info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

8 ديسمبر 2021

الخرس الانتقائي | ما الذي يصيب طفلي بالصمت أحيانًا؟ ما الحل؟

   بدأت المشكلة حينما ذهب طفلي إلى المدرسة أول مرة، وبدأ معلموه بالشكوى من صمت طفلي الدائم، وأنه لا يتجاوب مع أحد نهائيًا وظننت أنه مجرد عرَض في بداية العام الدراسي وسيزول تدريجيًا، ولكن للأسف لم ينته الأمر، ونصحتني صديقتي بعرضه على طبيب نفسي، الذي سألني هل يتكلم طفلك في المنزل؟ أجبته: نعم بالتأكيد، قال: إذًا طفلك مصاب باضطراب "الخرس الانتقائي".

عندما يكون الأطفال غير قادرين على التحدث مع أشخاص معينين أو في أماكن معينة، فقد يكون لديهم اضطراب قلق يسمى الخرس الانتقائي، ويمكن أن يسبب ضررًا كبيرًا في حياة الطفل، أو يتداخل مع أداءه في المدرسة أكاديميًا، واجتماعيًا، وقد يمنعه من طلب المساعدة إذا احتاج إليها، مثل: إخبار المعلم أنه بحاجة إلى استخدام الحمام، ولكن الخبر السار هو أنه بالمساعدة الصحيحة، قد يتحسن الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب.

لذا هيا بنا عزيزي القارئ لنتعرف على اضطراب الخرس الانتقائي، وأسبابه، وكيفية علاجه.

محتويات المقال:

  • ما المراد باضطراب الخرس الانتقائي؟
  • علامات الخرس الانتقائي
  • ما أسباب حدوث الخرس الانتقائي؟
  • كيفية تشخيص الخرس الانتقائي عند الأطفال
  • كيفية تشخيص الخرس الانتقائي عند البالغين
  • الصعوبات المصاحبة للخرس الانتقائي
  • كيفية علاج الخرس الانتقائي
  • نصيحة للآباء
  •  بعض النصائح لمساعدة الأطفال على التحدث

ما المراد باضطراب الخرس الانتقائي؟

اضطراب الخرس الانتقائي

   هو اضطراب قلق شديد فلا يستطيع الشخص التحدث في مواقف اجتماعية معينة، مثل مع زملائه في المدرسة أو إلى أقارب لا يروهم كثيرًا، ويبدأ عادةً خلال مرحلة الطفولة، وإذا تُرك دون علاج يمكن أن يستمر حتى مرحلة البلوغ.

لا يرفض ولكن يختار الطفل أو البالغ المصاب بالخرس الانتقائي عدم التحدث في أوقات معينة، فهم غير قادرين على الكلام حرفيًا، ويؤدي توقع التحدث إلى بعض الأشخاص إلى استجابة متجمدة مع مشاعر الذعر، مثل: حالة سيئة من رعب المسرح؛ لذا فالتحدث أمر مستحيل، وبمرور الوقت يتعلم الشخص توقع المواقف التي تثير رد الفعل المؤلم هذا، ويفعل كل ما في وسعه لتجنبها.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من الخرس الانتقائي قادرون على التحدث بحرية إلى أشخاص معينين، مثل: الأقارب والأصدقاء المقربين عندما لا يكون هناك أي شخص آخر في الجوار لإثارة استجابة التجميد. 

يؤثر الخرس الانتقائي على حوالي 1 من كل 140 طفلاً، فهو أكثر شيوعًا بين الفتيات والأطفال الذين يتعلمون لغة ثانية، مثل أولئك الذين هاجروا مؤخرًا من بلد ولادتهم، ويمكن أن يكون للخرس الانتقائي العديد من الآثار السلبية على الطفل خاصةً إذا لم يُعالَج، فقد يؤدي إلى مشكلات أكاديمية، وتدني احترام الذات، والعزلة الاجتماعية، والقلق الاجتماعي.

علامات الخرس الانتقائي

  يبدأ الصمت الانتقائي عادةً في مرحلة الطفولة المبكرة، ما بين سن 2 و 4 سنوات، وغالبًا يُلاَحظ أول مرة عندما يبدأ الطفل في التفاعل مع أشخاص خارج أسرته، مثل: عند بداية  الحضانة أو المدرسة.

علامة التحذير الرئيسية هي التباين الملحوظ في قدرة الطفل على التعامل مع أشخاص مختلفين، ويتميز بسكون مفاجئ وتعابير وجه متجمدة عندما يُتوقع منهم التحدث إلى شخص خارج منطقة الراحة الخاصة بهم.

قد يتجنبون التواصل بالعين، ويظهرون سلوكًا:

  • عصبيًا أو مضطربًا أو محرجًا اجتماعيًا.
  • فظ أو غير مهتم أو عابس.
  • لزج.
  • خجول ومنسحب.
  • قاسيًا أو متوترًا أو سيء التنسيق.
  • عنيد أو عدواني، وقد يعاني من نوبات غضب عندما يعود إلى المنزل من المدرسة، أو يغضب عند استجواب الوالدين.
الخرس الانتقائي

إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يعاني من الخرس الانتقائي، فابحث عن الأعراض التالية:

  • التعبير عن الرغبة في الكلام الذي يعوقه القلق أو الخوف أو الإحراج.
  • التململ وقلة الحركة أو قلة التعبير في المواقف المخيفة.
  • عدم القدرة على التحدث في المدرسة وغيرها من المواقف الاجتماعية المحددة.
  • استخدام التواصل غير اللفظي للتعبير عن الاحتياجات (مثل إيماءات الرأس والإشارة).
  • الحياء والخوف من الناس وعدم الرغبة في الكلام بين سن 2 و 4 سنوات.
  • التحدث بسهولة في مواقف معينة (على سبيل المثال، في المنزل أو مع أشخاص مألوفين)، ولكن ليس في مواقف أخرى (على سبيل المثال، في المدرسة أو مع أشخاص غير مألوفين)

في حين أن هذه السلوكيات تحمي نفسها؛ فإن الأطفال والبالغين الآخرين غالبًا ينظرون إليها على أنها متعمدة ومتحدية. 

ما أسباب حدوث الخرس الانتقائي؟

   يُعد الخبراء أن الصمت الانتقائي هو الخوف (الرهاب) من التحدث إلى أشخاص معينين، والسبب ليس واضحًا دائمًا؛ لكن من المعروف أنه مرتبط بالقلق، ويميل الطفل عادةً إلى القلق ويواجه صعوبة في أخذ الأحداث اليومية في طريقه.

  • يصاب العديد من الأطفال بالضيق الشديد بحيث لا يستطيعون التحدث عند انفصالهم عن والديهم، وينقلون هذا القلق إلى الكبار الذين يحاولون تهدئته.
  • إذا كان لديهم اضطراب في الكلام واللغة أو مشكلة في السمع، يمكن أن يجعل التحدث أكثر إرهاقًا.
  • يعاني بعض الأطفال من مشكلة في معالجة المعلومات الحسية، مثل: الضوضاء الصاخبة أوالصخب من الحشود وهي حالة تعرف بخلل التكامل الحسي، وهذا قد يجعلهم "مغلقين" ويكونوا غير قادرين على التحدث عند تواجدهم في بيئة مزدحمة، ومرةً أخرى يمكن أن ينتقل قلقهم إلى أشخاص آخرين في تلك البيئة.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى المزاج والبيئة، وقد يكون الأطفال المثبطون سلوكيًا أو الذين يعانون من صعوبات لغوية أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، وقد يلعب الآباء الذين يعانون من القلق الاجتماعي والسلوكيات المثبطة دورًا أيضًا.

غالبًا يحدث الخرس الانتقائي أيضًا مع اضطرابات أخرى، وهي:

  • القلق.
  • الكآبة.
  • تأخر النمو.
  • مشكلات اللغة.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • اضطراب الهلع.

بعض الأخطاء الشائعة:

  • لا يوجد دليل يشير إلى أن الأطفال المصابين بالخرس الانتقائي هم أكثر عرضة للإيذاء أو الإهمال أو الصدمة أكثر من أي طفل آخر، وعندما يحدث الصمت كعَرض من أعراض الإجهاد اللاحق للصدمة، فإنه يتبع نمطًا مختلفًا تمامًا ويتوقف الطفل فجأة عن الكلام في بيئات لم يكن يعاني فيها من صعوبة من قبل، ومع ذلك، فإن هذا النوع من الانسحاب من الكلام قد يؤدي إلى الخرس الانتقائي إذا لم يحدث التعامل مع المحفزات وتطوَّر لدى الطفل قلق عام بشأن التواصل.
  • هناك اعتقاد خاطئ آخر هو أن الطفل المصاب بالخرس الانتقائي يتحكم أو يتلاعب أو يعاني من التوحد، ولا توجد علاقة بين الخرس الانتقائي والتوحد، بالرغم من احتمال إصابة الطفل بكليهما.

كيفية تشخيص الخرس الانتقائي عند الأطفال

الخرس الانتقائي

   يمكن للطفل أن يتغلب بنجاح على الخرس الانتقائي إذا حدث تشخيصه في سن مبكرة، وكان التعامل معه على الوجه المناسب؛ لذا من المهم أن يحدث التعرف على الخرس الانتقائي في وقت مبكر من قِبل العائلات والمدارس؛ حتى يتمكنوا من العمل معًا لتقليل قلق الطفل، وقد يتلقى الموظفون في إعداد السنوات الأولى والمدارس تدريبًا؛ حتى يتمكنوا من تقديم الدعم المناسب لهم.

إذا كنت تشك في أن طفلك يعاني من الخرس الانتقائي وأن المساعدة غير متوفرة، أو كانت هناك مخاوف إضافية فمثلًا: يكافح الطفل لفهم التعليمات أو اتباع الإجراءات الروتينية، عندها لا بد من البحث عن تشخيص رسمي من معالج النطق واللغة المؤهل.

لا تقبل الرأي القائل بأن طفلك سيكبر أو أنه "خجول فقط"، وقد يحتاج الأطفال الأكبر سنًا أيضًا إلى زيارة أخصائي الصحة العقلية أو أخصائي علم النفس التربوي في المدرسة.

قد يرغب الطبيب في:

  1. التحدث إليك دون حضور طفلك؛ لذا يمكنك التحدث بحرية عن أي مخاوف لديك بشأن نمو طفلك أو سلوكه.
  2. معرفة ما إذا كان هناك تاريخ من اضطرابات القلق في الأسرة.
  3. إذا كان هناك أي شيء يسبب الضيق، مثل: الروتين المتقطع أو صعوبة في تعلم لغة ثانية. معرفة الخصائص السلوكية والتاريخ الطبي الكامل.
  4. قد لا يتمكن الشخص المصاب بالخرس الانتقائي من التحدث في أثناء تقييمه، ولكن يجب أن يكون الطبيب مستعدًا لذلك، وأن يكون على استعداد لإيجاد طريقة أخرى للتواصل.

على سبيل المثال: يشجع الطفل المصاب بالخرس الانتقائي على التواصل من خلال والديه، أو يقترح أن يكتب الأطفال الأكبر سنًا أو الكبار ردودهم أو يستخدمون جهاز كمبيوتر".

كيفية تشخيص الخرس الانتقائي عند البالغين

الخرس الانتقائي

   من الممكن أن يتغلب البالغون على الخرس الانتقائي، بالرغم من أنهم قد يستمرون في تجربة الآثار النفسية والعملية؛ لقضاء سنوات دون تفاعل اجتماعي أو عدم القدرة على الوصول إلى إمكاناتهم الأكاديمية أو المهنية.

يُنظر إلى البالغين بشكل مثالي من قبل أخصائي الصحة العقلية، مع إمكانية الوصول إلى الدعم من معالج النطق واللغة أو أخصائي آخر على دراية.

إرشادات التشخيص

   يكون تشخيص الخرس الانتقائي وفقًا لإرشادات محددة، وتكون هذه الملاحظات حول الشخص المصاب، وهي:

  • لا يتحدثون في مواقف محددة، مثل: في أثناء الدروس المدرسية أو عندما يمكن سماعهم في الأماكن العامة.
  • يمكنهم التحدث بشكل طبيعي في المواقف التي يشعرون فيها بالراحة، مثل: عندما يكونوا بمفردهم مع والديهم في المنزل، أو في غرفة الصف أو غرفة نومهم الفارغة.
  • استمرار عدم قدرتهم على التحدث إلى أشخاص معينين لمدة شهر واحد على الأقل (شهرين في بيئة جديدة).
  • عدم قدرتهم على الكلام يتعارض مع قدرتهم على العمل في هذا المكان.
  • لم يُفسَّر عدم قدرتهم على الكلام من خلال اضطراب سلوكي أو عقلي آخر.

الصعوبات المصاحبة للخرس الانتقائي

   يعاني الطفل المصاب بالخرس الانتقائي غالبًا من مخاوف وقلق اجتماعي آخر، وقد يعاني  أيضًا من صعوبات إضافية في الكلام واللغة.

  • غالبًا يكونوا حذرين من فعل أي شيء يلفت الانتباه إليهم؛ لأنهم يعتقدون أنه يتوقع الناس منهم التحدث، فعلى سبيل المثال: قد لا يبذل الطفل قصارى جهده في الفصل بعد رؤية الأطفال الآخرين يُطلب منهم قراءة عمل جيد، أو قد يخشون تغيُّر روتينهم في حال أثار ذلك تعليقات أو أسئلة، وكثير من الناس لديهم خوف عام من ارتكاب الأخطاء.
  • قد تنجم التهابات المسالك البولية وغيرها عن عدم القدرة على طلب استخدام المرحاض والبقاء لساعات في كل مرة، وقد يتجنب الأطفال (في سن المدرسة) الأكل والشرب طوال اليوم؛ حتى لا يضطروا إلى إعفاء أنفسهم.
  • قد يواجه الأطفال صعوبة في أداء الواجبات المنزلية أو موضوعات معينة؛ لأنهم غير قادرين على طرح الأسئلة في الفصل.
  • قد لا يستقل المراهقون؛ لأنهم يخشون مغادرة المنزل بدون مرافق، وقد يفتقر البالغون إلى المؤهلات؛ لأنهم غير قادرين على المشاركة في الحياة الجامعية أو المقابلات اللاحقة.

كيفية علاج الخرس الانتقائي

   يكون معظم الأطفال قادرين على التغلب على الخرس الانتقائي بالعلاج المناسب، لكن كلما تأخر التشخيص وتقدَّم العمر كلما استغرق الأمر وقتًا أطول.

تعتمد فعالية العلاج على:

  • كم من الوقت يعاني الشخص من الخرس الانتقائي.
  • ما إذا كان لديهم صعوبات أو مخاوف إضافية في التواصل أو التعلم أم لا.
  • تعاون كل من يشارك في تعليمهم وحياتهم الأسرية.

العلاج لا يركز على التحدث بحد ذاته بل على تقليل القلق المرتبط بالكلام، ويبدأ هذا بإزالة الضغط عن الشخص للتحدث، ويجب التقدم بعد ذلك تدريجيًا من الاسترخاء في المدرسة أو الحضانة أو البيئة الاجتماعية، إلى قول كلمات وجمل مفردة لشخص واحد قبل أن يتمكنوا في النهاية من التحدث بحرية إلى جميع الأشخاص في جميع الأماكن. 

يمكن تجنب الحاجة إلى العلاج الفردي إذا عملت الأسرة والموظفون في إعدادات السنوات الأولى معًا؛ لتقليل قلق الطفل من خلال خلق بيئة إيجابية لهم.

هذا يعني:

  • عدم السماح للطفل بمعرفة أنك قلق.
  • طمأنتهم بأنهم سيكونون قادرين على التحدث عندما يكونوا مستعدين.
  • التركيز على المرح.
  • مدح جميع الجهود التي يبذلها الطفل للانضمام والتفاعل مع الآخرين، مثل: المرور، وأخذ الألعاب، والإيماء، والإشارة.
  • عندما يتحدث الطفل لا تظهر مفاجأتك، ولكن استجب بحرارة كما تفعل مع أي طفل آخر.

بالإضافة إلى هذه التغيُّرات البيئية، قد يحتاج الأطفال الأكبر سنًا إلى دعم فردي للتغلب على قلقهم.

أكثر أنواع العلاج فعالية هي العلاج المعرفي السلوكي (CBT) والعلاج السلوكي، وهما:

1. العلاج السلوكي المعرفي

الخرس الانتقائي

   يساعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) الشخص على التركيز على طريقة تفكيره في نفسه، وكذلك العالم، والأشخاص الآخرين، وكيف يؤثر إدراكهم لهذه الأشياء على أفكارهم ومشاعرهم، ويتحدى العلاج المعرفي السلوكي أيضًا المخاوف والمفاهيم المسبقة من خلال التعرض المتدرج.

يقود العلاج المعرفي السلوكي متخصصون في الصحة العقلية، وهو أكثر ملاءمة للأطفال الأكبر سنًا والمراهقين (لا سيما أولئك الذين يعانون من اضطراب القلق الاجتماعي)، والبالغين الذين نشأوا مع الخرس الانتقائي.

يمكن للأطفال الأصغر سنًا أيضًا الاستفادة من الأساليب القائمة على العلاج المعرفي السلوكي المصممة لدعم مصلحتهم العامة.

على سبيل المثال: قد يشمل ذلك الحديث عن القلق، وفهم كيفية تأثيره على أجسامهم وسلوكهم، وتعلم مجموعة من تقنيات إدارة القلق أو استراتيجيات المواجهة.

2. العلاج السلوكي

   يعمل العلاج السلوكي على تعزيز السلوكيات المرغوبة مع استبدال العادات السيئة بالعادات الجيدة، وبدلاً من فحص ماضي الشخص أو أفكاره، فإنه يركز على المساعدة في مكافحة الصعوبات الحالية؛ باستخدام نهج تدريجي للمساعدة في التغلب على المخاوف.

  • التقنيات

   هناك العديد من التقنيات القائمة على العلاج السلوكي المعرفي والعلاج السلوكي المفيدة في علاج الخرس الانتقائي، ويمكن استخدامها في نفس الوقت من قبل الأفراد وأفراد الأسرة وموظفي المدرسة أو الكلية لربما بتوجيه من معالج النطق واللغة أو أخصائي علم النفس.

  • التعرض المتدرج

   يحدث التعامل مع المواقف التي تسبب أقل قدر من القلق أولاً مع الأهداف الواقعية والتعرض المتكرر، وينخفض القلق المرتبط بهذه المواقف إلى مستوى يمكن التحكم فيه،

يعمل على تشجيع الأطفال الأكبر سنًا والبالغين على معرفة مقدار القلق الذي تسببه المواقف المختلفة، مثل: الرد على الهاتف أو سؤال شخص غريب عن الوقت.

  • تلاشى التحفيز

   يتواصل الشخص المصاب بالخرس الانتقائي بسهولة مع شخص ما في هذه المرحلة، مثل والديه (عندما لا يكون هناك أي شخص آخر).

يحدث بتقديم شخص آخر إلى الموقف، وبمجرد تضمينه في الحديث ينسحب الوالد، ويمكن للشخص الجديد تقديم المزيد من الأشخاص بنفس الطريقة.

  • التشكيل

   يتضمن التشكيل استخدام أي تقنية تمكن الشخص من إنتاج استجابة تدريجية أقرب إلى السلوك المطلوب.

فعلى سبيل المثال: البدء بالقراءة بصوت عالٍ، ثم التناوب عليها للقراءة، وتليها ألعاب القراءة التفاعلية، وأنشطة التحدث المنظمة، وأخيرًا المحادثة ثنائية الاتجاه.

  • التعزيز الإيجابي والسلبي

   يتضمن التعزيز الإيجابي والسلبي الاستجابة بشكل إيجابي لجميع أشكال الاتصال، وليس التشجيع عن غير قصد على التجنب والصمت.

إذا تعرض الطفل لضغوط للتحدث، فسيشعر بارتياح كبير عندما تمر اللحظة؛ مما يعزز اعتقاده بأن التحدث تجربة سلبية.

  • التحسس

إزالة الحساسية هي تقنية تتضمن تقليل حساسية الشخص تجاه الأشخاص الآخرين الذين يسمعون صوتهم من خلال مشاركة تسجيلات الصوت أو الفيديو، فعلى سبيل المثال: يمكن أن يتقدم البريد الإلكتروني أو الرسائل الفورية إلى تبادل التسجيلات الصوتية أو رسائل البريد الصوتي، ثم المزيد من الاتصالات المباشرة، مثل محادثات الهاتف أو Skype.

3. الأدوية

   الدواء مناسب فقط للأطفال الأكبر سنًا، والمراهقين، والبالغين الذين أدى قلقهم إلى  الاكتئاب ومشكلات أخرى.

لا ينبغي أبدًا وصف الطب كبديل للتغيُّرات البيئية والأساليب السلوكية، فبالرغم من أن بعض المهنيين الصحيين يوصون باستخدام مزيج من الأدوية والعلاجات السلوكية لدى البالغين المصابين بالخرس الانتقائي، ومع ذلك يمكن استخدام مضادات الاكتئاب جنبًا إلى جنب مع برنامج علاجي؛ لتقليل مستويات القلق خاصةً إذا فشلت المحاولات السابقة لإشراك الفرد في العلاج.

نصيحة للآباء

الخرس الانتقائي

بعض النصائح التي قد تُفيد الآباء للتعامل مع اضطراب الخرس الانتقائي للأطفالهم، وهي:

  • لا تضغط على طفلك لتشجيعه على الكلام.
  • دع طفلك يعرف أنك تفهم أنه يخاف التحدث، ويواجه صعوبة في التحدث في بعض الأحيان، أخبرهم أن بإمكانهم اتخاذ خطوات صغيرة عندما يشعرون بالاستعداد، وطمأنهم بأن الحديث سيصبح أسهل.
  • لا تمدح طفلك علانية لتحدثه؛ لأن هذا قد يسبب الإحراج، وانتظر حتى تكون بمفردك معهم، وفكر في معاملة خاصة لإنجازهم.
  • طمئن طفلك أن التواصل غير اللفظي، مثل: الابتسام والتلويح لا بأس به حتى يشعر بتحسن في التحدث.
  • لا تتجنب الحفلات أو الزيارات العائلية، ولكن ضع في اعتبارك التغيُّرات البيئية الضرورية لجعل الوضع أكثر راحة لطفلك.
  • اطلب من الأصدقاء والأقارب منح طفلك وقتًا للإحماء، وفقًا لسرعته الخاصة والتركيز على الأنشطة الترفيهية بدلاً من حمله على التحدث.
  • امنحهم الحب والدعم والصبر فضلًا عن الطمأنينة اللفظية.

بعض النصائح لمساعدة الأطفال على التحدث

إليك بعض النصائح لمساعدة الأطفال الذين يُعانون من الخرس الانتقائي، وهي:

1. انتظر 5 ثوانٍ:

   غالبًا لا نمنح الأطفال وقتًا كافيًا للرد؛ لذا فالانتظار لمدة خمس ثوانٍ دون تكرار السؤال أو السماح لأي شخص بالإجابة لطفل هو قاعدة جيدة، كما أنه يساعد الأطفال على تعلم تحمل قلقهم.

2. استخدم الثناء المصنّف:

  بدلاً من مجرد قول "عمل رائع!" كن محددًا: "عمل رائع لإخبارنا أنك تريد عصير!" بهذه الطريقة يعرف الأطفال بالضبط ما يتم الإشادة بهم من أجله، ويشعرون بالحماس لمواصلة القيام بذلك.

3. أعد صياغة سؤالك:

  بدلاً من طرح الأسئلة التي يمكن الإجابة عليها بنعم أو لا - أو في كثير من الأحيان (إيماءة رأسها أو هزها)، اطرح سؤالاً من المرجح أن يؤدي إلى استجابة لفظية. جرب إعطاءها خيارات ("هل ترغب في الحصول على ملصق جرو أو ملصق نجمة؟") أو طرح المزيد من الأسئلة ذات النهايات المفتوحة ("ما الذي يجب أن نلعبه بعد ذلك؟").

4. ممارسة الصدى:

   كرر أو أعد صياغة ما يقوله الطفل فهذا يُعزز ويتيح له معرفة أنه قد تم سماعها وفهمها، وبالنسبة للأطفال الذين يتحدثون بهدوء شديد فإن تكرار ما يقولوا يساعدهم أيضًا على المشاركة في مجموعات أكبر.

5. كن مذيعًا رياضيًا:

  اعمل ملخص مسرحي لما يفعله الطفل: "أنت ترسم زهرة" أو "أرى أنك تشير إلى الصورة في الكتاب" يساعد هذا على نقل الاهتمام بما يفعله الطفل وهو أسلوب جيد للرجوع إليه عندما يكون غير لفظي.

ختامًا - عزيزي القارئ - لا يعرف الخبراء عدد الأطفال المصابين بالخرس الانتقائي الذين سيخرجون من هذا الاضطراب، ولكن ما نعرفه هو أن علاجه يصبح أكثر صعوبة مع تقدم الطفل في السن؛ لذلك من المهم للغاية عدم تأجيل العلاج، بالإضافة إلى ذلك كلما طالت مدة عجز الطفل عن التحدث في أماكن معينة، زادت معاناته العاطفية لفترة أطول ويفقد التطور الاجتماعي والأكاديمي اللازمين له.

المراجع: nhs | verywellmind | childmind

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram