info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

2 سبتمبر 2021

الحبسة الكلامية | الأفيزيا

الحبسة الكلامية (Aphasia) هي أحد الاضطرابات العصبية التي تحدث نتيجة تضرر مناطق اللغة الموجودة في الدماغ، مما ينتج عنها مجموعة من الاضطرابات اللغوية لدى البالغين.

 ينتج عن الحبسة الكلامية تأثيرات متعددة على بعض القدرات مثل: (القدرة على الفهم والاستعياب، أو النطق و الكلام، أو القراءة والكتابة، أو استخدام الإشارات). يؤثر فقدان القدرة على الكلام على كل شخص تأثيرًا مختلفًا، ولكن سيجد معظم الناس صعوبة في التعبير عن أنفسهم أو فهم الأشياء التي يسمعونها أو يقرؤونها.

الحبسة الكلامية ( Aphasia )

  •  عناصر المقال:

ما هي أعراض الحبسة الكلامية:

إذا كانت الحُبسة ناتجة عن إصابة مفاجئة في الدماغ، مثل السكتة الدماغية أو إصابة شديدة في الرأس، فعادةً ما تظهر الأعراض بعد الإصابة مباشرةً. في الحالات التي يحدث فيها ضرر تدريجي للدماغ نتيجة لحالة تزداد سوءًا بمرور الوقت، مثل الخرف أو أورام المخ، فقد تحدث الأعراض تدريجيًا.

  •  أولاً - الحبسة التعبيرية:

يعاني الشخص المصاب بالحبسة التعبيرية من صعوبة في توصيل أفكاره ورسائله للآخرين. قد يؤثر ذلك على الكلام أو الكتابة أو الإيماءات أو الرسم ويسبب مشاكل في المهام اليومية مثل استخدام الهاتف أو كتابة بريد إلكتروني أو التحدث إلى العائلة والأصدقاء. قد يعاني الأشخاص المصابون بالحبسة التعبيرية من بعض العلامات والأعراض التالية:

  1. بطء الكلام وتعثره، مع صعوبة في بناء الجملة
  2. المجاهدة لإخراج كلمات معينة، مثل أسماء الأشياء أو الأماكن أو الأشخاص
  3. التحدث فقط باستخدام الأسماء والأفعال الأساسية، على سبيل المثال يتحدث عن نفسه فيقول: "يريد الشراب" أو "يذهب المدينة اليوم"
  4. الأخطاء الإملائية أو النحوية
  5. استخدام كلمة خاطئة لكنها مرتبطة، مثل قول "كرسي" بدلاً من "طاولة"
  6. التحدث بكلمات غير مفهومة أو احتواء حديثهم على كلمات غير مفهومة (أخطاء في نطق الكلمات)

الحبسة التعبيرية

  • ثانياً - الحبسة الاستقبالية:

يعاني الشخص المصاب بالحبسة الاستقبالية من صعوبة فهم الأشياء التي يسمعها أو يقرأها. قد يواجه أيضًا صعوبة في تفسير الإيماءات والرسومات والأرقام والصور. يمكن أن يؤثر ذلك على الأنشطة اليومية مثل قراءة بريد إلكتروني أو إدارة الشؤون المالية أو إجراء محادثات أو الاستماع إلى الراديو أو متابعة البرامج التلفزيونية. قد يعاني الأشخاص المصابون بالحبسة الاستقبالية من بعض العلامات والأعراض التالية:

  1.  صعوبة فهم ما يقوله الناس
  2. صعوبة فهم الكلمات المكتوبة
  3. إساءة تفسير معنى الكلمات أو الإيماءات أو الصور أو الرسومات
  4. الرد بكلام قد لا يكون منطقيًا إذا أساءوا فهم الأسئلة أو التعليقات
  5. عدم إدراكهم لصعوباتهم في الفهم أو لأخطائهم الكلامية 

الحبسة الاستقبالية

ثالثاً - الحبسة المصاحبة للخرف:

الأشخاص المصابون بأكثر أنواع الخرف شيوعًا، مثل مرض الزهايمر والخرف الوعائي، عادةً ما يكون لديهم شكل خفيف من الحبسة الكلامية. غالبًا ما ينطوي هذا على مشاكل في تذكر الكلمات ويمكن أن يؤثر على  تذكر الأسماء، حتى الأشخاص الذين يعرفونهم جيدًا. هذا لا يعني أنهم لا يتعرفون على الشخص أو أنهم لا يعرفون من هو، لكنهم فقط لا يستطيعون الوصول إلى اسمه أو تختلط عليهم الأسماء.

  • رابعاً - الحبسة التقدمية الأولية:

هذا نوع نادر من الخرف، حيث تتأثر اللغة  تأثرًا شديدًاة. نظرًا لأنها حالة تقدمية أولية ، فإن الأعراض تزداد سوءًا بمرور الوقت. عادةً ما تكون المشكلة الأولى التي يلاحظها الأشخاص المصابون بالحبسة التقدمية الأولية (PPA) هي صعوبة العثور على الكلمة الصحيحة أو تذكر اسم شخص ما. تتفاقم المشاكل تدريجيًا، ويمكن أن تشمل:

  1. يصبح الكلام مترددًا وصعبًا، ويخطئ في أصوات الكلمات أو القواعد
  2. يصبح الكلام بطيئًا مع كون الجمل قصيرة وبسيطة
  3. نسيان معاني الكلمات المعقدة، وبعد ذلك أيضًا الكلمات البسيطة، مما يجعل فهمهم لكلام الآخرين أكثر صعوبة
  4. يصبح الكلام أكثر غموضًا ويواجه الشخص صعوبة في أن يكون كلامه محددًا أو توضيح ما يقوله
  5. تقل احتمالية انضمام الشخص إلى المحادثات أو بدءها

قد يعاني الشخص المصاب بـالحبسة التقدمية الأولية أيضًا من أعراض أخرى في وقت لاحق من مرضه، بما في ذلك:

  • التغييرات في شخصيتهم وسلوكهم
  • صعوبات في الذاكرة والتفكير، شبيهة بمرض الزهايمر
  • صعوبات في الحركة، شبيهة بمرض باركنسون 


عادةً ما يكون العلاج الموصى به للحبسة هو علاج النطق واللغة. تتحسن الحبسة في بعض الأحيان من تلقاء نفسها دون علاج.

 معالج النطق واللغة (SLT) هو من يجري هذا العلاج. إذا أدخلت إلى المستشفى، فيجب أن يكون هناك فريق لعلاج النطق واللغة. عندما تغادر المستشفى، يجب أن يكون معالج النطق واللغة متاحًا من خلال فريق إعادة التأهيل المجتمعي، أو فريق الخروج المبكر المدعوم. إذا لم تدخل إلى المستشفى أو لم تقابل معالج النطق واللغة أثناء تواجدك هناك، فيمكنك أن تطلب من طبيبك إحالتك إليه.  يمكنك الاتصال مباشرة بقسم علاج النطق واللغة المحلي. يحتاج معظم المصابين بالحبسة الكلامية إلى ساعات عديدة من علاج النطق واللغة لاستعادة إمكاناتهم الكاملة.

الحبسة التقدمية الأولية

ما هو دور  علاج النطق واللغة؟

بالنسبة للأشخاص المصابين بالحبسة الكلامية، يهدف علاج النطق واللغة إلى:

  1. المساعدة في استعادة أكبر قدر ممكن من الكلام واللغة (تقليل الضعف)
  2. تساعدك على التواصل بأفضل ما لديك (زيادة النشاط والمشاركة)
  3. إيجاد طرق بديلة للتواصل (استخدم الاستراتيجيات التعويضية أو الوسائل المساعدة)
  4. تقديم معلومات للمرضى وأقاربهم حول الحبسة الكلامية

تعتمد طريقة تنفيذ العلاج على ظروفك. قد يُنصح بعض الأشخاص بدورة مكثفة في علاج النطق واللغة. يتضمن ذلك عددًا من الجلسات في فترة زمنية أقصر. لكن علاج النطق واللغة يمكن أن يكون مرهقًا ، ولن تكون دورة العلاج المكثفة مناسبة للجميع. بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يوصى بجلسات أقصر وأقل كثافة. قد يكون العلاج جلسات فردية أو جماعية أو باستخدام تقنية مثل برامج الكمبيوتر أو التطبيقات. بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين بالحبسة الكلامية الناتجة عن السكتة الدماغية، تكون أسرع التغييرات في وقت مبكر في الأسابيع والأشهر التي تلي السكتة الدماغية. لكن التحسينات يمكن أن تستمر لسنوات عديدة، وحتى لعشرات السنين بعد ذلك.

 ما هو دور  علاج النطق واللغة

كيف يجرى التقييم قبل العلاج ؟

يعتمد العلاج الذي تتلقاه على صحتك العامة والصعوبات التي تواجهها في الكلام أو اللغة أو المهارات الاجتماعية. سيجرى تقييم عام قبل بدء العلاج حتى يتمكن المعالج من تحديد جوانب اللغة التي تواجه فيها صعوبة أكثر. سيتحدث المعالج معك ومع أسرتك لمحاولة تحديد ما إذا كانت مشاكلك مرتبطة بفهم اللغة أو إذا كنت تواجه مشكلات في التعبير عن نفسك. سيركز التقييم بعد ذلك على المجالات التي يجب استهدافها في العلاج. ستؤخذ  المشكلات الصحية الأخرى التي قد تؤثر على قدرتك على التواصل في الاعتبار أيضًا، مثل مشاكل السمع أو البصر.

كيف يتم تقييم الحبسة الكلامية قبل العلاج

ما هي أهم تقنيات علاج النطق واللغة؟

تعتمد الأساليب المحددة المستخدمة وأهداف العلاج على ظروف كل شخص. إذا كنت تواجه صعوبة في فهم الكلمات، على سبيل المثال : 

  • علاج النطق واللغة ( SLT ):

فقد يطلب منك معالج النطق واللغة SLT تنفيذ مهام مثل مطابقة الكلمات مع الصور أو فرز الكلمات حسب معناها. الهدف من هذه المهام هو تحسين قدرتك على تذكر المعاني وربطها بكلمات أخرى. 

إذا كنت تواجه صعوبة في التعبير عن نفسك، فقد يطلب منك معالج النطق واللغة التدرب على تسمية الصور أو الحكم على ما إذا كانت كلمات معينة بها قافية. 

قد يطلب منك أيضًا تكرار الكلمات التي يقولها، مع تشجيع وتوجيه منه إذا لزم الأمر.

 إذا كنت قادرًا على إكمال المهام بكلمات مفردة، فسيعمل معالجك على تحسين قدرتك على تكوين الجمل. قد تتضمن بعض التقنيات العمل مع جهاز كمبيوتر. قد تتضمن بعضىالطرق الأخرى العلاج الجماعي مع أشخاص آخرين مصابين بالحبسة الكلامية، أو العمل مع أفراد الأسرة. سيسمح لك ذلك بممارسة مهارات المحادثة أو التدرب على المواقف الشائعة، مثل إجراء مكالمة هاتفية. البرامج والتطبيقات المعتمدة على الكمبيوتر لمساعدة الأشخاص المصابين بالحبسة الكلامية على تحسين قدراتهم اللغوية متاحة بعدد كبير بل متزايد. لكن من المهم البدء في استخدامها تحت إشراف أخصائي علاج النطق واللغة.

علاج النطق واللغة ( SLT )

  • طرق الاتصال البديلة:

جزء مهم من علاج النطق هو إيجاد طرق مختلفة للتواصل. سيساعدك معالجك على تطوير بدائل للحديث، مثل استخدام الإيماءات أو الكتابة أو الرسم أو مخططات التواصل. 

مخططات التواصل عبارة عن شبكات كبيرة تحتوي على أحرف أو كلمات أو صور. تسمح للشخص المصاب بالحبسة الكلامية بالتواصل عن طريق الإشارة إلى الكلمة أو الحرف لتوضيح ما يريد قوله. 

بالنسبة لبعض الأشخاص، قد تكون الأجهزة الإلكترونية المصممة خصيصًا، مثل مساعدات الاتصال الصوتي (VOCAs) مفيدة. تستخدم VOCA صوتًا أنشأه الكمبيوتر لتشغيل الرسائل بصوت عالٍ. 

يمكن أن يساعدك هذا إذا كنت تواجه صعوبة في التحدث ولكنك قادر على الكتابة أو الكتابة.

 هناك أيضًا تطبيقات متاحة على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية يمكنها عمل ذلك. إذا كنت تعتقد أن جهاز مساعد الاتصال قد يكون مفيدًا، فيمكن مناقشة شراء جهاز فردي مع معالج النطق واللغة.

 طرق الاتصال البديلة لعلاج الحبسة الكلامية

ما هي طرق التواصل مع الشخص المصاب؟

إذا كنت تعيش مع شخص مصاب بالحبسة الكلامية أو تعتني به، فقد تكون غير متأكد من أفضل طريقة للتواصل معه. قد تجد النصائح التالية مفيدة:

  1. بعد التحدث، امنح الشخص متسعًا من الوقت للرد. إذا شعر الشخص المصاب بالحبسة بالاندفاع أو الانضغاط لكي يتحدث، فقد يصاب بالقلق، مما قد يؤثر على قدرته على التواصل.
  2. استخدم جملًا قصيرة غير معقدة ولا تغير موضوع المحادثة بسرعة كبيرة
  3. تجنب طرح أسئلة مفتوحة. الأسئلة المغلقة التي لديها إجابة بنعم أو لا يمكن أن تكون أفضل
  4. تجنب إنهاء جمل الشخص أو تصحيح أي أخطاء في لغته. قد يتسبب هذا في استياء وإحباط الشخص المصاب بالحبسة الكلامية
  5. قلل من عوامل التشتيت إلى أدنى حد، مثل ضجيج الراديو أو التلفزيون
  6. استخدم الورقة والقلم لكتابة الكلمات الرئيسية أو رسم مخططات أو صور للمساعدة في تعزيز رسالتك ودعم فهمهم
  7. إذا كنت لا تفهم شيئًا يحاول الشخص المصاب بالحبسة الكلامية قوله، فلا تتظاهر أنك تفهمه. قد يجد الشخص هذا نوع من المراعاة المزعجة 
  8. استخدم المراجع المرئية، مثل الإشارة والإيماءات والأغراض، لدعم فهمهم

إذا واجهوا صعوبة في العثور على الكلمة الصحيحة، فاطلب منهم وصفها، والتفكير في كلمة مماثلة، ومحاولة تصورها، وفكر في الحرف الذي تبدأ به الكلمة، وحاول كتابة الكلمة، واستخدام الإيماءات، أو أشر إلى شيء ما.

ما هي طرق التواصل مع الشخص المصاب بالحبسة الكلامية

الأبحاث المتقدمة حول الحبسة الكلامية:

تُجرى الأبحاث حاليًا لدراسة ما إذا كانت العلاجات الأخرى يمكن أن تفيد الأشخاص المصابين بالحبسة الكلامية. وتشمل هذه:

  1. العلاجات أو الممارسات السلوكية: على سبيل المثال، التطبيقات لمساعدة الأشخاص على اكتساب قدر كبير من الممارسة المتكررة في مهام لغوية معينة
  2. تقنيات التحفيز الكهربائي للدماغ: على سبيل المثال، تحفيز التيار المباشر عبر الجمجمة (tDCS)، حيث يمرر تيار كهربائي صغير عبر فروة الرأس إلى الدماغ للمساعدة في تعزيز الأداء في المهام اللغوية
  3. الأدوية: على سبيل المثال، لمساعدة الدماغ على التعافي أو استبدال النواقل العصبية التالفة

 أشارت بعض الدراسات إلى أن هذه العلاجات قد تفيد بعض الأشخاص المصابين بالحبسة الكلامية، لكن مع ذلك ما زلنا في حاجة ماسة لمزيد من البحث.

الأبحاث المتقدمة حول الحبسة الكلامية 

أهم النصائح لمقدمي الرعاية:

يمكن أن تكون المساعدة في رعاية شخص محبوب أو قريب أو صديق مصاب بالحبسة أمرًا شاقًا وصعبًا، خاصةً خلال الأشهر القليلة الأولى من بدء الأعراض. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالحبسة الكلامية من احتياجات معقدة، ويمكن أن تجعلهم حالتهم عرضة لتقلبات المزاج والسلوك الصعب. إذا كنت ترعى شخصًا مصابًا بالحبسة الكلامية، فمن الضروري  التحلي بالصبر والحصول على الإستشارة الدائمة من طبيبك.

 

دمتم أصحاء

  • للمزيد من المعلومات حول الحبسة الكلامية يرجى الإطلاع على:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram