info@latahzan.uk
+44 (0) 2477673393

27 أكتوبر 2021

تضاعف خطر اكتئاب ما بعد الولادة أثناء فترة الحظر بسبب كورونا

كشفت دراسة جديدة من باحثين بجامعة كاليفورنيا، أن ما يقرب من نصف (47.5٪) النساء اللواتي لديهن أطفال بعمر ستة أشهر أو أقل، استوفوا معايير تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة، أثناء فترة الحظر  الأول عقب انتشار وباء كورونا، بزيادة أكثر من ضعف متوسط المعدل الأوروبي قبل الوباء (23٪). 

وصفت هؤلاء النساء مشاعر العزلة، والإرهاق، والقلق، وعدم الجدوى، والذنب، وزيادة التوتر. أرجع الكثيرون منهم الحزن على ما اعتبروه فقدان للفرص لهم ولأطفالهم، وشعروا بالقلق أيضًا بشأن التأثير السلبي للعزلة الاجتماعية على نماء وتطور أطفالهم الصغار.

أولئك اللواتي كن يعانين من غياب أزواجهن ومشاركتهن في مهام التربية والمهام المنزلية،  خاصة مع متطلبات التعليم المنزلي، شعروا بالآثار السلبية للحظربشكل أكثر حدة من غيرهن.

أجرى الباحثون مسحًا على 162 أمًا في لندن بين مايو ويونيو 2020 باستخدام استطلاع فريد على منصات التواصل الاجتماعي استجابة لفترة الحظر. أفصح المشاركون في الاستطلاع عن حوالي 25 شخصًا مثلوا أهمية لهم في فترة الحظر وكيف تواصلوا معهم، سواء شخصيًا أو عبر الهاتف أو مكالمة الفيديو أو المراسلة على وسائل التواصل الاجتماعي.

شاركت النساء أيضًا حالتهم النفسية مع الباحثين الذين وضعوا تصنيفات الاكتئاب على مقياس إدنبره لاكتئاب ما بعد الولادة، وهو الأداة الأكثر استخدامًا. كل هذا أعطى الباحثين فرصة لفحص جميع جوانب التواصل الاجتماعي للأمهات الجدد، فضلاً عن صحتهم النفسية. 

كلما زاد تواصل الأمهات الجدد مع الأشخاص،  إما عن بُعد أو وجهاً لوجه، قل عدد أعراض الاكتئاب التي اشتكوا منه، مما يشير إلى أن انخفاض التواصل الاجتماعي أثناء فترة الحظر قد يزيد من خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

على الرغم من ذلك، وُجد أنه عندما احتفظت الأمهات الجدد ببعض التواصل الشخصي مع أفراد الأسرة، أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض الاكتئاب، بالمقارنة مع النساء اللواتي تواصلوا مع عددًا أقل من أقاربهن. يعتقد الباحثون أن هذا يعكس استجابة من الأسرة تجاه الأمهات الجدد اللاتي يعانين من صحتهم النفسية.  

شعرت العديد من الأمهات أن الحظر خلق "عبئًا من الأمومة المتواصلة" دون الحصول على دعم من المحيطين، وأنه بينما ساعد التواصل الافتراضي (عبر مكالمات الفيديو، أو المكالمات الهاتفية، أو الرسائل النصية، أو المشاركات خلال مواقع التواصل الاجتماعي)، إلا أنه لم يكن كافٍ. عاب هذا التواصل الافتراضي أنه كان على النساء طلب المساعدة بشكل صريح، لأن الأصدقاء وأفراد الأسرة لم يتحملوا مشاهدتهم وهم يعانون، الأمر الذي ساهم في تضخيم ضغوط الأمومة عليهن.

قالت د.سارة مايرز،  "إن رعاية طفل جديد يمثل تحديًا كبيرًا وتعاني جميع الأمهات الجدد  درجة من الإرهاق العقلي والبدني والعاطفي. نقص الدعم الاجتماعي هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لنشأة اكتئاب ما بعد الولادةخلقت قواعد التباعد الاجتماعي أثناء الحظر العديد من العوائق أمام الحصول على مساعدة فعالة ودعم هادف من الآخرين في الأسابيع والأشهر التي أعقبت الولادة، مما أدى إلى شعور العديد من الأمهات الجدد بالإرهاق التام.

اكتئاب ما بعد الولادة يتضاعف بعد إغلاق وباء كورونا

اقرأ أيضًا : دراسة تتناول أحد الأسباب المحتملة لاكتئاب ما بعد الولادة

 لم يكن كل الوضع أثناء فترة الحظر سلبيًا. شعر بعض الأمهات الجدد أنه وقت عائلي "مُؤّمَن"، مما أدى إلى ترابط أفضل. تضمنت المزايا الأخرى أن يكون الأزواج متواجدين أكثر  للقيام بدورهم في الرعاية، أكثر مما لو لم تكن المملكة المتحدة في حالة إغلاق تام.

قالت د. إميلي إيموت، "كانت الأمهات الجدد اللائي لديهن أكثر من طفل واحد الأكثر تضررًا، حيث تُركوا للتعامل مع الرضع، علاوة على مسئوليات متعددة منها التعليم المنزلي

عندما يقضي الأزواج وقتًا أطول في المنزل  بسبب الإغلاق، ويقدروا على تقاسم المهام الشاقة والأعمال المنزلية، أو رعاية الأطفال الأكبر سنًا، حينها تشعر الأمهات الجدد ببعض المنافع من الحظر. وأفاد البعض أن هذا الوضع ساعد الجميع على تطوير علاقاتهم، وأن الأسرة استفادت بشكل عام من قضاء هذا الوقت معًا. يجب أن يكون هذا أيضًا مجالًا للتأمل عندما نسعى إلى دعم الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال جدد، وليس فقط في حالة الوباء".

تضمنت التعليقات من الأمهات الجدد الذين شملهم الاستطلاع حول تجاربهم ما يلي: "لقد جعلني ذلك بالتأكيد أكثر قلقاً - هل أفعل ما يكفي لصغيرتي؟، هل هي بخير؟، هل هي بصحة جيدة وسعيدة ، هل يجب أن أفعل المزيد، هل يعتقد الناس أنني أم جيدة؟ يعود سبب الكثير من هذا إلى صعوبة التواصل عبر الإنترنت. "

قالت إحداهن، "أشعر بالنجاح بينما أواصل العمل وليس لدي من يرشدني" ، بينما قالت أم أخرى، "أشعر بالقلق على تطور مهارات طفلي بشكل كافٍ، لأنه يفتقد التواصل مع الآخرين ".

وصفت إحدى الأمهات معاناتها بقولها "لم يأت أحد لإعطائنا استراحة منذ ما قبل فرض الحظر، وهو أمر مرهق."

قالت أم أخرى: "أعتقد أن فترة الحظر جعلتني أشعر أنني لم أعد موجودة. غياب الشخص الذي أتشبث به، أو يساعدني قليلاً، يجعلني أشعر بأن الأمر كله على عاتقي وحدي، وأنني أحمل الكثير من الضغط، والذي يجعلني مستاءة للغاية. أشعر أنه ليس لدي أي وقت للراحة". بينما قالت أم أخرى،  "أنا أم منهكة غير قادرة على التركيز على أي من أطفالي وهذا يؤثر سلبًا على الجميع".

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

LaTahzan Centre Logo

مركز لاتحزن

مركز لاتحزن هو الاسم التجاري لشركة لاتحزن، وهي شركة مساهمة ذات مسئولية محدودة مسجلة في المملكة المتحدة برقم 12375464
info@latahzan.uk
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram