر، ففي اختبار مخطط كهربية الدماغ، يتم توصيل سلسلة من الأقطاب الكهربائية بفروة رأس طفلك، ثم يسجل مخطط كهربية الدماغ النشاط الكهربائي لدماغ طفلك، من الشائع حدوث تغيرات في أنماط موجات الدماغ الطبيعية في حالات الصرع.

  • ثالثاً- الاختبارات المعملية:

يمكن استخدام اختبارات الدم أو البول أو الجلد للكشف عن المشكلات الجينية أو الأيضية.

  • رابعاً- الاختبارات الإضافية:

إذا تم تشخيص إصابة طفلك بالشلل الدماغي، فمن المحتمل أن تتم إحالتك إلى متخصصين لفحص طفلك بحثًا عن الحالات الأخرى المرتبطة غالبًا بهذا الاضطراب، ويمكن أن تحدد هذه الاختبارات المشكلات مع:

  1. الرؤية
  2. السمع
  3. التخاطب
  4. التفكير
  5. التطور
  6. الحركة

 كيف يتم تشخيص الشلل الدماغي؟

  • ما هو علاج الشلل الدماغي؟

يحتاج الأطفال والبالغون المصابون بالشلل الدماغي إلى رعاية طويلة الأمد مع فريق رعاية طبية، إلى جانب طبيب أطفال أو طبيب العلاج الطبيعي وربما طبيب أعصاب الأطفال للإشراف على الرعاية الطبية لطفلك، كما قد يضم الفريق مجموعة متنوعة من المعالجين والمتخصصين في الصحة العقلية.

  • أولاً- العلاج الدوائي:

يمكن استخدام الأدوية التي يمكن أن تقلل من تقلص العضلات لتحسين القدرات الوظيفية للطفل، وعلاج الألم، وتقليل المضاعفات المتعلقة بالتشنج أو أعراض الشلل الدماغي الأخرى.

      1. حقن العضلات أو الأعصاب:

لعلاج شد عضلة معينة ، قد يوصي طبيبك بحقن أونابوتولينوماتوكسين أ (البوتوكس) سيحتاج طفلك إلى الحقن كل ثلاثة أشهر تقريبًا، ولكن يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الألم في موقع الحقن والأعراض الخفيفة التي تشبه أعراض الأنفلونزا، كما تشمل الآثار الجانبية الأخرى الأكثر خطورة صعوبة التنفس والبلع.

      2. مرخيات عضلات الفم:

غالبًا ما تستخدم أدوية مثل الديازيبام والدانترولين وباكلوفين وتيزانيدين لإرخاء العضلات في حالة التقلصات الشديدة التي تصاحب الشلل الدماغي، يحمل الديازيبام بعض مخاطر الإدمان، لذلك لا ينصح باستخدامه على المدى الطويل، وتشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية النعاس، وتغيرات ضغط الدم، وخطر تلف الكبد الذي يتطلب الملاحظة الطبية الدائمة. في بعض الحالات، يتم حقن باكلوفين في الحبل الشوكي بواسطة أنبوب، عادة ما يتم زرع المضخة جراحيًا تحت جلد البطن، كما قد يتم أيضاً وصف دواء لطفلك لتقليل سيلان اللعاب (على سبيل المثال: حقن البوتوكس في الغدد اللعابية).

  • ثانياً- العلاجات الأخرى:

تلعب مجموعة متنوعة من العلاجات دورًا مهمًا في علاج الشلل الدماغي:

  1. العلاج البدني: يمكن أن تساعد تدريبات وتمارين العضلات على زيادة قوة طفلك ومرونته وتوازنه وتطوره الحركي وحركته، قد يكون من المفيد أيضًا أن تتعلم كيفية العناية بأمان باحتياجات طفلك اليومية في المنزل، مثل الاستحمام وإطعام الطفل، وخلال أول عام إلى عامين بعد الولادة، يقدم لك طبيب العلاج الطبيعي الدعم في علاج مشاكل مثل التحكم في الرأس والجذع، والتدحرج، والإمساك بالأشياء، ثم في وقت لاحق، يشارك المعالجين في تعليم طفلك كيفية استخدام الكرسي المتحرك، وقد يُنصح باستخدام دعامات أو جبائر لطفلك للمساعدة في آداء الحركات المختلفة، مثل تحسين المشي وشد العضلات المتيبسة.
  2. العلاج بالممارسة: يعمل أطباء العلاج الطبيعي على مساعدة طفلك على اكتساب الاستقلال في الأنشطة اليومية والروتينية في المنزل والمدرسة والمجتمع، ويمكن أن تشمل المعدات التكيفية الموصى بها لطفلك جهاز المشي، أو العصي الرباعية، أو الكراسي المتحركة الكهربائية.
  3. علاج النطق واللغة: يمكن لأخصائي اللغة والنطق والتخاطب المساعدة في تحسين قدرة طفلك على التحدث بوضوح أو التواصل باستخدام لغة الإشارة، يمكنهم أيضًا تعليم طفلك كيفية استخدام أجهزة الاتصال، مثل جهاز الكمبيوتر ومُركِّب الصوت، وفي حال ما إذا كان الاتصال صعبًا، فيمكن لمعالجي النطق أيضًا معالجة صعوبات الأكل والبلع.
  4. العلاج الترفيهي: يستفيد بعض الأطفال من الأنشطة الترفيهية أو الرياضية التنافسية المنتظمة أو التكيفية، مثل ركوب الخيل العلاجي أو التزلج، ويمكن أن يساعد هذا النوع من العلاج في تحسين المهارات الحركية والكلام والرفاهية العاطفية لطفلك.
  • ثالثاً- الإجراءات الجراحية:

قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لتقليل تقلص العضلات أو تصحيح تشوهات العظام الناتجة عن التشنج، وتشمل هذه العلاجات:

  1. جراحة العظام: قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من تقلصات أو تشوهات شديدة إلى جراحة في العظام أو المفاصل لوضع أذرعهم أو وركهم أو أرجلهم في أوضاعهم الصحيحة، ويمكن للإجراءات الجراحية أيضًا إطالة العضلات والأوتار التي يتم تقصيرها بسبب التقلصات، كما يمكن أن تقلل هذه التصحيحات من الألم وتحسن الحركة، يمكن كذلك أن تسهل الإجراءات أيضًا من استخدام المشاية أو المشابك أو العكازات.
  2. قطع الألياف العصبية (الشق الجذري الظهري الانتقائي): في بعض الحالات الشديدة  عندما لا تساعد العلاجات الأخرى، قد يقطع الجراحون الأعصاب التي تخدم العضلات المتشنجة في إجراء يُسمى قطع الجذر الظهري الانتقائي، ويؤدي هذا إلى إرخاء العضلات وتقليل الألم، ولكن يمكن أن يسبب التنميل.

ما هو علاج الشلل الدماغي؟

  • ما هي أهم علاجات الطب البديل؟

قد يستخدم بعض الأطفال والمراهقين المصابين بالشلل الدماغي شكلاً من أشكال الطب التكميلي أو البديل، لكن تظل هذه العلاجات ليست مقبولة طبياً، على سبيل المثال: يتم الترويج للعلاج بالأكسجين عالي الضغط على نطاق واسع لعلاج الشلل الدماغي على الرغم من الأدلة المحدودة على فائدته، كما أن التجارب السريرية الخاضعة للرقابة التي تنطوي على علاجات مثل العلاج بالأكسجين عالي الضغط، وتمارين المقاومة باستخدام ملابس خاصة، وأشكال معينة من التحفيز الكهربائي ، هي ليست حاسمة أو لم تظهر أي فائدة حتى الآن، وفي الآونة الأخيرة اهتم العلماء بمحاولة استكشاف العلاج بالخلايا الجذعية كنهج علاجي للشلل الدماغي، لكن الأبحاث لا تزال تقيم ما إذا كانت آمنة وفعالة.

  • ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم؟

عندما يتم تشخيص طفل بحالة إعاقة، تواجه الأسرة بأكملها تحديات جديدة، وفيما يلي بعض النصائح لرعاية طفلك ونفسك:

  1. عزز استقلالية طفلك: شجع أي جهد للاستقلال، مهما كان صغيراً.
  2. كن مدافعا عن طفلك: أنت جزء مهم من فريق الرعاية الصحية لطفلك، لذا لا تخف من التحدث نيابة عن طفلك أو طرح أسئلة صعبة على الأطباء والمعالجين والمعلمين.
  3. ابحث عن الدعم: يمكن لدائرة الدعم أن تحدث فرقًا كبيرًا في مساعدتك أنت وعائلتك في التعامل مع الشلل الدماغي وآثاره.

يمكن لطبيبك مساعدتك في تحديد مجموعات الدعم والمنظمات وخدمات الاستشارة في مجتمعك، كما قد يستفيد طفلك أيضًا من برامج دعم الأسرة والبرامج المدرسية والاستشارات.

ما هي أهم أساليب التأقلم والدعم فى حالات الشلل الدماغى

  • كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب؟

إذا كان طفلك مصابًا بالشلل الدماغي، فإن كيفية معرفتك بحالة طفلك يمكن أن تعتمد على شدة الإعاقة، ووقت ظهور العلامات والأعراض، وما إذا كانت هناك عوامل خطر أثناء الحمل أو الولادة، وفيما يلي بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعد طفلك مع الطبيب، حاول كتابة قائمة بما يلي:

  1. الأعراض التي تقلقك ومتى بدأت وما هي درجة شدتها
  2. جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الأخرى التي يتناولها طفلك، بما في ذلك الجرعات
  3. التاريخ الطبي لطفلك، بما في ذلك الأمراض الأخرى التي تم تشخيصه بها
  4. دون كافة الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك
  5. اصطحب قريبًا أو صديقًا معك إن أمكن لمساعدتك على تذكر المعلومات التي تتلقاها

تشمل أهم الأسئلة التي يتوجب عليك طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الاختبارات التي سيحتاجها طفلي؟
  • متى نعرف نتائج الاختبارات؟
  • من هم الأطباء المتخصصين الذين سنحتاج إلى رؤيتهم؟
  • هل يمكنك اقتراح مواد تعليمية وخدمات دعم محلية فيما يتعلق بالشلل الدماغي؟
  • هل يمكن متابعة طفلي من خلال برنامج متعدد التخصصات يلبي جميع احتياجاته في نفس الزيارة، مثل عيادة الشلل الدماغي؟

كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع طبيب الشلل الدماغى

  • ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  1. ما هي مخاوفك بشأن نمو طفلك أو تطوره؟
  2. هل يأكل طفلك جيدا؟
  3. كيف يستجيب طفلك للمس؟
  4. هل تلاحظ تفضيل طفلك لجانب واحد من الجسم؟
  5. هل وصل طفلك إلى مراحل معينة في التطور، مثل التدحرج أو الدفع أو الجلوس أو الزحف أو المشي أو التحدث؟
  • للمزيد حول الشلل الدماغي يرجى الإطلاع على:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram