info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

21 أغسطس 2021

اضطراب الشخصية العدائية | التشخيص والعلاج

اضطراب الشخصية العدائية للمجتمع (Antisocial Personality Disorder) هو نمط من السلوك الذي يتجاهل فيه المريض وينتهك حقوق الآخرين من حوله. من الأفضل فهم الاضطراب في سياق فئة أوسع من اضطرابات الشخصية، فاضطراب الشخصية العدائية هو نمط دائم من السلوك الذي ينحرف بشكل ملحوظ عن ثقافة الفرد والمجتمع المحيط به، وعادة ما يبدأ اضطراب الشخصية العدائية في مرحلة المراهقة أو مرحلة البلوغ المبكرة، ويميل الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع إلى استعداء الآخرين أو التلاعب بهم أو معاملتهم بقسوة أو بلا مبالاة قاسية، كما أنهم لا يظهرون أي شعور بالذنب أو الندم على سلوكهم . غالبًا ما ينتهك الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية العدائية القانون ويصبحون مجرمين, ويمكن أن تختلف أعراض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع في شدتها وتأثيرها على الفرد. 

يشار إلى أنماط السلوك الأكثر ضررًا أو خطورة على المجتمع باسم الشخص المعتل اجتماعيًا أو الشخص السيكوباتي، ويصف بعض العلماء الأشخاص الذين يعانون من هذه المجموعة من الأعراض بأنهم لا يبالون بحقوق الآخرين أو بمشاعرهم. يمكن أن تشمل عواقب هذا الاضطراب دخول المريض الى السجن وتعاطي المخدرات وإدمان الكحول، وقد يبدو الأشخاص المصابون بهذا المرض جذابين ظاهريًا لكن من المحتمل أن يكونوا أشخاصاً عصبيين وعدوانيين وغير مسؤولين، وقد يكون لديهم العديد من الشكاوى الجسدية وربما يحاولون الانتحار بسبب ميولهم المضطربة، كما أنه من الصعب معرفة ما إذا كانوا يكذبون أو يقولون الحقيقة، كما لا يستطيع الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب عادةً تحمل المسؤوليات المتعلقة بالعائلة أو العمل أو المدرسة. 

 

اضطراب الشخصية العدائية

عناصر المقال:

  1. ما هي أعراض اضطراب الشخصية العدائية؟
  2. متى يتوجب عليك زيارة الطبيب؟
  3. ما هي أسباب اضطراب الشخصية العدائية؟
  4. ما هي محفزات الإصابة باضطراب الشخصية العدائية؟
  5. ما هي مضاعفات اضطراب الشخصية العدائية؟
  6. ما هي أهم طرق الوقاية من اضطراب الشخصية العدائية؟
  7. كيف يتم تشخيص اضطراب الشخصية العدائية؟
  8. ما هو علاج اضطراب الشخصية العدائية؟
  9. ما هي أهم مهارات التأقلم والدعم للمرضى؟
  10. كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب؟

 

اضطراب الشخصية العدائية

ما هي أعراض اضطراب الشخصية العدائية؟

قد تتضمن علامات اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع وأعراضها ما يلي:

  1. تجاهل الصواب والخطأ وعدم العبئ بالسلوك.
  2. الإصرار على الكذب أو الخداع لاستغلال الآخرين.
  3. أن تكون قاسيًا وساخرًا وغير محترم للآخرين.
  4. استخدام الذكاء للتلاعب بالآخرين لتحقيق مكاسب شخصية.
  5. الغطرسة والشعور بالتفوق على الآخرين والتمسك بالرأي.
  6. تكرار المشكلات مع القانون بما في ذلك السلوك الإجرامي.
  7. تكرار انتهاك حقوق الآخرين من خلال الترهيب والتضليل.
  8. الاندفاع أو الفشل في التخطيط للمستقبل. 
  9. السلوك العدائي والهياج الشديد والعدوان أو العنف.
  10. عدم التعاطف مع الآخرين وقلة الندم على إيذاء الآخرين.
  11. المجازفة غير الضرورية أو السلوك الخطير مع عدم مراعاة سلامة النفس أو الآخرين.
  12. انشاء العلاقات المسيئة والمؤذية للآخرين.
  13. عدم مراعاة العواقب السلبية للسلوك أو التعلم منها.
  14. قلة المسؤولية والفشل المتكرر في الوفاء بالتزامات العمل أو الالتزامات المالية.

عادةً ما يظهر البالغون المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أعراض اضطراب السلوك قبل سن 15 عامًا، حيث تشمل علامات اضطراب السلوك وأعراضه مشكلات سلوكية خطيرة ومستمرة، مثل:

  1. العدوان على الناس والحيوانات.
  2. تدمير الممتلكات بكافة أشكالها.
  3. الخداع والكذب والتلاعب.
  4. السرقة والسطو على الأخرين.
  5. الإنتهاك الخطير للقواعد العامة. 

على الرغم من أن اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع يعتبر مرضاً مزمناً مدى الحياة، إلا أن بعض الأعراض وخاصة السلوك المدمر والإجرامي قد تقل بمرور الوقت عند بعض الأشخاص، لكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا الانخفاض ناتجًا عن الشيخوخة أو زيادة الوعي بعواقب السلوك المعادي للمجتمع.

اضطراب الشخصية العدائية

متى يتوجب عليك زيارة الطبيب؟

من غير المرجح أن يطلب الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع المساعدة من تلقاء أنفسهم، لذا إذا كنت تشك في أن صديقًا أو أحد أفراد الأسرة قد يكون مصابًا بالاضطراب، فقد تقترح بلطف أن يطلب الشخص المساعدة من أخصائي الصحة النفسية وأن تعرض عليه مساعدته في العثور على أحدهم.

 

ما هي أسباب اضطراب الشخصية العدائية؟

من المحتمل أن يكون اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ناتجًا عن مجموعة من العوامل، فوجود أي من هذه الأسباب لا يعني بالضرورة أن الشخص يعاني من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، وتشمل أسباب اضطراب الشخصية العدائية ما يلي:

  1. التأثيرات من البيئة: تساهم الحياة الأسرية الفوضوية في تطور اضطراب الشخصية العدائية، خاصةً عندما يكون هناك القليل من الإشراف من الوالدين أو غيرهم من الكبار، و قد يكون الاضطراب أيضًا أكثر شيوعًا عندما لا يكون المجتمع داعمًا للمريض أو كان لا يقدم الكثير من المكافآت للسلوك الإيجابي، ففي بعض المواقف قد يكون هناك تعزيز لسلوك الاعتلال الاجتماعي.
  2. العوامل الوراثية أو البيولوجية: يبدو أن سمات الشخصية المعادية للمجتمع قابلة للتوريث عبر العائلات بدرجة كبيرة، وقد وجد الباحثون أيضًا بعض الاستجابات الفسيولوجية التي قد تحدث بشكل متكرر لدى الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية العدائية للمجتمع، على سبيل المثال، يصبح لدى هؤلاء الأشخاص استجابة ضعيفة نسبيًا للتوتر، لذلك فهم أقل قلقًا من الشخص العادي، كما أنهم قد يواجهون صعوبة في الحفاظ على نشاطهم وانتباههم أثناء النهار، كما وجد أيضا بأن لديهم رد فعل مفاجئ واستجابة لاإرادية للضوضاء الصاخبة، كما قد تؤثر هذه الطباع على قدرتهم على التعلم من الثواب والعقاب.
  3. تشريح الدماغ: يمتاز الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية العدائية أيضًا بأن الفص الأمامي -وهو منطقة الدماغ التي تتحكم في الحكم والتخطيط- يظهر بمظهر مختلف، كما وجد بعض الباحثين أن هناك تغييرات في حجم هياكل الدماغ التي لدى الأشخاص أصحاب السلوك العنيف، مما يجعل الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من وظائف الدماغ صعوبة أكبر في كبح دوافعهم، وقد يفسر الميل نحو سلوك أكثر عدوانية تجاه مجتمعاتهم. لا يستطيع علماء البيولوجيا العصبية القول على وجه اليقين إن هذه الاختلافات في بنية الدماغ هي سبب الشخصية المعادية للمجتمع، فمن الممكن أن تكون الاختلافات بسهولة نتيجة للتجارب الحياتية الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية هذا وليس سببًا رئيسيا لها.
  4. طبيعة الشخصية: الشخصية هي مزيج من الأفكار والعواطف والسلوكيات التي تجعل كل شخص فريدًا، وهي الوسيلة التي تحدد نظرة الناس إلى العالم الخارجي وتجعلهم يفهمونه ويرتبطون به, فضلاً عن كونها الطريقة التي يرون بها أنفسهم، حيث تتشكل الشخصية أثناء الطفولة وتحديداً من خلال تفاعل الميول الموروثة والعوامل البيئية.

 

اضطراب الشخصية العدائية

محفزات الإصابة باضطراب الشخصية العدائية؟

يبدو أن بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، مثل:

  1. في حالة تشخيص اضطراب السلوك أثناء مرحلة الطفولة.
  2. التاريخ العائلي للإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أو اضطرابات الشخصية الأخرى أو اضطرابات الصحة النفسية.
  3. التعرض لسوء المعاملة أو الإهمال أثناء مرحلة الطفولة.
  4. الحياة العائلية غير المستقرة أو العنيفة أو الفوضوية أثناء مرحلة الطفولة.
  5. الرجال أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع من النساء.

 

ما هي مضاعفات اضطراب الشخصية العدائية؟

قد تتضمن عواقب ومشاكل اضطراب الشخصية العدائية للمجتمع العديد من المضاعفات، على سبيل المثال:

  1. الإساءة للزوج أو الزوجة أو الإساءة للأطفال.
  2. الإفراط في تناول الكحول أو تعاطي المخدرات.
  3. ارتكاب الجرائم المؤدية الى الإعتقال ودخول السجن.
  4. السلوكيات المؤذية للنفس أو الميول الإنتحارية.
  5. الإصابة باضطرابات نفسية أخرى مثل الاكتئاب أو القلق.
  6. تدني الوضع الاجتماعي والاقتصادي وفقدان العمل.
  7. الوفاة المبكرة والتي تحدث عادة عادة نتيجة حوادث العنف.

 

اضطراب الشخصية العدائية

ما هي أهم طرق الوقاية من اضطراب الشخصية العدائية؟

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع تطور اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع لدى الأشخاص المعرضين للخطر، ونظرًا لأنه يُعتقد أن السلوك المعادي للمجتمع له جذور في مرحلة الطفولة، فقد يتمكن الآباء والمعلمون وأطباء الأطفال من اكتشاف علامات الإنذار المبكر،فقد يكون من المفيد محاولة تحديد الأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر مثل الأطفال الذين تظهر عليهم علامات اضطراب السلوك من أجل تقديم التدخل والمساعدة المبكرة لهم.

نادراً ما قد يخطر ببال الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية العدائية أنهم بحاجة إلى المساعدة، ومع ذلك فقد يطلبون المساعدة من طبيب الطوارئ بسبب أعراض أخرى مثل: الاكتئاب أو القلق أو نوبات الغضب، وفي العادة لا يتمكن مرضى الشخصية العدائية من تقديم وصف دقيق للعلامات والأعراض الخاصة بهم، لذلك فإن أهم العوامل المساعدة في التشخيص هي مدى ارتباط الشخص المصاب بالآخرين الذين يقع عليهم الدور الأكبر في الأخذ بيديه نحو تشخيص حالته والحصول على العلاج وتقديم الدعم والمساعدة الضرورية له.

اضطراب الشخصية العدائية

كيف يتم تشخيص اضطراب الشخصية العدائية؟

بعد التقييم الطبي للمساعدة في استبعاد الحالات الطبية الأخرى، قد يقوم الطبيب العام بالإحالة إلى أخصائي الصحة النفسية للحصول على المزيد من التقييم، ويعتمد تشخيص اضطراب الشخصية العدائية عادةً على ما يلي:

  1. تقييم نفسي يستكشف الأفكار والمشاعر والعلاقات وأنماط السلوك والتاريخ العائلي.
  2. التاريخ الشخصي والطبي الشخصي والعائلي.
  3. الأعراض المدرجة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية ( DSM-5 ) الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

على الرغم من أن اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع عادةً لا يتم تشخيصه قبل سن 18 عامًا، فقد تحدث بعض العلامات والأعراض في مرحلة الطفولة أو سنوات المراهقة المبكرة، عادة ما يكون هناك دليل على أعراض اضطراب السلوك قبل سن 15, وقد يساعد التعرف المبكر على اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع في تحسين النتائج طويلة المدى للعلاج.

 لا يمكن استخدام أي اختبار جسدي مثل فحص الدم أو التصوير لتشخيص اضطراب الشخصية العدائية للمجتمع، لكن يمكن تضمين تشخيص اضطراب الشخصية العدائية في ما يسمى بـ"التشخيص التفريقي" حيث يتطلب أيضًا من الطبيب استبعاد الحالات الأخرى التي قد تظهر أعراضًا متداخلة بما في ذلك الاضطراب ثنائي القطب واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ( ADHD ) و الاضطرابات المرتبطة بالفصام، عادة لا تستخدم الجمعية الأمريكية للطب النفسي التي تنشر الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية كلمة "معتل اجتماعيًا" لوصف الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية العدائية، على الرغم من أن السمات المرتبطة باضطراب الشخصية العدائية تتداخل مع المفهوم الشائع لأعراض الشخص المعتل اجتماعيًا.

اضطراب الشخصية العدائية

هل يوجد اختبار لاضطراب الشخصية العدائية؟

قد تفيدك اختبارات ASPD عبر الإنترنت والتي تتضمن سلسلة من الأسئلة حول شخصيتك، هذه الاختبارات تستند إلى معايير DSM التي يستخدمها أطباء الصحة النفسية للمساعدة في تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، ومع ذلك تأتي هذه الاختبارات عادةً مع تحذير بأنها لأغراض"تعليمية" فقط، أي أنه ليس من المفترض أن تحل محل التشخيص المهني من قبل الطبيب.

  • أولاً- التشخيص على أساس معايير DSM-4:

لتلقي تشخيص اضطراب الشخصية العدائية وفقًا لـ DSM-4، يجب أن يستوفي الشخص أربعة معايير أساسية:

  1. إظهار سلوكيات التجاهل وانتهاك حقوق الآخرين بداية من سن الـ 15 عامًا.
  2. بلوغ سن 18 أو تجاوز هذا السن.
  3. إظهار أعراض على اضطراب السلوك قبل سن 15.
  4. إظهار سلوك غير اجتماعي لا يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالفصام أو الاضطراب ثنائي القطب.

عادة ما يتم تحقيق صفة تجاهل حقوق الآخرين من خلال تحقيق ثلاثة على الأقل من السلوكيات التالية:

  1. عدم الامتثال للأعراف الاجتماعية فيما يتعلق بالسلوكيات المشروعة، كما يتضح من تكرار القيام بأعمال تشكل أسبابًا للاعتقال من قبل الشرطة.
  2. الخداع والكذب المتكرر أو استخدام الأسماء المستعارة أو خداع الآخرين لتحقيق منفعة أو متعة شخصية.
  3. التصرفات المندفعة إلى جانب الفشل في التخطيط للمستقبل.
  4. الهياج والعدوانية والذي يتضح من خوض النزالات أو الاعتداءات الجسدية المتكررة.
  5. عدم المسؤولية المستمرة والذي يتضح من الفشل المتكرر في الحفاظ على سلوك عمل ثابت أو الوفاء بالالتزامات المالية.
  6. عدم الندم، والذي يتضح من سلوك اللامبالاة أو التبرير للأفعال والتصرفات.

 

اضطراب الشخصية العدائية

  • ثانياً- التشخيص على أساس معايير DSM-5:

تعد معايير الشخصية العدائية في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية ( DSM-5 ) أكثر تعقيدًا ودقة،لكنه لا يتطلب وجود أعراض على اضطراب السلوك قبل سن 15 عامًا، حيث يُعرِّف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية ( DSM-5 ) الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بأنه شخص يبلغ من العمر 18 عامًا على الأقل ويستوفي خمسة معايير أخرى وهي:

  1. ضعف الأداء الشخصي: يجب أن يعاني الشخص من مشاكل في كيفية تفاعله مع الآخرين، قد يكونون متمركزين حول الذات ويعتمدون على تقديرهم لذاتهم على المكاسب الشخصية أو القوة أو المتعة، أو يضعون أهدافًا بناءً على مدى شعورهم بالرضا عن تأثيرها على الآخرين. كما أنه ليس لديهم دافع داخلي لاتباع القواعد الاجتماعية أو القوانين أو الأخلاق. كما أنهم يظهرون عدم التعاطف من خلال عدم إظهار أي اهتمام بمشاعر الآخرين أو احتياجاتهم أو معاناتهم كما أنهم يفتقرون إلى الشعور بالندم بعد إيذاء شخص آخر، كما أنهم غير قادرين على تطوير علاقات حميمة مع الآخرين، بدلاً من ذلك فهم يتلاعبون بالآخرين أو يستغلونهم أو يتحكمون فيهم لتحقيق مكاسب شخصية عن طريق الكذب وتخويف الآخرين وإجبار الآخرين على فعل ما يريدون.
  2. العداء والنزاع الدائم: عادة ما يظهر المرضى كافة أساليب التلاعب والخداع والقسوة والعداء تجاه الآخرين، وقد ينطوي تلاعبهم على استخدام جاذبيتهم أو ذكائهم لإغواء الآخرين أو السيطرة عليهم لتحقيق هدف ما لأنفسهم، عادة ما يظهر الخداع في الكذب المتكرر على الآخرين أو المبالغة في تجميل صورتهم ومدح أنفسهم، مثل أنهم قد يختلقون الأشياء عند سرد قصة يفترض أنها حقيقية. يميل أصحاب الشخصية العدائية إلى الغضب أو الانفعال المتكرر والسعي للانتقام حتى من الإهانات البسيطة أو الأذى العرضي من الآخرين.
  3. السلوك المتسق عبر الزمن والمواقف: في حالة الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية العدائية، تستمر مشاكلهم مع الأداء الشخصي الموصوف أعلاه طوال حياتهم في جميع المواقف, ولا تختفي مشاكلهم لفترات معينة أو في مواقف معينة.
  4. لا يوجد تفسير نفسي أو اجتماعي أو ثقافي آخر: مشاكل الشخصية والصعوبات في العلاقات الشخصية لا يتم تفسيرها بطريقة أخرى من خلال مرحلة تطورهم النفسي أو بيئتهم الاجتماعية أو الثقافية، فإذا كان من الطبيعي بالنسبة لهم إظهار هذه المشاكل أو الخصائص بناءً على نموهم العقلي أو الوضع الاجتماعي أو الثقافي الذي يعيشون فيه، فإنهم لن يستوفوا هذا المطلب.
  5. السلوك غير الناجم عن تعاطي المخدرات أو اضطراب طبي: تمتاز مشاكل الأشخاص أصحاب الشخصية العدائية بأنها ليست نتيجة تأثيرات جسدية من المخدرات أو الكحول أو مادة أخرى، كما أنها ليست نتيجة لحالة طبية أخرى مثل صدمة الرأس أو اضطراب عقلي آخر.

 

اضطراب الشخصية العدائية

ما هو علاج اضطراب الشخصية العدائية؟

في الماضي كان يُعتقد أن اضطراب الشخصية العدائية هو اضطراب مزمن يستمر مدى الحياة، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا، بل يمكن أحيانًا إدارته ومعالجته، وتشير الدلائل إلى أن السلوك يمكن أن يتحسن بمرور الوقت مع العلاج حتى لو احتفظ الإنسان بصفاته الشخصية الأساسية مثل عدم التعاطف، لكن يظل اضطراب الشخصية العدائية هو أحد أكثر أنواع اضطرابات الشخصية صعوبة في العلاج، كما قد يتردد الشخص المصاب باضطراب الشخصية العدائية أيضًا في طلب العلاج وقد يبدأ العلاج فقط عندما يتم إجباره على ذلك سواء من هيئة قضائية أو نتيجة الضغط العائلي والمجتمعي، ويعتمد العلاج الموصى به للشخص المصاب باضطراب الشخصية العدائية على ظروفه، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر والتاريخ المرضي وما إذا كانت هناك أي مشاكل مرتبطة بحالته، مثل تعاطي الكحول أو المخدرات. غالبًا ما تلعب أسرة الشخص وأصدقائه دورًا نشطًا في اتخاذ القرارات المتعلقة بعلاجهم ورعايتهم، وعادة ما تشمل طرق علاج اضطراب الشخصية العدائية ما يلي:

  • أولاً- العلاجات بالكلام:

يستخدم العلاج السلوكي المعرفي ( CBT ) أحيانًا لعلاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، والعلاج السلوكي المعرفي هو نوع من العلاج بالكلام الذي يهدف إلى مساعدة الشخص على إدارة مشاكله عن طريق تغيير طريقة تفكيره وتصرفه، كما أن العلاج القائم على العقلية ( MBT ) هو نوع آخر من العلاج بالكلام الذي أصبح أكثر شيوعًا في علاج اضطراب الشخصية العدائية، سيشجع المعالج المرضى على التفكير في طريقة تفكيرهم وكيف تؤثر حالتهم العقلية والنفسية على سلوكهم تجاه الآخرين.

  • ثانياً- العلاج الدوائي:

لا توجد أدوية معتمدة بشكل خاص من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج اضطراب الشخصية العدائية، قد يصف الأطباء أدوية للحالات المرتبطة أحيانًا باضطراب الشخصية العدائية، مثل القلق أو الاكتئاب أو الأعراض العدوانية، لكن هذه الأدوية عادة ما توصف بحذر شديد لأنها تنطوي على احتمالية إساءة استخدامها من قبل بعض الأشخاص. قد يساعد استخدام الكاربامازيبين والليثيوم في السيطرة على الأعراض مثل العدوانية والسلوك الاندفاعي، وقد تؤدي فئة من مضادات الاكتئاب تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ( SSRIs ) إلى تحسين أعراض الغضب واضطراب الشخصية العامة.

  • ثالثاً- المجتمعات العلاجية الجماهيرية ( DTC ):

تشير الدلائل إلى أن البرامج المجتمعية يمكن أن تكون طريقة علاج فعالة طويلة الأمد للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية العدائية، وتوجد هذة البرامج بشكل أكبر داخل بعض السجون، المجتمع العلاجي الجماهيري هو نوع من العلاج الاجتماعي الذي يهدف إلى تحجيم مخاطر تعرض الشخص للإساءة بالإضافة إلى إشباع احتياجاته العاطفية والنفسية، ويعتمد هذا العلاج على مجموعات العلاج الكبيرة والصغيرة ويركز على قضايا المجتمع مما يخلق بيئة يساهم فيها كل من الموظفين والسجناء في قرارات المجتمع، كما قد يوفر هذا الأسلوب العلاجي أيضًا فرصاً للعمل التعليمي والمهني، وتعد مدة العلاج الموصى بها هي 18 شهرًا، حيث يجب أن يكون هناك وقت كافٍ للشخص لإجراء التغييرات ووضع بعض المهارات الجديدة موضع التنفيذ، الدافع الذاتي هو عامل مهم آخر لقبول هذا النوع من العلاج, فعلى سبيل المثال، يجب أن يكون الشخص على استعداد للعمل كجزء من المجتمع والمشاركة في مجموعات.

اضطراب الشخصية العدائية

ما هي أهم مهارات التأقلم والدعم للمرضى؟

غالبًا ما يتصرف الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية العدائية بشكل غير لائق ويسببون الأذى النفسي والجسدي للآخرين دون الشعور بالندم. إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا باضطراب الشخصية العدائية فمن الممكن أنه عرض المساعدة عليك أيضًا. يمكن لأخصائي الصحة النفسية أن يعلمك مهارات لتتعلم كيفية وضع الحدود والمساعدة في حماية نفسك من العدوان والعنف والغضب الشائع في اضطراب الشخصية العدائية، كما يمكنه أيضًا أن يوصيك باستراتيجيات للتأقلم. من الضروري أن تبحث عن الطبيب النفسي صاحب الخبرة والمهارة في علاج حالات الشخصية العدوانية.

اضطراب الشخصية العدائية

كيف تقوم بالتحضير لموعدك مع الطبيب؟

إذا استبعد التقييم الطبي الأسباب الجسدية لسلوكك فقد يقوم بإحالتك إلى أخصائي الصحة النفسية مثل الطبيب النفسي أو أخصائي علم النفس، حاول أن تصطحب أحد أفراد العائلة أو صديقًا معك إلى موعدك إن أمكن، فقد يتمكن الشخص الذي يعرفك لفترة طويلة من الإجابة على الأسئلة أو مشاركة المعلومات التي لا تمتلك الجرأة لطرحها مع الطبيب، أما ما تستطيع فعله قبل موعدك فيتمثل في وضع قائمة بما يلي:

  1. المعلومات الشخصية والطبية الرئيسية، بما في ذلك حالات الصحة البدنية أو العقلية أو التاريخ الشخصي أو العائلي للمرض العقلي أو التجارب المؤلمة. 
  2. أي أعراض لاحظتها أنت أو عائلتك ومدة استمرار هذه الأعراض.
  3. جميع الأدوية التي تتناولها بما في ذلك أسماء وجرعات أي أدوية أو أعشاب أو فيتامينات أو مكملات أخرى.
  4. الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك لتحقيق أقصى استفادة من موعدك.

تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  1. ما السبب المحتمل لأعراضي؟
  2. ما هي الأسباب المحتملة الأخرى؟
  3. ما العلاجات التي من المرجح أن تكون فعالة بالنسبة لي؟
  4. إلى أي مدى يمكنني توقع تحسن الأعراض التي أعانيها مع العلا ج؟
  5. كم مرة سأحتاج إلى العلاج وإلى متى؟
  6. هل هناك أدوية يمكن أن تساعد؟ وما هي الآثار الجانبية المحتملة لها؟
  7. هل يوجد بديل عام للدواء الذي تصفه؟
  8. هل توجد أي معلومات يمكنني الاطلاع عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

 

للمزيد حول اضطراب الشخصية العدائية يمكنك الاطلاع على:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram