info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

27 أكتوبر 2021

دراسة تتناول الآثار النفسية للكوارث على الأم والجنين

إذا كانت الكوارث الطبيعية السابقة قد علمتنا شيئا بخصوص آثارها على المرأة الحامل والجنين فهو إبداء الاهتمام أكثر بالضغط العصبي لما له من آثار إضافية عليهما. ولذلك أجرت الدكتورة أماندا فينتا, الأستاذ المساعد بعلم النفس بجامعة هيوستن, دراسة لهذا الموضوع نظرا لتعلقه بجائحة كورونا حاليا, ونٌشرت الدراسة مؤخرا في مجلة Child Psychiatry & Human Development.

قالت دكتور فينتا " هناك دليل قوي يشير إلى أن وباء فيروس كورونا سيؤثر على الأمهات والمولودين عن طريق المسارات المناعية التي أوضح من خلالها أن هناك علاقة بين التوتر والضغط العصبي والعزلة الاجتماعية خلال فترتي ما قبل وما بعد الولادة وحدوث انخفاض في مؤشرات الصحة النفسية للأم وصحة الطفل وتطوره عبر مراحل النمو المختلفة."

قالت أيضا "يتم ترجمة الجهاز المناعي الخاص بالأم للجنين, فعندما تفرز الأم مركبات السيتوكين المسببة للالتهاب وذلك استجابة للضغط العصبي لديها, يتم إمرارها إلى الطفل قبل الولادة, وبعد الولادة عبر حليب الثدي. وعندما رأينا ارتفاعا في نسب السيتوكين عند الأطفال, عرفنا حينها أن هناك زيادة في خطر حدوث مشاكل في النمو لاحقا."

image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=3305&dpx=1&t=1615386212اقرأ المزيد: دراسة توضح أثر النظام الغذائي النباتي على العظاممن إحدى الدراسات التي استخدمتها فينتا كانت دراسة فحصت التأثيرات الناتجة عن التعرض لنسب مختلفة من التوتر والإجهاد على الرحم خلال العاصفة الثلجية التي حدثت في مقاطعة كيبيك بكندا عام 1998, والتي تركت الملايين من الناس بدون كهرباء لأربعين يوما. وتمت متابعة حالة الأطفال حتى بلوغهم 19 عاما وكانت هناك تأثيرات ملحوظة عليهم فيما يتعلق بالسلوك, والمزاج, والتطور الجسدي والحركي, ومعدل الذكاء, والانتباه والمهارات اللغوية.

وطبقا لقول دكتور فينتا فإنه بالرغم من عدم وجود بيانات تربط بين التوتر والضعط العصبي أثناء وباء كورونا وآثاره على الأطفال حاليا إلا أنه حان الوقت لنتتبع تلك النتائج. وقالت "نعلم أن الأمهات عندما يشعرن بالعزلة يزداد عندهن كذلك التوتر والضغط العصبي. ونحتاج لفعل شيء من وجهة نظر بحثية. عندما يتم تشجيع الأمهات عن طريق أزواجهن وعائلاتهن وأصدقاهن أو حتى عن طريق الطبيب المختص فإن ذلك بإمكانه تقليل الالتهاب." تقول فينكا بأنها تتحدث كذلك من وجهة نظر شخصية؛ نظرا لأنها كانت في ذلك الوقت حاملا في الشهر الخامس ولم يسألها طبيبها المختص عن شعورها بالعزلة أو القلق أو الحاجة إلى الدعم وكانت الأسئلة خارج مستوى الرعاية ما قبل الولادة.

استنتج التقرير أن البحث عن التسلسلات النفسية والحيوية للتوتر والضغط العصبي والعزلة الاجتماعية على الأمهات والأطفال تحتاج لبحوث عاجلة وضرورية.

وبالختام قالت" يجب أن نتحرك سريعا لفهم خطر هذه المحنة للعائلات وزيادة الوعي والتعرف على سبل لتخفف من النتائج السلبية لتلك الفئة من المواليد"

المصدر: جامعة هيوستن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram